التخطي إلى المحتوى

عجائب و غرائب حقيقية ، العالم حولنا مليئ بالأسرار والظواهر العجيبة التي تصيب الإنسان بالدهشة عند رؤيتها للمرة الأولى، بل إن هذه الدهشة قد تستمر إلى نهاية حياته حيث إن الكثير من هذه الظواهر يبدو إلينا ويكأنه خيال لا حقيقة. وتنقسم الظواهر  إلى ظواهر طبيعية من صنع الله عز وجل وظواهر صناعية من صنع الإنسان. أما الظواهر الطبيعية فما زال الإنسان حتى الآن يكتشف الجديد عن أسرار الكون اللامتناهية. وأما الظواهر الصناعية فهي تلك التي يصنعها الإنسان بنفسه وتتسم بالدقة والبراعة المذهلة التي تجعلها من عجائب الكون. اخترنا لكم في هذا المقال من موقع قلمي تحت عنوان ( عجائب و غرائب حقيقية ) مجموعة من أغرب الظواهر الموجودة حول العالم منها ما هو طبيعي ومنها ما هو من صنع الإنسان.

عجائب و غرائب حقيقية

عجائب و غرائب حقيقية طبيعية:

نهر الأمازون (البحر النهر) في بيرو وكولومبيا والبرازيل: وهو ثاني أكبر نهر في العالم، بعد نهر النيل الذي يعد أطول نهر عرفته الكرة الأرضية. ويبلغ طول نهر الأمازون حوالي 6.992 ألف كيلو متر. ويقع نهر الأمازون في أمريكا الجنوبية. ويبلغ عدد أنواع الأسماك في نهر الأمازون ما يفوق الـــ 5000 نوع. ويعيش في النهر ما يفوق ثلث الحيوانات البرية في العالم.

شلالات جيجو في البرازيل والأرجنتين: جزيرة جيجو هي أكبر جزيرة موجودة في كوريا الجنوبية. وقد تم اختيارها كإحدى أشهر مواقع التراث العالمي، ويرجع ذلك إلى الأصول البركانية للجزيرة. وتحتوي الجزيرة على الكثير من الأماكن التاريخية والثقافية وكذلك الطبيعية الرائعة التي أهلتها لتصبح واحدة من أشهر المواقع السياحية في العالم. وتحتوي الجزيرة على ثلاث شلالات، ويعتبر شلال جيونقبانق  Jeongbang Waterfall هو أطول شلالات جيجو والذي يزيد ارتفاعه عن 23 متر فوق سطح البحر.

الحديقة الوطنية للكومودو وإندونيسيا: وتضم الحديقة أنواع عديدة من الحيوانات البرية التي على وشك الانقراض وهي عبارة عن محمية طبيعية تأسست في عام 1980، ويرجع السبب الأساسي في إنشائها إلى الحفاظ على Komodo dragon المهدد بالانقراض والذي يعيش في إندونسيا فقط وتحديداً في جزر كومودو وجزر رينكا. ولذلك تعود تسمية الجزيرة بهذا الإسم إلى تنين كومودو الذي تم اكتشافه في عام 1910.

عجائب الدنيا السبع الحديثة:

(1) سور الصين العظيم: الذي ترجع أصول بنائه إلى أكثر من 2000 سنة في عهد حكام تركيو صبحيو تشانغو. وفي عام 2007 تم اختيار سور الصين العظيم الذي يبلغ طوله 2400 كيلو متر كأحد عجائب الدنيا السبع. وتم إنشاء السور في الأساس للدفاع عن جمهورية الصين الشعبية ضد هجمات البرابرة. وأكثر ما يميز هذا البناء الضخم هو التحصينات العظيمة وأبراج المراقبة والممرات الاستراتيجية وكذلك التحصينات الدفاعية الكبيرة للدفاع عن الدولة ضد هجمات الشعوب البدوية.

(2) تاج محل: الشهير بـ (جوهرة الفن الإسلامي في الهند). الذي استغرق بناؤه سنوات طوال بدءً من عام 1632 إلى عام 1653. وترجع سبب تسميته بـ (تاج محل) إلى الملكة (ممتاز محل) زوجة الملك  غياث الدين خرم بن جهانكيز الذي اشتهر بـ (شاه جهان). والذي يرجع الفضل إليه في بناء تاج محل ليصبح ضريحاً لزوجته المفضلة تاج محل. وتم صنع الضريح من الرخام  والمرمر الأبيض. وجديرٌ بالذكر أن اليونسكو اختارت هذا الصرح العظيم كأحد مواقع التراث العالمي.

(3) البتراء (المدينة الوردية) التي تتميز بألوان الصخور الجذابة الملتوية: هي واحدة من أشهر أماكن الجذب السياحي الذي يلجأ إليها الكثير من زعماء العالم باعتبارها أفضل الوجهات السياحية. وهي إحدى مواقع التراث العالمي لليونسكو. وتم اختيارها كأحد عجائب الدنيا السبع الحديثة في عام 2007.  وتقع البتراء في محافظة معان بالأردن بين مجموعة كبيرة من الجبال الصخرية التي تتميز بارتفاعها الشاهق.

(4) كولوسيوم (المدرج الفلافي): مدرج كولوسيوم هو عبارة عن مدرج عملاق يعد أكبر مدرج في العالم، تم إنشاؤه في مدينة روما عاصمة إيطاليا في عهد الإمبراطورية الرومانية وتحديداً في عهد الإمبراطور الروماني فلافيو فسبازيان، ولذلك يسمى كولوسيوم بـ (المدرج الفلافي). وتم تصنيفه كأحد عجائب الدنيا السبع في عام 2007 باعتباره أحد أعظم الأعمال الهندسية التي شُيدت في عهد الإمبراطورية الرومانية. وأُدرج على لائحة التراث العالمي لليونسكو في عام 1980. ويبلغ ارتفاع المبنى 57 متر، وطوله 189 متر وعرضه 156 متر، وارتفاعه 57 متر.

(5) تمثال المسيح الفادي (المسيح الفادي): هو أحد عجائب الدنيا السبع الجديدة. وهو من أضخم التماثيل التي عرفها العالم، والذي يبلغ ارتفاعه 38 متراً ويقع أعلى قمة جبل كوركوفادو الذي يبلغ طوله حوالي 710 متر. وترجع فكرة إنشاء التمثال إلى (القس بيدرو ماريا بوس) الذي اقترح فكرة تصميم تمثال ضخم للمسيح بمجرد وصوله إلى مدينة ريودي جانيرو البالغة الجمال. وبالفعل قام  (هيتور داسلفا كوستا) أحد أشهر المهندسين البرازيليين بتصميم التمثال تم تنفيذ التصميم على يد (باول لاندويسكي) النحات الفرنسي الشهير والذي يُظهر المسيح وهو مفتوح الأيادي ليدل على أن المسيح كان يحب الناس أجمع. ومنذ ذلك الحين تم اعتبار تمثال المسيح الفادي رمزاً للمسيحية ولدولة البرازيل.  وجديرٌ بالذكر أن التكلفة الإجمالية لبناء التمثال تخطت الــ 3,257,463 دولار أمريكي.

(6) مدينة تشيتشن إيتزا: هي إحدى أكبر مدن المايا اليوكاتية أو لعلها تكون إحدى المدن الأسطورية كما يقول عنها بعض المؤرخين. وهي إحدى أهم وأشهر مواقع الجذب السياحي في المكسيك. والتي تم اكتشافها على يد إدوارد هربرت تومبسون (عالم الآثار الأمريكي الشهير).

(7) ماتشو بيتشو (القلعة الضائعة): هي إحدى المدن المفقودة التي تم بناؤها من قِبل شعب الإنكا بين جبال الأنديز الشاهقة الارتفاع. تم وضع مدينة ماتشو بيتشو على لائحة التراث العالمي لليونسكو في عام 1983 إلى جانب وضعها على قائمة المناطق المقدسة القديمة العشرة في العالم. والتي يعود الفضل في اكتشافها إلى هيرام بينغهام (أحد المستكشفين الأمريكيين) وتحديداً في عام 1911.