التخطي إلى المحتوى

آثار أفغانستان التاریخية ، تعتبر جمهورية أفغانستان الإسلامية واحدة من الدول التي توجد في آسيا الصغرى، ويشترك معها في الحدود الشمالية تركمانسان، وأوبكستان، وطاجكستان، أما حدودها الغربية فإنها تشترك مع إيران، والحدود الشرقية تشترك مع الصين، والحدود الجنوبية تشترك مع باكستان.

تتميز أفغانستان بأن لها موقع استراتيجي ممتاز، ويطلق عليها البعض اسم دولة حبيسة؛ والسبب في هذه التسمية يعود إلى أنها لا تحتوي على أي حدود ساحلية، وسوف يذكر لكم موقع قلمي فيما يلي أهم الآثار التي توجد في أفغانستان.

آثار أفغانستان التاریخية
آثار أفغانستان التاریخية

آثار أفغانستان التاریخية:

تحتوي أفغانستان على العديد من الآثار المختلفة والتي تجعل منها مكان من أهم الأماكن التاريخية، وسوف نوضح لكم فيما يلي أهم المعالم الأثرية التي تحتوي عليها مدينة أفغانستان.

أولًا: كابول:

تحتوي على مجموعة كبيرة من الآثار والتي تعتبر دليل واضح على تاريخ هذه المنطقة، ولقد أكدت الدراسات أن الآثار التي توجد في كابول ترجع إلى عهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه، وأيضًا إلى أوائل الخلافة الأموية.

ومن ضمن الآثار التي تحتوي عليها كابول هي مسجد بيلخشتي ويعتبر من أكبر المساجد التي توجد بها، ولقد ذكرت بعض الدراسات أن الذي قام بوضع حجر الأساس في هذا المسجد هو الصحابي عبد الرحمن بن سمرة، وتحتوي أيضًا على المآذن التي تم بنائها بشكل الخطة النجمية، كما تحتوي على مجموعة من الأبراج من أشهرها برج السلطان مسعود الثالث، وبرج السلطان محمود.

ثانيًا: مدينة هرات:

يوجد بها مجموعة كبيرة ومميزة من الآثار الإسلامية والتي تعتبر سبب واضح إلى جذب السياح لها، ومن ضمن هذه الآثار هي السور القديم، إضافةً إلى الجامع الكبير، وأيضًا الحصن الموجود بها.

ثالثًا: مدينة مزار:

يوجد بها أيضًا العديد من الآثار ذات القيمة العالية من ضمنها المسجد التاريخي والذي يسمى بالمسجد الأزرق.

رابعًا: منارة جام:

توجد في غور، ولقد تم بنائها من الطوب الحراري ويعتبر هذا من أكثر ما يميزها ويزيد من قيمتها، وتتميز بأن لها ارتفاع يصل إلى 70 متر من الأرض.

جغرافيا أفغانستان:

تقع جمهورية أفغانستان على مساحة تصل إلى 65.2230 كيلومتر مربع، وتوجد في قارة آسيا، وتحتوي على العديد من التضاريس الجبلية في مختلف الأماكن بها، ولا يوجد بها سهول في كلًا من الجنوب الغربي وفي الشمال، وتحتوي على العديد من الأماكن الصحراوية كما يوجد بها أماكن شبه صحراوية في توجد في الجانب الجنوبي.

مناخ أفغانستان:

إن المناخ في أفغانستان قاري أي أنه في فصل الشتاء يكون بارد وتتساقط به الأمطار، وفي بعض الأحيان تتساقط في فصل الربيع، أما في فصل الصيف يكون دافئ ولكن في المناطق الجبلية ترتفع درجة الحرارة بشكل أكثر من غيرها من المناطق.

اللغة والدين في أفغانستان:

يوجد العديد من اللغات في أفغانستان من ضمنها لغة الأفغانية أو ما يطلق عليها لغة البشتو وتعتبر هي اللغة الرسمية ويتحدث بها حوالي 60% من السكان بها، كما أن هذه اللغة أيضًا هي لغة النشيد الوطني، ويوجد العديد من اللغات الأخرى مثل لغة الدارية وهذه اللغة يتحدث بها حوالي 40% من المواطنين، كما يوجد العديد من اللغات الغير رسمية مثل اللغة العربية، واللغة الأوزبكية، واللغة البلوشية.

بالنسبة للدين فإنه حوالي 99% من المواطنين في أفغانستان يعتنقون الإسلام، وهذا لا ينفي وجود الديانات الأخرى ولكنها توجد بنسب بسيطة جدًا.

الاقتصاد في أفغانستان:

مع الأسف الشديد فإن أفغانستان واحدة من الدول الفقيرة بل أنها من أفقر الدول على الرغم من أنها تحتوي على العديد من الموارد الطبيعية المختلفة من ضمنها: النحاس، والليثيوم، والكروميت، والزنك، والباريت، والكبريت، والغاز الطبيعي، والفحم، وخام الحديد، والرخام، والأحجار الكريمة وشبه الكريمة، والبترول.