التخطي إلى المحتوى

الكوكايين والجنس

حلول الضعف الجنسي، أو ضعف الانتصاب، ستجلب لك المتاعب حال اعتمادك على تصحيح المسار (الزائف) بتعاطي أحد أنواع المخدرات بداعي زيادة الرغبة، أو تحسين القدرات الجنسية دون الالتفات إلى آثارها الجانبية، التي قد تصل بك إلى محطة أكثر خطورة (العجز الجنسي)، والربط بين الكوكايين والجنس من هذا المنطلق، هو (الوهم) الذي يقود صاحبه إلى تدمير الجهاز العصبي، وأمراض الجهاز التناسلي.

فوائد الكوكايين الجنسية

عند تعاطي جرعة من الكوكايين، المُستخرج من نبات الكوكا، يشعر المدمن بالنشوة بسبب تحفيز الكوكايين للجهاز العصبي، مع إفراز هرمون الدوبامين، لذا تزيد الرغبة الجنسية لدى المتعاطي، مع ارتفاع معدلات الطاقة والثقة بالنفس في إقامة العلاقة الحميمة بصورة غير معتادة، ظنًا بأنه كلما طالت من حيث المدة زادت المتعة الجنسية، بينما سينقلب السحر على الساحر بعد انهيار قواه، وظهور أعراض إدمان الكوكايين، التي تحتاج بالطبع إلى علاج ادمان الكوكايين.

أعراض إدمان الكوكايين الجنسية

قد يلجأ البعض لتعاطي (الكراك) البديل الأرخص للكوكايين، وأيًا كان النوع أو الاسم التجاري المتداول للمخدر، فإن أعراض إدمان الكوكايين، قد تظهر في صورة:

  • زيادة الطاقة.
  • فرط الحركة.
  • نقص الوزن.
  • احمرار العين.
  • هالات سوداء حول العين.
  • الحساسية من الضوء.
  • الثرثرة.
  • الأرق.
  • الارتباك.

أضرار إدمان الكوكايين الجنسية

البداية المُبهِجة التي يشعر بها متعاطي الكوكايين، مع مرور الوقت، ستتحول إلى نهايات مؤلمة لأضرار جسدية ونفسية شديدة، قد تُنهي حياتك الجنسية إلى غير رجعة، لذلك يوصي أطباء الطب النفسي وعلاج الإدمان بضرورة التواصل مع مستشفى علاج ادمان قبل فوات الأوان، ومن أضرار إدمان الكوكايين الجنسية:

  • الإحباط الجنسي، لعدم الوصول للنشوة الجنسية المعتادة.
  • عدم وصول المرأة لهزات الجماع أثناء العلاقة.
  • ضعف الانتصاب.
  • احتمالية الإصابة بمتلازمة نقص المناعة المُكتسبة (الإيدز).
  • الإصابة بالفيروس الوبائي (C).
  • الإصابة بالعجز الجنسي.
  • خطر الإصابة بنزيف الأعضاء التناسلية.
  • التهابات البروستاتا.
  • السلوك العنيف أثناء ممارسة الجنس مع الشريك.
  • قد يقود الكوكايين صاحبه إلى الاعتداء الجنسي أو ارتكاب جرائم الاغتصاب.
  • ضعف إنتاج وكفاءة الحيوانات المنوية (العُقم).
  • جفاف المهبل.
  • اضطرابات الدورة الشهرية وآلام الطمث.
  • تشوه الأجنة وتأخر نمو الجنين لدى الحوامل.
  • الإجهاض.
  • تدمير العلاقة الزوجية.

أضرار إدمان الكوكايين

الكوكايين الأمفيتاميني، قد يُصيب المتعاطي بأضرار جسدية ونفسية أكثر خطورة، أيضًا، وتحتاج إلى علاج ادمان الكوكايين، كما هو الحال مع علاج ادمان الشبو، الذي تتشابه أضراره بشكل كبير مع الكوكايين، ومنها (اتساع حدقة العين، فقدان الشهية والوزن، الحمى، وخفقان القلب، وتدمير الجهاز العصبي وخلايا المخ، إضافة إلى أمراض الكبد، والالتهاب الرئوي والسل، إلى جانب التهاب الأوعية الدموية، والسكتات الدماغية، فضلاً عن الهلاوس السمعية والبصرية، والاكتئاب، والإصابة بالبارانويا والذهان).

علاج إدمان الكوكايين

الأعراض الانسحابية للكوكايين، هي الأخطر، والتي يجب أن تتم من خلال متخصصين بإحدى مستشفيات علاج الإدمان، تجنبًا لمضاعفات سحب سموم المخدر من الجسم، والتي تبدأ بعد انتهاء مفعول آخر جرعة تم تعاطيها، ومنها (رعشة الأطراف، التعب الشديد، تقلصات العضلات، آلام الظهر والفقرات، وزيادة الوزن، والأرق، وكذلك ضعف التركيز، وانعدام الإدراك، إلى جانب العصبية الشديدة والارتباك، والدخول في نوبات الخوف والقلق، وصولاً إلى الاكتئاب الحاد، والميول الانتحارية، والرغبة في التخلص من الحياة، ويحرص الأطباء على التخلص من آثار الكوكايين الذي يبقى في البول والدم من 4 : 10 أيام، بحسب الحالة وتشخيصها، ويتخلل ذلك وصف العقاقير الطبية ومضادات القلق والاكتئاب، باتباع برنامج سحب سموم بدون ألم، ثم إعادة التأهيل النفسي السلوكي لتعديل السلوك الإدماني، وتطبيق بروتوكولات الدعم الذاتي وتجنب الانتكاسة. 

 

 

مزيكا توداى

|

مسلسلات تركية