التخطي إلى المحتوى

أول من تسلق قمة إفرست هو موضوع مقالنا لهذا اليوم المقدم لكم من قسم أعلام التابع لموقع قلمي الشامل، حيث تعتبر قمة إفرست هي أعلى قمة بالعالم، والتي يصعب تسلقها نتيجة للظروف المناخية والجغرافية الصعبة الخاصة بتلك القمة.

أول من تسلق قمة إفرست

قمة إفرست

تقع قمة إفرست في منطقة سلسة جبال الهمالايا الموجود في قارة أسيا.

يصل ارتفاع قمة جبال الهمالايا عن سطح البحر بما يزيد عن 9 كم، وذلك حيث يبلغ طول قمة جبل إفرست إلى 8848م.

حساب ارتفاع قمة إفرست

منذ بداية استكشاف قمة إفرست حاول الجغرافيون وعلماء الأرض تحديد الطول الدقيق لهذه القمة، وبالفعل مع بدايات القرن التاسع عشر بدأت أوائل البعثات العلمية المخصصة لمسح طول الجبل ليتوصلوا إلى أن طول قمة جبل إفرست 8848م، ويعتبر هذا هو الطول الرسمي المحدد لهذا الجبل في كافة الكتب العلمية، بينما تشير بعض الإحصاءات والتقارير الغير رسمية إلى أن طول الجبل الحقيقي يبلغ 8882م.

سبب تسمية قمة إفرست بهذا الاسم

يرجع سبب تسمية قمة إفرست بهذا الاسم تيمننا باسم مدير المساحة الذي كان مسؤول عن قياس طول الجبل العالم “جورج إيفرست”.

تاريخ جبل إفرست

عند دراسة البنية والتكوين الخاص بجبل إفرست توصل العلماء إلى أن هذا الجبل يتكون من طبقات الحجر الجيري مما يوضح أن هذا الجبل حديث العمر.

يحيط بقمة جبل إفرست العديد من الظروف الجغرافية والمناخية الصعبة مما يجعل الحياة علية غير مناسبة إطلاقا للنباتات والحيوانات، كما يغطي جبل إفرست طبقات كثيفة من الثلج وخصوصا في قمته.

تسلق جبل إفرست

منذ الأزل حاول الكثير من الأشخاص المنتمين لمختلف الجنسيات حول العالم تسلق قمة جبل إفرست وذلك على الرغم من المخاطر التي تصاحب محاولات تسلق هذا الجبل من ارتفاعات شاهقه وبرودة تصل في كثير من الأحيان إلى حد التجمد، فضلا عن الانخفاض الحاد بالضغط والمخاطر المتعلقة بالانهيارات الجبلية أو الثلجية والتي تحدث كثيرا في هذا الجبل.

انطلقت أولي محاولات تسلق هذه القمة وذلك على يد القائد نورمان ديهرنفورس الأمريكي الجنسية، إلا انه لم يتمكن من الوصول لقمته، تبعتها بعد ذلك العديد من المحاولات المتكررة للوصول لقمة هذا الجبل إلا أن المحاولات لم تؤتي ثمارها على الرغم من تنوع الاتجاهات التي كان يحاول من خلالها المستكشفون الوصول لقمة هذا الجبل، حيث:

  • حاول دوجال هاستون، ودوج سكوت تسلق قمة جبل إفرست من الاتجاه الجنوبي الغربي
  • حاول تاكاشي أوزاكي وتسونيو شيجيهيرو تسلق قمة جبل إفرست من الاتجاه الشمالي
  • حاول توماس هورنباين، ووليم إنسولد تسلق جبل الإفرست من الجهة الغربية

وفي إطار عرضنا لهذا المقال الذي يوضح لكم أول من تسلق قمة إفرست نعرض لكم في السطور التالية كافة المعلومات المتعلقة بـ إدموند هيلاري المتسلق الأول لهذا الجبل وذلك في السطور التالية.

إدموند هيلاري

ولد إدموند هيلاري عام 1919م بدولة نيوزيلندا الواقعة في قارة استراليا.

يعتبر إدموند هيلاري أول مستلق يصل إلى قمة جبل إفرست وذلك في عام 1953م.

محاولات إدموند هيلاري لتسلق جبل إفرست

بدأت أولى محاولات إدموند هيلاري لتسلق قمة جبل إفرست في سن مبكرة، لكن لم تفلح جهوده لتحقيق هذا الامر، لاسيما مع موت 3 من رافقاه أثناء محاولة إنجاز هذا الأمر.

على الرغم من فشل محاولته الأولى، تلقى إدموند هيلاري تكريما ووساما من الدولة البريطانية تقديرا لجهوده.

حاول إدموند هيلاري ثانية تسلق قمة جبل إفرست وفي هذه المرة تكللت مجهوداته بالنجاح، وذلك برفقة شيربا تنزينج شريكة في عملية التسلق، حيث نجح إدموند هيلاري لأول مرة عام 1953م في تسلق قمة جبل إفرست عندما كان يبلغ إدموند هيلاري من العمر 34 عام.

سبب وفاة متسلقين قمة جبل إفرست

حاول الأطباء الوقوف على الأسباب الحقيقة وراء وفاة مستقلين قمة جبل إفرست، إلى أن توصلت بعض الدارسات والأبحاث العلمية الحديثة إلى أن الإصابات الدماغية نتيجة لارتفاع درجات البرودة والارتفاعات الشاهقة بما ينتج عنه من ارتفاع في ضغط الهواء هي السبب الرئيسي وراء حدوث الوفيات المتكررة.

ويشير الجغرافيون أيضا إلى وجود منطقة بقمة جبل إفرست يطلق عليها المتسلقون “منطقة الموت” تسبب العديد من الوفيات بسبب وجود العديد من الانحدارات الصخرية الصعبة بها.