التخطي إلى المحتوى

أين يقع مكان أهل الكهف في الأردن ؟ لقد جاءت سورة من كتاب الله تبارك وتعالى عن أهل الكهف، ولقد وضحت العديد من التفاصيل عنهم ، والسبب الذي دفعهم إلى الذهاب للكهف والبقاء به؛ وذلك لأن ملك ظالم كان يطاردهم ويدعى الإمبراطور ديفيانوس.

أهل الكهف هم مجموعة من الأشخاص الذي كانوا يعبدون الله تبارك وتعالى ورفضوا تمامًا أن يعبدوا الأوثان، وعندما أشتد عليهم الظلم فإن هذا دفعهم إلى الهروب والاختباء في الكهف، حيث أن كان ملكهم ظالم والذي يتبع دين آخر فيتم عقابه على ذلك، وقد جاءت الكثير من الأسئلة المحيرة حول أين يقع مكان أهل الكهف في الأردن ؟ وهو ما سوف يتحدث قلمي عنه فيما يلي.

أين يقع مكان أهل الكهف في الأردن؟

لقد جاءت العديد من الآراء المختلفة التي تؤكد أنه يمكن أن يكون سوريا، أو في تركيا، أو اليمن، ولكن في النهاية ثبت أنه يوجد في الأردن بناء على بعض الأدلة المختلفة.

ففي سنة 1963 لقد توصل عالم الآثار رفيق وفا الدجاني إلى موقع الكهف بالتحديد، ولقد ذكر أنه يوجد في قرية الرجيب، هذه القرية التي توجد على بعد 7 كيلومتر من عمان وذلك بالتحديد في الجزء الجنوبي الشرقي.

دلائل على وجود الكهف في الأردن:

يوجد العديد من الأدلة التي تؤكد أن هذا الكهف يوجد في الأردن والتي تنهي الخلاف الذي حدث حول هذا الأمر، ومن ضمن هذه الدلالات ما يلي:

أولًا: ذكر اسم القرية في القرآن:

لقد جاء في القرآن الكريم في سورة الكهف اسم ((الرقيم))، ولقد كان ذلك بالتحديد في الآية رقم تسعة في قوله تبارك وتعالى: “أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا” وهذا الاسم يتشابه مع القرية التي في الأردن وهي قرية الرجيم والبعض بالفعل يذكر أن اسمها الرقيم.

ثانيًا: عدد القبور:

بعد أن تم فحص الكهف أتضح أنه يحتوي على عدد محدد من القبور هو نفسه عدد أصحاب الكهف كانوا سبعة وثامنهم كلبهم، إضافة إلى أنه تم العثور على جمجة الكلب في هذا الكهف، وبالفعل قد تم ذكر هذا الكلب في القرآن الكريم فهو كان معهم ليحرسهم.

ولقد ذُكر أن الكلب كان حارس عليهم، وأتضح أنه قد دفن عند باب الكهف؛ أي أنه كان يقوم بالواجب المنسوب إليه وهو حراستهم، ولكن الغريب في الأمر هو وجود قبر ثامن لم يتم التوصل إلى الآن لمن كان هذا القبر، ولقد جاء في كتاب الله تبارك وتعالى: ” سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم ويقولون خمسة سادسهم كلبهم رجماً بالغيب ويقولون سبعة وثامنهم كلبهم؛ قل ربي أعلم بعدتهم ما يعلمهم إلا قليل. فلا تمارِ فيهم إلا مراءً ظاهراً ولا تستفتِ فيهم منهم أحداً”.

ثالثًا: بناء فوق الكهف:

لقد قامت الحكومة الأردنية بالعثور على بناء موجود فوق الكهف، وذلك بناء على ما جاء في القرآن الكريم: ” فقالوا ابنوا عليهم بنياناً ربهم أعلم بهم، قال الذين غُلبوا على أمرهم لنتخذّن عليهم مسجدا”.

قبور أهل الكهف:

لقد قام علماء الآثار باكتشاف ثماني قبور، ولقد لوحظ أن هذه القبور منها أربعة تم استخدام الصخر في بنائها وهي التي توجد في الجزء الأيمن في الكهف، أما الأربعة الأخرى توجد في الجزء المقابل، أما بالنسبة لعظام جمجة الكلب فإنها وجدت ما بين المقابر اليمنى واليسرى.