Save علم نفس المراهقة – قلمي
الرئيسية / الأسرة / علم نفس المراهقة

علم نفس المراهقة

علم نفس المراهقة

نجد ان عنوان هذا المقال يشغل بالنا وخاصة الأم والاب واحيانا المراهقين نفسهم اي من هم في فترة المراهقة من العمر ولكن ما الذي يدور باذهاننا ؟

سوف أخبرك عزيزي القاريء انك تتساءل عن

  • ما هو علم نفس المراهقة ؟
  • في اي فترة من العمر ؟
  • بما تتميز هذه المرحلة من العمر ؟
  • ما هي المشاكل التي تواجهنا في هذه الفترة خصيصا ؟
  • هل هذه الفترة انواع بمعني أنها مراحل ؟
  • كيف اتعامل مع هذه المرحلة العمرية ؟ وما الفرق بينها وبين البلوغ ؟

علم نفس المراهقة

يهتم علم النفس بدراسة جوانب كثيرة نفسية في حياة الإنسان وعلم نفس المراهقة يهتم بدراسة فترة المراهقة وهي فترة انتقالية بين مرحلة الطفولة ومرحلة البلوغ .

سميت هذه الفترة من العمر بفترة المراهقة والتي مصدرها الفعل رهق والذي معناه اقترب اي ان الإنسان قد ودع فترة الطفولة وعلى وشك الاقتراب من مرحلة النضج العقلي (الذهني ) والجسدي .

هذه المرحلة العمرية يحدث بها تقلبات وتغييرات لها آثار كبيرة على المرحلة التالية لها ونستطيع ان نقول ان هذه الفترة تبدأ بالتغييرات الجسدية التي تحدث للإنسان وسوف نذكرها فيما بعد ونهايتها تختلف من إنسان لآخر ولكن في المجمل العام تكون بين الفترة العمرية 11- 21 عام .

مراحل فترة المراهقة :-

تمر فترة المراهقة بثلاث مراحل حيث كل مرحلة ما يميزها وهي كالاتي :-

* مرحلة الأولى من المراهقة :

في هذه المرحلة يحدث تغييرات بيولوجية سريعة للإنسان والتي تكون من سن 11-14 سنة مثل ظهور بعض التغيرات الجسدية الثانوية لكل من الجنسين مثل ظهور شعر العانة للجنسين ونمو الثديين في الإناث ونمو الاعضاء الذكرية في الذكور .

* المرحلة الثانية من المراهقة :-

وهذه المرحلة تكون في الفترة العمرية من سن 14-18 سنة وفي هذه المرحلة تكون قد اكتملت التغيرات البيولوجية لكل من الجنسين وهي الاكتمال التام للصفات الأنثوية في الإناث مثل التغير الجسدي لها ونعومة الصوت ونزول الحيض ونمو الثديين لها اما في الذكور هو غلظة الصوت وزيادة الطول والشكل الخارجي الجسم حيث نلاحظ زيادة العرض الهيكلي للجسم .

* المرحلة الثالثة من المراهقة :-

وهذه المرحلة تكون في الفترة العمرية من 18- 21 سنة وفي هذه المرحلة يكون الإنسان قد حدث له تغيرات جسدية ونفسية وأصبح مسؤلا عن كافة قراراته .

المشاكل التي يواجهها كل من الاب والام في هذه الفترة العمرية لأبنائهم :-

* الصراع الداخلي للمراهق : حيث يكون المراهق في مرحلة متشتتة من التفكير بين ما يريد تحقيقه مهما
كانت نتائجه وبين الفعل الصواب.

* العصبية وحدة التعامل : يكون المراهق لديه إصرار علي تحقيق مطالبه غير مهتم بما يحيط به وذلك
بسبب زيادة التوتر والعصبية لديه حيث يريد ان يثبت لمن حوله انه أصبح يافع يستطيع أخذ قراراته بنفسه.

* المشاكل الجنسية والعادة السرية : وهنا في هذه المرحلة نتيجة التغيرات الجسدية تزداد الشهوة الجنسية لدي المراهق والأمر الذي يدفعه إلى مشاهدة الأفلام الاباحية وممارسة العادة السرية ولكن هذه الأمور لا تصلح مع ديننا ولا مع القيم والتقاليد الاجتماعية .

* التمرد وفردية الرأي : يرى المراهق ان كل شيء حوله لا يسير وفقا لرغباته لذا يعترض علي كل شيء حوله وعدم اتباع أوامر من هم اكبر منهم سنا ما هي الا محاولة بأنه أصبح يافع وبالتالي يتمرد على كل شيء حوله كما انه يحب ان يكون مطاع وخاصة من قبل من هم اقل عمرا منه وذلك أيضا محاولة لفردية الرأي .

* محاولة المراهق لتجربة كل ما هو جديد حوله حتى اذا اخذ بنصيحة من هم اكبر في السن ولكن حب المغامرة ومعرفة النتائج بنفسه يدفعه لمثل هذه التجارب مثل التدخين والذي له آثار سلبية على الصحة كما
ان البعض يرى ان التدخين من علامات الرجولة .

* الميل الى السهر إلى وقت متأخر بالليل خارج المنزل بصحبة أصدقاءه.
خصائص مرحلة المراهقة:-
تكون هناك

* خصائص جسدية :والتي تم التحدث عنها سابقا سواء بالنسبة للإناث او الذكور .

* خصائص نفسية : حيث نجد ان نظرة المراهق للأشياء المحيطة به تتغير كما انه يتأثر بمن هم أقرانه في العمر والتي تكون علاقته بهم وطيدة وهذه الخصائص النفسية تعتمد على البيئة المحيطة بالمراهق وطبيعة الأفراد الذين يتعامل معهم .

انواع المراهقة :-

توجد عدة انواع من المراهقة وهي كالاتي :-

* المراهقة السوية : وهي التي تتميز بعدم وجود اي مشاكل حيث يكون الإنسان ناضج فكريا وتكون مثل اي فترة عمرية.
* المراهقة الانسحابية : فيكون المراهق من الأفراد الذين يميلون الى العزلة بعيدا عن الناس والاختلاط بهم وقضاء وقت طويل منعزلا بنفسه .
* المراهقة العدوانية : هذا النوع هو اخطرهم حيث يكون المراهق عدوانيا وأكثر عصبية وتوتر ويكون معارض لما حوله وهذا الذي يؤدي الى حدوث تصادامات كثيرة مع اهله في البيت .

كيف يتعامل الام والاب مع هذه المرحلة ؟

يجب على الوالدين فهم هذه المرحلة جيدا من العمر والتغيرات البيولوجية التي تحدث لأبنائهم ومحاولة فهم ما يمرون به من تغيرات كذلك المناقشة السوية معهم في اي أمر من الأمور الدنيوية او الدينية وامتلاك الوالدين أساليب الإقناع كذلك يجب على الوالدين الاندماج في حياة أبناءهم والأخذ برأيهم حتي يشعروا باهميتهم .
يجب على الاب توعية الابن وفهمه للتغيرات التي تحدث للابن وشرحه له حتى لا يلجأ الى المواقع الاباحية ويجب على الام توعية ابنتها كذلك حتى لا تلجأ الى فعل اي خطأ .

عن Howida Mostafa

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *