التخطي إلى المحتوى

أعزائي الطلاب المجتهدين ومعلمينا الأفاضل أهلا ومرحبا بكم اليوم في مدرستنا الحبيبة ونتمنى لكم يوم دراسي جميل ومميز ومليء بالمعلومات الهامة والمفيدة ويسعدنا أن نقدم لكم إذاعتنا المدرسية نتحدث اليوم في فقراتنا عن المعلم ومدي فضلة الجارف فى حياة الطالب فالمعلم هو الجندي المجهول الذي يكافح حتى يصل الطالب الى الطريق الامن فالمعلم هي كلمة توحي بالعلم والارتقاء وإنارة العقول فالمعلم له فضلا كبيرا في حياتنا فهو يعطي لنا معظم وقته لكي يعلمنا ويفهمنا ويصب علينا علمه الفياض لكي نتعلم ونصبح لنا كيان في المجتمع ونكون وجهة مشرفة لبلدنا فمنا قد يصبح عالما ويمد بلده بعلمه ويرتقي بها ومنا الطبيب الذي يعالج المرضي ويصبح مجتمعا خالي من الأمراض ومنا أيضا من يصبح ضابطا ليحمينا من الإرهاب والأعداء لذلك لابد أن نحترم معلمينا ونشكرهم ونكن لهم الكثير من الاحترام والحب حيث كتب العديد من الشعراء عن فضل المعلم ودوره المهم فيقول الشاعر أحمد شوقي:

  1. قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا.
  2. أعلمت أشرف أو أجل من الذي يبني وينشى أنفسا وعقولا.

ونظرا الى فضل المعلم فى حياة الطالب الا ان هناك بعض الدول ما زالت لا تحترف بهذا الفضل فيوجد دول لا تقوم برفع راتبه مما تجعله يعاني فى حياته اليومية مما يؤثر بالسلب على الطالب وهناك دول اخري قامت بتبجيل المعلم حيث انها جعلته يحمل بطاقة خضراء يدخل بها الى اي مكان ويعامل كمعاملة رئيس الدولة  ومن خلال موسوعتنا فى قلمي سوف تتعرف على اذاعة مدرسية هل تعلم عن المعلم كاملة .

اذاعة مدرسية هل تعلم عن المعلم
اذاعة مدرسية هل تعلم عن المعلم

اذاعة مدرسية هل تعلم عن المعلم

الحمد لله الذي جعل في قلوبِ الصادقين للإيمانِ طعمًا وحَلاوة، أحمد ربِّي وأشكره كما يَليق به سبحانَه، وأشهَد أن لا إلهَ إلاّ الله وحده لا شريكَ له جعلَ للذين أحسنوا الحسنى وزيادَة، وأشهد أنّ سيِّدنا ونبيَّنا محمّدًا عبده ورسوله له الحبُّ والتعظيم والتوقير والسّيَادَة، صلّى الله عليه وعلى آله وصحبِه أولي الفضل والرِّيادة.

أما بعد:

المعلم كلمة جميلة تحمل معنًى خاصًا في نفس كل طالب.

ونحن في هذا اليوم (………..) الموافق (………..) من شهر (………..) لعام (………..) يشرفنا أن نخصص هذا اليوم للحديث عن المعلم؛ فهيا بنا.

أولى الفقرات القرآن الكريم:

القرآن الكريم

قال تعالى: ﴿ مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا * يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا * هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا * تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلَامٌ وَأَعَدَّ لَهُمْ أَجْرًا كَرِيمًا * يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا * وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ فَضْلًا كَبِيرًا * وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا ﴾ [الأحزاب: 44 – 48].

وثاني فقراتنا الحديث الشريف:

الحديث

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا صلى أحدكم بالناس فليخفف، فإن فيهم الضعيف والسقيم والكبير، وإذا صلى أحدكم لنفسه فليطول ما شاء» رواه البخاري.

ونصل إلى الكلمة الصباحية والطالب |…………..

الكلمة

المعلم الداعية:

يقول أحد المعلمين: جاء صاحبي في الموعد المحدد، وأبدى رغبته في أن يكون حديث هذا المجلس عن أجل صفة يحملها المعلم، وأبرز سمة يتخلق بها، وأرفع وسام يعتز به، ذلك أنه في حقيقة الأمر معلم الناس الخير، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: «إنما بعثت معلمًا». إن حديثنا عن ذلك المعلم الداعية فنقول له:

أخي المعلم، لاشك أن عملك جزء من الدعوة إلى الله تنال به – بإذن الله – أجرًا عظيمًا، فقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك بقوله: » من دل على خير فله مثل أجر فاعله» متمثلاً قول الله تعالى: ﴿ وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴾ [فصلت: 33].

واعلم أن مهنتك هي أفضل المهن، فهي وظيفة الرسل، وطريق خصبة للدعوة إلى الله تعالى، فاجعل غايتك تقوية الإيمان في نفوس أبنائك الطلاب، وكن مفتاحًا للخير مغلاقًا للشر، حارب الأفكار والأباطيل والشبهات التي تلتبس على طلابك، وعالجها معالجة الطبيب الحكيم، ولا تكن مكتوف اليد أمام سيل الانحراف والفساد الذي يتسرب إلى طلابك في أفكارهم وسلوكهم.

أخي المعلم: أخلص نيتك لله عز وجل حين دعوتك الطلاب، ليكن سمتك إسلاميًا في قولك وفعلك وسلوكك، متمشيًا مع روح الإسلام ومبادئه، استخدم درسك لتثبيت العقيدة مساهمة منك في تكوين الشخصية الإسلامية، مثال ذلك: في درس التاريخ لا تكتف بسرد الأحداث تاريخيًا، وإنما استخلص منها سنن الله في الكون التي تسير عليها الأمم، وأن تقدم الأمم وتأخرها إنما يتبع هذه السنن ومع هل تعلم والطالب |………….

اذاعة مدرسية هل تعلم عن المعلم

هل تعلم ان مهنة المعلم من اعظم المهن حيث انه مربي الاجيال وقدوتها .
هل تعلم ان المعلم الناجح دائماً طلابه ناجحون .
هل تعلم ان العلاقه الجيده بين المعلم والطلاب تخلق روح النجاح والابداع .
هل تعلم ان احترام المعلم يكون قبل التعليم .
هل تعلم انه عند التأدب واحترام المعلم تكون قد أديت نصف المشوار التعليمي .

 

 

مزيكا توداى

|

مسلسلات تركية