التخطي إلى المحتوى

أين يقع هرم تيو تيهو اكان ؟ يوجد هذا الهرم في مدينة تيوتيهواكان وتعتبر هذه المدينة واحدة من أكبر وأشهر المدن الأثرية والسبب في ذلك يعود إلى أنها تحتوي على مجموعة من الأهرام منها أهرام خاصة بالقمر وأخرى خاصة بالشمس، إضافةً إلى أنها تحتوي على مجموعة من المساكن الأثرية، كما يوجد بها مدافن تاريخية، وبعض القصور التي تتميز بالفخامة، وتصل مساحة هذه المدينة إلى ما يقرب من 12 كيلومتر مربع، وتوجد في مكسيكوسيتي التي توجد في المكسيك.

وهذه المدينة تحتوي على شارع بطولها ويسمى ((أزتكي))، وتحتوي على مجموعة من المعابد، بها هرم شهير يعرف باسم هرم تيوتيهواكان، أو ما يطلق عليها السكان هرم الشمس، ويوجد هرم آخر يطلق عليه هرم القمر الذي يوجد في الجانب الشرقي من الطريق الطويلة، وتحتوي أيضًا على فناء ضخم قام الأسبام بتسميته ((فناء كيوداديلا))، وبها معبد ((كيوانز كواتل))، إضافةً إلى أنه في نهاية المدينة يوجد قصر يحتوي على مجموعة كبيرة من الأبنية، ونظرًا لأهمية هذه المدينة البالغة فإن موقع قلمي سوف يحدثكم عنها فيما يلي وذلك في قسم معالم وآثار.

أين يقع هرم تيو تيهو اكان
أين يقع هرم تيو تيهو اكان

أين يقع هرم تيو تيهو اكان ؟

يوجد هذا الهرم في مدينة تعرف بإسم تيوتيهواكان والتي تعتبر من أقدم وأشهر المدن التاريخية وسوف نحدثكم في هذا المقال على هذا الهرم وعلى جميع التفاصيل الخاصة به.

أولًا: تاريخه:

لقد أكدت الدراسات المختلفة على مدى قدم هذه المدينة حيث أنها ترجع إلى قرن أو إلى قرنين قبل الميلاد، وفي بداية الأمر كانت تأخذ شكل رقعة الشطرنج، وكان ارتفاع هذه المدينة يصل إلى 2300 متر فوق سطح البحر، كما أنها كانت تحتوي على مجموعة كبيرة من القصور الفخمة بها، إضافةً إلى وجود المساكن المختلفة بها.

بها العديد من الأهرامات ومن أشهرها هرم الشمس والذي تساوي مساحته نفس مساحة هرم خوفو في مصر، ولكن الفرق بينهم أن هرم الشمس أقصر، وذلك لأن طوله يصل إلى 260 متر فقط، وفي قمة هذا الهرم يوجد معبد ومازال موجود إلى اليوم على الرغم من العديد من الظواهر التي مر بها هذا المعبد وأثرت عليه إلا أن المعبد مازال موجود، وذكرت بعض المصادر أن هذا الهرم قد تم بناءه في مكان يتم من خلال غروب الشمس في الصيف، وكان هذا سبب كافي ليتم تسمية هذا الهرم بإسم هرم الشمس، إضافةً إلى وجود هرم آخر شهور في هذه المدينة وهو هرم القمر والذي يصل طوله لـ40 متر.

ثانيًا: التصميم المعماري:

لقد تم بناء هذه المدينة على شكل متعامد، وهذا جعل بينها وبين المدن الحديثة تشابه كبير، وتحتوي على العديد من المجمعات التي تتشابه بشكل كبير مع التصميم الأصلي، كما أنها تحتوي أيضًا على مجموعة من الأفنية، إضافةً إلى وجود معبد يستخدمه السكان، كما يوجد في هذه المجمعات ما يعرف ((ثالود تابليدو)) والذي يحتوي على 360 رأس للتماثيل، وتم أختيار هذا العدد بالتحديد حتى يكون على نفس عدد أيام السنة.

ثالثًا: الاكتشافات:

لقد أكدت الدراسات التي قام بها العلماء على هذه المدينة أن بها مجموعة من المساكن خاصة بالعمال والحرفيين، ولقد تم الاستدلال على ذلك من خلال بعض الاسلحة التي تم العثور عليها وبعض الأدوات التي تم صنعها باستخدام السبج؛ وهي عبارة عن مادة بركانية على نفس شكل الزجاج وتتميز بأن لها لون أسود ذا صلابة عالية، إضافةً إلى وجود العديد من الأدوات التي تم صنعها باستخدام الزجاج، كما وجد بها العديد من الرسوم المختلفة التي تتمثل في صور للآلهة التي نحتت في الصخر على  المعابد أو على القصور، ولقد تم استخدام كلًا من أحجار الفيروز، وعروق اللؤلؤ، وأصداف الفيروز في صناعتها.

رابعًا: ألغاز تدور حوله:

يوجد العديد من الألغاز والأسئلة التي لم يتوصل العلماء إلى إجابات لها، ومن ضمنها، الطريقة التي تم بناء هذا الهرم بها؟ وأيضًا السبب لبناء هذا الهرم؟ وذلك لأن هذا المكان كان مهجور في عصور الأزتك الذين كانت عاصمتهم ((تينوتشتيتلان)) والذي يوجد بالقرب منه من الجانب الجنوبي على بعد حوالي 50 كيلومتر، كما يوجد أيضًا مجموعة من الأنفاق التي تم حفرها في هذا الهرم، تحتوي على تماثيل صغيرة أكدت الدراسات أنها تعود إلى العصر الكلاسيكي، لهذا فإنه على الأرجح أن الهرم يعود إلى هذه الفترة.