التخطي إلى المحتوى

الطلاق بالتراضي ، إن الله تعالى خلق الإنسان ووهب له من نفسه ما يؤنسه ويطيب الحياة بجواره، ولذلك كان الزواج وفي حال استحالة العشرة بين الزوجين يلجأ كلا منهما إلى أبغض الحلال، وهو الطلاق وللطلاق أضرار كثيرة نفسية، واجتماعية كما أن له أوجه كثيرة، والآن من خلال موقع قلمي قسم علاقات أسرية سوف نعرض عليكم ما هو الطلاق بالتراضي، وما أنواعه، وأسبابه، وطرق اتمامه بسلام….

الطلاق بالتراضي

ويعد الطلاق بالتراضي هو نوع من الطلاق ويكون بالتراضي وبالاتفاق، حيث يتم الطلاق بشكل ودي بين الزوجين، والطلاق بالتراضي قد يكون نتيجة طبيعية  بالاتفاق بين الطرفين قد رأوا ضرورة وضع حد للعلاقة الزوجية بدون مشاكل أو مشاحنات.

حيث أن الطلاق بالتراضي يكون عن طريق الأتفاق بين الطرفين بوقوع الطلاق بناء على اتفاقات معينة لإتمام الطلاق، ودون شوشرة، ومشاكل ومشاحنات بل يكنه الاحترام والأدب واحترام العشرة التي دامت بينهما مهما كانت طولها أو قصرها ويعد أفضل أنواع الطلاق، وأقربها لله تعالى حيث لا يوجد فيها ظلماً لأحد الطرفين وتنتهي العلاقة بالمعروف كما بدأت، وهذا هو المفهوم الصحيح للطلاق.

أنواع الطلاق بالتراضي

ولذلك فإن الطلاق بالتراضي، أنواع  فمنه الطلاق بالتراضي المجرد، وهو يتم اللجوء إليه بالأتفاق بين الطرفين  وبدون أن يكون بشروط محددة، وهناك الطلاق بالتراضي المقيد وهو الذي يتم تقييده بشروط معينة،  ولكن بشرط ألا يتنافى مع النظام العام ولا يكون له أي تبعات سلبية يمكن أن تؤثر على الأبناء، وحقوقهم ويحدث بشكل منطقي لا فيه ضرر ولا ضرار.

والطلاق يحدث بسبب عدة أسباب مختلفة، ومتنوعة فقد يكون سبب الطلاق هو عدم فهم الزوجين لبعضهم البعض، ويكون بسبب أن الزوجين لم يستطيعا التوافق في الحياة معاً ويكون بسبب الجهل وعدم تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية، وعدم معرفة كل من الزوجين حقوقهم وواجباتهم، وعدم فهم كلا من الزوجين لطبيعة الآخر.

وعدم التوافق في الحياة معاً ولعل من أهم الأسباب هو عدم محبة كلا منهما للآخر فبدون الحب تستحيل الحياة الزوجية وتتكدر وتضيع فالحب ما دخل على أمر إلا زانه وما انتزع من أمر إلا شانه.

أسباب الطلاق بالتراضي

الطلاق له عدة أسباب، والطلاق بالتراضي يكون راجع لأسباب معينة، حيث أن الطلاق بالتراضي يتم بالاتفاق بين الزوجين بأن الحياة لا تصلح بينهم، ولا يصلح لإكمال الحياة بينهم، ومن أسباب الطلاق بالتراضي ما يلي:

  • طلاق للشقاق والنزاع  وهو يكون عن طريق أن يطلب أحد طرفي النزاع الطلاق بسبب الشقاق والنزاع، حيث عندما يدعي طرف منهم أن تضرر من الزواج، ويصعب عليه  الاستمرار في الزواج وعلى هذا يتم الطلاق بين الطرفين لهذا السبب المذكور.
  • الطلاق بسبب أن الزوج بخيل ولا ينفق على زوجته ولا على بيته، وهو سبب عظيم يدمر البيوت بالطبع ويحولها إلى جحيم فكيف لهذا الزوج التخلي عن مسئولياته تجاه أسرته والبخل عليهم ومنعهم فهذه الصفة تدمر العلاقات الزوجية لا محالة في ذلك.
  • الطلاق بسبب أن أخلاق الزوج سيئة وأنه لا يصون زوجته ولا يعرف حق العشرة، ويسيئ معاملته بل ويلفظ معها ألفاظ غير لائقة ويستخدم العنف والضرب والأساليب الهمجية معها مما يجعل الطلاق هو الحل الوحيد لنهاية مأساة هذه الزوجة الحزينة المغلوبة على أمرها.
  • الطلاق للافتداء، وهو ما يعرف بالخلع وهو أن تطلب الزوجة الطلاق من الزوج قبل الدخول  وتقوم بإيداع ما دفعه الزوج من مهر وهدايا وقد تلجأ المرأة لهذا النوع من الطلاق في حالة عدم رغبة الزوج في الطلاق ورفضه لذلك فتضطر للجوء إلى الخلع حتى تخلص نفسها من هذا الزوج الذي لا ترتضيه زوجا لها ويتم الطلاق دون أن تحصل الزوجة على أي حق من حقوقها الشرعية.
  • الطلاق بسبب وجود عيوب في أحد الطرفين يستحيل معها استمرار الحياة الزوجية فهناك نفوس لا تستطيع العيش تحت ضغوط معينة، فتلجأ إلى الطلاق لأنها عادت لم تقدر على تكملة مسيرة الحياة مع هذا الزوج أو الزوجة على حد سواء فيكون الطلاق هو السبيل.
  • الطلاق بسبب الغياب والهجر فهناك أزواج يبتعدن عن زوجاتهم لفترات طويلة كالسفر إلى الخارج، ويتركوهن معلقات دون رحمة وليست كل النساء لديها القدرة على تحمل هذا الوضع فنجد الكثيرات يطلبن الطلاق للضرر خوفاً من ألا تقيم حدود الله، وهذا حقها فكيف لها العيش بعيداً عن الزوج لفترات طويلة.
  • الطلاق لعجز الزوج عن دفع المهر، وهو سبب أيضا لحدوث الطلاق بين المتزوجين.
  • الطلاق بسبب أن الزوج محبوس .
  • عدم معرفة الزوجين بحقوقهم وواجباتهم، وعدم معرفة أسس الزواج السليمة التي تبنى على أساسها الحياة الزوجية.
  • عدم فهم الزوجين كلا منهما لطبيعة الآخر حيث أن المرأة تغلب عليها العاطفة، كما أن الرجل يغلب عليه العقل لذلك يجب أن يفهم كل منهم طبيعة الأخر ليستطيعا العيش معاً.

طريقة إتمام الطلاق بالتراضي

هناك طريقة معينة يتم بها عملية الطلاق بالتراضي، حيث يتم بناء على شروط معينة، من شروطه ما يلي:

  1. يتم إيداع عريضة افتتاحية لدى المحكمة في قسم الأحوال الشخصية.
  2. يتم طلب الزوجين  من خلال العريضة حيث يتم فك رباط الزوجية عن طريق الطلاق برضا الطرفين.
  3. يتم عقد جلسة في المحكمة للعمل على إصلاح ذات البين عن طريق الجلسة، وإن فشلا في الصلاح يتم الأتفاق بين الزوجين على أنهما أتفقا على الطلاق بالتراضي  وتحكم تلك المحكمة بالطلاق ويتم توثيقه.