التخطي إلى المحتوى

تعريف الاستشهاد ،قد يختلط الأمر على البعض فيما يتعلق بتعريف كلمة الاستشهاد فهناك عدد من التعريفات الخاصة بالموت في سبيل الله وهناك عدد أخر من التعريفات الذي يتعلق بسرد بعض المقولات التي تعود إلى أحد المؤلفين والشعراء على سبيل المثال لذلك سنهتم في ذلك المقال بوضع تعريفات واضحة وبسيطة لكلمة الاستشهاد فلا عليك سوى تصفية ذهنك وقراءة الفقرات القادمة الموجودة على موقع قلمي قسم تعريفات إسلامية.

تعريف الاستشهاد
تعريف الاستشهاد

تعريف الاستشهاد

إذا كنت ترغب في معرفة معنى كلمة الاستشهاد فسنضع لك تعريفين في السطور القليلة القادمة:

تعريف الاستشهاد في سبيل الله

الاستشهاد هو الموت في سبيل الله حيث أطلقت كلمة شهيد على الشخص المسلم الذي يموت بسبب إصابته أثناء خوضه معركة أو قتال لتحرير وطنه أو حتى أثناء دفاعه عن ماله وعرضه وبيته ومن المعروف أن الاستشهاد في سبيل الله له مكانة عظيمة لدى الله عز وجل حيث أن الله العلي القدير قد أعد ثواب وأجر كبير لكل من استشهد في سبيل الله وقد وردت الكثير من الآيات الكريمة التي تحمل ذلك المعنى في القرآن الكريم.

تعريف الاستشهاد بنص

عادة ما نجد أن بعض الأشخاص يستعينون بنصوص سواء من قبل الشعراء أو بعض المؤلفين وبالطبع من الأحاديث النبوية الشريفة والقرآن الكريم وهذا ما نسميه الاستشهاد ببعض النصوص لإثبات أن كل ما يقوله الشخص من مصادر موثوق منها وهذا يعد دليل وحجة قوية على صدق كلامه وصحة معلوماته لكن بالطبع سنولي اهتمام أكبر بالتعريف الأول لما له من أهمية كبيرة وأجر عظيم.

أسباب تسمية الشهيد بذلك الاسم

هناك ما يقرب من أربعة أسباب لتسمية الشهيد بذلك الاسم سنطرحها عليكم في النقاط التالية:

  • السبب الأول هو أن الله عز وجل والملائكة يكونوا شاهدين على أن الشخص الذي ينال شرف الشهادة في سبيل الله سينال شرف دخول جنة النعيم.
  • أما عن السبب الثاني فقد قيل أن الشهيد عادة ما تكون روحه شاهدة وحاضرة هذا بالإضافة إلى أنه يشهد الجزاء العظيم الذي أعد له من قبل الله عز وجل تكريما له.
  • بالتأكيد أن حسن الخاتمة يشهد عليها ملائكة الرحمن ولا يوجد أفضل من الاستشهاد في سبيل الله كخاتمة وهذا هو السبب الثالث.
  • وفيما يلي السبب الرابع حيث قيل أن الأنبياء يكونون شهداء على أن الشخص الذي يموت في سبيل الله كان من أفضل التابعين لهم علاوة على ذلك فإن الله عز وجل يكون يشهد له بإخلاصه وحسن نواياه.

تعرف على أنواع الاستشهاد

هناك أنواع عديدة من الاستشهاد وليس نوع واحد كما يعتقد البعض وفيما يلي سنوضح لكم الأمر:

الشهيد في الدنيا

أو كما يطلق عليه شهيد الدنيا وعادة ما يطلق هذا التعبير على الشخص الذي يتم قتله في إحدى المعارك لكنه كان لا يحمل أي نوايا للقتال في سبيل الله فيراه الناس على أنه شهيد ولذلك يطلق عليه اسم الشهيد في الدنيا.

الشهيد في الآخرة

بما أن الله عز وجل هو أرحم الراحمين بعباده فقد اختص بعض الأشخاص الذين أصيبوا بمعاناة كبيرة في الحياة ليجازيهم بنفس أجر الشهيد الذي تم قتله في معركة ومن تنطبق عليهم تلك القاعدة هم الأشخاص الذين ماتوا جراء الغرق أو الحرق أو من كان يعاني من وجود مرضا في بطنه أو حتى ذلك الذي يموت في الغربة وفي بلد غير بلده وكذلك المرأة التي يتوفاها الله في الفترة الخاصة بالنفاس.

الشهيد في الدنيا والأخرة

ومن غير السهل معرفة ما إذا كان الشخص قد أصبح شهيد في الدنيا والأخرة أم لا حيث يعتمد ذلك الأمر على نية الشخص الذي قتل في سبيل الله فإذا كان قد عقد النية من قبل على القتال في سبيل الله عز وجل ومحاربة أعداء الله والدفاع عن وطنه وكان مقبلا على ذلك بكل جوارحه فقد فاز بذلك الشرف العظيم وقد أصبح بالفعل شهيد الدنيا والآخرة وهناك بعض الأقاويل التي ترجح بأنه من المفروض أن الشهيد لا يجب أن يكون قد تلقى أي علاج بعد إصابته في إحدى المعارك أو حتى تناول الطعام والشراب قبل اللحظة الخاصة بوفاته.

الاستشهاد في الاسلام

من الأمور المسلم بها أن الاسلام من أكثر الديانات السماوية التي حضت على نشر روح السلام والمودة والرحمة بين سائر المخلوقات لكن لا يعني هذا الاستسلام لفكرة احتلال الأوطان وعدم الدفاع عن العرض والمال والأرض بل على العكس فالمسلم شجاع لا يخشى الموت طالما أنه يقاتل بالأحكام التي فرضها الله عز وجل عليه بالإضافة إلى ذلك فقد أمرنا الله عز وجل بضرورة عدم التعرض لأي شخص مسالم أو غير قادر على القتال أو حتى لا يمتلك سلاح كما أن من قواعد القتال عدم التعرض للشيوخ (كبار السن) أو الأطفال أو النساء وكذلك عدم قطع أي أشجار أو إضرار بالنباتات قدر الإمكان وهذا ينطبق على الحيوانات وكل دابة من دواب الأرض.

ومن كل ما سبق ننتبه إلى أن الإسلام لا يحض على القتال إلا في حالات معينة والتي عادة ما يكون فيها انتهاك لحقوق أو احتلال لأرض أي أن الاسلام لا يدعو أبدا للحرب أو القتال بدون أسباب ولذلك جعل الله عز وجل الشهداء في أعلى الدرجات من الجنة.

شروط الشهادة في سبيل الله

هناك العديد من المتطلبات والشروط التي يجب توافرها في الشخص الذي تم قتله في إحدى المعارك حتى يتم اعتباره شهيد في سبيل الله ومن أبرزها:

  • لا بد أن يكون المقاتل مسلما وموحدا بالله عز وجل أي أنه لا يشرك به شيئا حيث أن الشرك بالله يبطل أي عمل صالح حتى وإن كان يشارك مع المسلمين في معاركهم.
  • أن تكون نيته خالصة لله عز وجل فهناك من يجمع في قلبه أكثر من نية في المعارك مثل الفوز بالغنائم أو التكريم أو ما شابه ذلك لكن لا بد من أن يكون المحارب لديه نية القتال في سبيل الله فقط وألا يحمل في قلبه أي غرض أو مصلحة لها علاقة بالدنيا.
  • تطلق كلمة شهيد على الإنسان الذي قاتل في سبيل الله بدون حمل أي مشاعر انتقامية أو تشفي اتجاه القوم الذي سيقوم بمحاربتهم بل أنه فقط يحب أن يقاتل في سبيل الله بل وينول شرف الشهادة.
  • أن يكون الشهيد قد مات نتيجة لدفاعه عن أرضه أو ماله أو أهله أو حتى دفاعا عن نفسه.
  • لا بد أن يكون المقاتل حريص على إعلاء كلمة لا إله إلا الله قبل استشهاده هذا بالإضافة إلى أن الشهيد يجب أن يكون مقداما وشجاعا غير هارب من المعركة بدون سبب يذكر حيث أن مثل تلك الأفعال تجعله من الذين غضب الله عليهم وليس من الشهداء والصديقين.

ما هو أجر الشهيد

  • كرمه الله عز وجل ليكون حياً حتى بعد موته.
  • يخفف الله عنه سكرات الموت.
  • يتضاعف عمله الصالح بعد استشهاده.