التخطي إلى المحتوى

تعلم لغة جديدة ابراهيم الفقي ،كل دولة في العالم ولها اللغة الخاصة بها التي يتحدث بها من يعيشوا فيها، إلى جانب العادات والتقاليد والثقافة العامة التي تربط بين سكانها، والمعالم السياحية والصفات المشتركة بين السكان ،واللغة من أهم ما يميز كل بلد عن الأخرى وكيفية تواصل أصحاب هذه البلد مع بعضهم، لذلك أدى الانفتاح بين الكثير من الدول وكثرة السفر إلى تعلم اللغات الجديدة، ومن أهم اللغات التي بدأت في التوسع والانتشار اللغة الإنجليزية ؛حيث أن انتشار وسائل الاتصال الحديثة والإنترنت والتفاعل مع الكثير من الناس أدى إلى انتشار هذه اللغة بصورة كبيرة. هذا المقال من خلال قلمي يتحدث عن كيفية تعلم لغة جديدة ابراهيم الفقي .

تعلم لغة جديدة ابراهيم الفقي

انفتاح الثقافات وتحول العالم إلى قرية صغيرة بسبب الانترنت والوسائل التي تساعد على السفر برفاهية أدى إلى ضرورة تعلم اللغات ،وتعلم لغة جديدة يساعد الفرد على التعرف على ثقافات جديدة وتنشيط العقل والذهن والانفتاح على عادات وتقاليد شعوب أخرى والقدرة على التواصل مع أصحاب هذه اللغة مما يزيد من خبرة الإنسان كما يساهم بشكل كبير في تطوير شخصية الإنسان وتقدمه في الحياة.

خطوات تعلم لغة جديدة

  • الحصول على مدرس أو شخص يستطيع التحدث بهذه اللغة الجديدة بشكل جيد، ويفضل أن يكون مدرس حتى يستطيع توصيل المعلومة بشكل مبسط وسهل، وقد يستمر الأمر حوالي شهر واحد أو أكثر للتعرف على أساسيات اللغة الجديدة والإلمام ببعض المعلومات عنها.
  • شراء العديد من المراجع عن اللغة الجديدة للقدرة على التوصل إلى العديد من المعلومات الشاملة التي تخص اللغة، والحصول على كتب تشمل القواعد الشاملة للغة، ومراجع أخرى تحتوي على الكلمات والجمل و مصطلحات تستخدم في المواقف العامة، مثل السينما أو المقاهي أو المستشفى أو الشارع وغيرها من المواقف المختلفة.
  • كثرة التفكير والتدرب على التحدث باللغة الجديدة ، ومع كثيرة التدرب والكلام والتعرف على مزيد من الكلمات الجديدة عن طريق البحث والتفكير ،يزداد مرجع الإنسان م اللغة ويصبح لديك قاموس كبير للكلمات الجديدة التي تدربت عليها.
  • كل شيء يصبح أسهل مع التدرب ،لذلك يجب البدء في التعرف على أصدقاء جدد يتحدثون هذه اللغة الجديدة أو السفر إلى البلد التي تتحدث هذه اللغة والتحدث معهم ،والابتعاد عن استخدام اللغة الأصلية حتى تتمكن من اللغة .
  • تحدد هدف تعلم اللغة؛ حيث يجب وضع هدف اللغة الجديدة أمام العين للقدرة على تحمل مصاعب إتقان اللغة وتحدثها ويكون عامل للتشجيع، وقد يكون الهدف ثقافة عامة، أو الترقي في العمل ،أو السفر وغيرها من الأهداف.
  • الاستمتاع بتعلم هذه اللغة الجديدة، مما يعمل على سرعة إتقانها  وذلك عن طريق استخدام الألعاب التي تعتمد عليها .
  • الاستماع والإصغاء جيداً إلى اللغة، يجب الاستماع جيداً إلى اللغة وكيفية نطق الحروف ومخارجها من المتحدث الأصلي ،ومعرفة الأوضاع المناسبة للكلام والجمل ،وهذا ما يساعد على إتقان اللغة بشكل أسرع وأكثر سهولة.