التخطي إلى المحتوى
علاج الثلاسيميا
علاج الثلاسيميا

علاج الثلاسيميا ، يعد مرض الثلاسيميا أحد الأمراض الوراثية، ويطلق عليه أيضاً بمرض فقر الدم، أو أنيميا البحر الأبيض المتوسط، ويعد السبب الأساسي لحدوث هذا المرض وجود خلل بالجينات، والتي بدورها تساعد في الإصابة بفقر الدم، ويعد مرض الثلاسيميا من أكثر الأمراض المسببة للوفاة، وذلك لأنه يتسبب في العديد من المشاكل الخاصة بصناعة الدم، بسبب وجود خلل في مادة الهيموجلبين في أداء وظائفها بكفاءة عالية، لهذا نعرض لكم في هذا المقال أنواع الثلاسيميا، كما سنتناول اكثر المشاكل الناتجة من تكرار الدم للمريض، وعلاج الثلاسيميا.

علاج الثلاسيميا
علاج الثلاسيميا

أنواع الثلاسيميا:

يوجد ثلاث أنواع من مرض الثلاسيميا، وهما:

  • الألفا ثلاسيميا.
  • البيتا ثلاسيميا.
  • الدلتا ثلاسيميا.

أهم المشاكل التي تنتج من نقل الدم لمريض الثلاسيميا:

على الرغم من أن مريض الثلاثيميا يحتاج إلى نقل الدم بشكل مستمر، وعلى فترات متقاربة، وذلك في خلال من ثلاث إلى أربع أسابيع تقريباً، إلى أن ذلك يتسبب في العديد من المشاكل الصحية الخطيرة، نذكر أهمها فيما يلي:

  • تكرار نقل الدم إلى مريض الثلاسيميا يتسبب في ارتفاع معدلات الحديد بالجسم، وهذا بدوره يتسبب في العديد من المشاكل الصحية.
  • نقل الدم بشكل متكرر إلى مريض الثلاسيميا يؤدي إلى ضعف العظام، وبالتالي زيادة احتمالية الإصابة بهشاشة العظام.
  • يتسبب نقل الدم إلى مريض الثلاسيميا في حدوث ضعف بالجسم، وبالتالي الشعور بالتعب، والإرهاق، والإجهاد، وعدم القدرة على القيام بالأعمال البسيطة المطلوبة منه.
  • يؤدي تكرار نقل الدم لمريض الثلاسيميا إلى حدوث تأخر في البلوغ.
  • يتسبب نقل الدم بشكل مستمر لمريض الثلاسيميا إلى الإصابة باليرقان.
  • يتسبب نقل الدم المتكرر لمريض الثلاسيميا إلى التغيير في الشكل العام لعظام الوجه.
اقرا ايضا  فوائد التمارين الرياضية

علاج الثلاسيميا:

تتعدد الطرق العلاجية التي يمكن من خلالها علاج مرض الثلاسيميا، ونذكر أهم هذه الطرق، ما يلي:

  • ينقل لمريض الثلاسيميا الدم كل ثلاثين يوم تقريباً، وذلك للمحافظة على المعدل المسموح به للهموجلبين بالدم.
  • التناول المنتظم للأدوية الخاصة بالثلاسيميا، وكذلك الحقن الخاصة بالحفاظ على المعدل الطبيعي للحديد بالجسم، والتخلص من الجزء الزائد، قبل الانتشار بالأجزاء المختلفة من الجسم.
  • استئصال الطحال عند تضخمه.
  • تناول فيتامين الفوليك أسيد بشكل منتظم، وذلك بعد استشارة الطبيب، لأنه يساعد على إنتاج كرات الدم الحمراء.
  • الخضوع للعلاج الجيني، وهو ما يتم تطبيقه في المستقبل.

خطر إهمال علاج الثلاسيميا:

يتسبب الإهمال في علاج الثلاسيميا مجموعة كبيرة من المشاكل الصحية، ونذكر اهم تلك المشاكل، من خلال ما يلي:

  • إصابة مريض الثلاسيميا بأنيما شديدة، وفقر الدم.
  • إصابة مريض الثلاسيميا بتشوة بعظام الجسم بصفة عامة، وعظام الرأس على وجه الخصوص.
  • التأخر في النمو الجسدي والعقلي لمريض الثلاسيميا، بالإضافة إلى التأخر في مرحلة بلوغه.
  • إهمال علاج مريض الثلاسيميا يتسبب في التضخم في كلاً من: الكبد والطحال، مما يؤدي إلى التضخم العام في منطقة البطن.
  • الإهمال في علاج مريض الثلاسيميا ينتج عنه ضعف عام بالأسنان، بالإضافة إلى تعرضها للعديد من المشاكل.
  • يصاب مريض الثلاسيميا بمشاكل بالجهاز المناعي.