التخطي إلى المحتوى
العوامل المؤثرة في سرطان الثدي
العوامل المؤثرة في سرطان الثدي

العوامل المؤثرة في سرطان الثدي حيث يعتبر سرطان الثدي هو أحد أنواع السرطانات الأكثر تأثيراً من الناحية النفسية على النساء حيث أشارت الدراسات أن هناك سيدة واحدة من بين كل عشر سيدات تصاب بسرطان الثدي، وبالتالي هي نسبة لا يستهان بها فالثدي هو جزء لا يتجزأ من جمال وأنوثة المرأة لذلك يكون التأثير أقوى عليها، ونقدم اليوم بعض المعلومات عبر قلمي عن العوامل التي تؤثر في سرطان الثدي مع طرق العلاج المختلفة .

العوامل المؤثرة في سرطان الثدي

هو أحد أنواع السرطانات التي تصيب النساء في مراحل عمرية متأخرة ويمكن أيضا أن تصيبها ما بين الثلاثون عام ولكن بنسبة ضئيلة جداً، وهو عبارة عن نمو خلايا زائدة عن المعدل الطبيعي للجسم وبالتالي يسبب ورم أو انتفاخ في الثدي ويكون قطعة يابسة أو كتلة متحجرة يمكن ملاحظتها بكل سهولة عن طريق الكشف السريري .

وتسبب آلام عندما تكبر ويزيد حجمها ولكن في أغلب الأوقات وفي بداية نمو تلك الخلايا لا تسبب أي ألم؛ ولذلك يجب التوجه فور الشعور بأي تغيير في حجم أو وجود تغييرات في الهرمونات لكي يتم التأكد من عدم وجود أي ورم أو بداية ظهور السرطان في الثدي ويتحول من ورم حميد إلى ورم خبيث يصعب السيطرة علية فيما بعد .

ماهي العوامل المؤثرة في سرطان الثدي؟

هناك عوامل وأسباب كثيرة تؤدي لظهور السرطان بشكل عام في الجسم وعوامل أخرى خاصة بالثدي على سبيل المثال :

  1. الوراثة هي العامل الأساسي والأكثر فاعلية في الإصابة بالسرطان بشكل عام حيث تنتقل الچينات الوراثية من الجد إلى الآباء ومن ثم الأبناء وهكذا…
  2. تناول الأطعمة الدسمة التي تحتوي على دهون ومواد مشبعة تسبب زيادة نسبة الكوليسترول والدهون في الجسم وهي ما يتغذى عليها السرطان .
  3. إهمال الكشف الدوري خاصة لمن لديهم تاريخ عائلي وإصابة أحد أفراد العائلة بذلك المرض والتغافل عن الأعراض الأولية للمرض .

عوامل تُسبب الإصابة بسرطان الثدي

  • ارتداء حمالات صدر ضيقة لفترات طويلة تسبب منع الهواء لفترات طويلة عن الثدي .
  • إجراء بعض عمليات التجميل يسبب أيضاً سرطان الثدي حيث يمكن أن تنتقل بعض الفيروسات عن طريق الجراحة .
  • انقطاع الدورة الشهرية في فترة مبكرة مع تغيير الهرمونات أو حتى نزول الدورة الشهرية مبكراً للفتيات فتدل أيضا على اضطراب الهرمونات عند الفتاة.

أعراض الإصابة بسرطان الثدي

  • نزول بعض السوائل الشفافة أو التي تميل للون الأبيض من الثدي مع الشعور  بألم بسيط عند نزولها .
  • يميل لون حلمة الثدي للون الباهت مع الشعور ببعض الوغز في حلمة الثدي أو تحجر في الثدي بشكل عام ووجود فراغات فيشبه البرتقالة إلى حد كبير .
  • تغييرات في الهرمونات بشكل عام مع نزول بعض الإفرازات التي تشبه الدم الممزوج بالماء وذلك في مراحل متقدمة من الورم.

طرق العلاج المختلفة لسرطان الثدي

هناك طرق مختلفة للشفاء من سرطان الثدي ولكن ذلك يتوقف على درجة المرض وكيف تمكن من الجسم سواء انحصر في منطقة الثدي فقط أو وصل لأحد الأعضاء الأخرى، ولكن بشكل عام عندما يكون في مرحلته الأولية ويصيب جزء من الثدي فقط فيتم الآتي :

يتم استئصال الجزء المصاب من الثدي مع عمل بعض الجراحات التجميلية وأخذ طبقة خارجية من الجلد في أي مكان من جسد المريضة ويوضع بدلاً من الجزء الذي تم استئصاله مع بعض العلاجات البسيطة لضمان عدم عودته مرة أخرى .

أما في حالة زيادة حجم الورم ليشمل قطاع كبير من الثدي يتم عمل استئصال للثدي المصاب أما بإزالة النسيج الداخلي فقط وترك الجلد وعمل جراحة تجميلية وملئ ذلك الفراغ بمادة السيليكون وبالتالي يصبح ذو شكل أفضل ولكن يتم أخذ جرعات قليلة من الكيماوي لعدم انتشار تلك الخلايا مرة أخرى .

وفي المرحلة الثالثة عندما يصل الورم لعضو أخر من الجسم مثل الكبد على سبيل المثال ولكنه بطئ الانتشار يتم عمل استئصال للثدي بالكامل مع استئصال جزء صغير من العضو المصاب ويتم أخذ جرعات من العلاج الكيميائي قبل الجراحة لتصغير أو وقف نمو ذلك الورم .

المرحلة الرابعة من العوامل المؤثرة في سرطان الثدي انتشار الورم في الثدي وعضو من الجسم بصورة كبيرة يصعب السيطرة عليها فيتم أخذ جرعات من الكيماوي أو العلاج الإشعاعي لكي يبطئ نمو ذلك المرض الخبيث .