التخطي إلى المحتوى

غزوة الخندق بوربوينت ، تُعد غزوة الخندق من أهم الغزوات وأبرزها في تاريخ الغزوات الإسلامية التي خاضها الرسول عليه الصلاة والسلام ضد الكفار،تعرف غزوة الخندق أيضا بغزوة الأحزاب وهي من أخطر المعارك التي خاضها الرسول؛ لأن المشركين حاصروا المسلمين في المدينة المنورة وضيقوا عليهم الخناق بهدف القضاء عليهم.

غزوة الخندق بوربوينت

  • يعد السبب الأساسي في غزوة الخندق هو أن بني النضير قاموا بنقض عهدهم مع الرسول عليه الصلاة والسلام وأقدموا على محاولة قتله والتخلص منه، ونتيجة لذلك بدأ اليهود بتدبير المكائد، وتجميع القبائل العربية بهدف محاربة المسلمين والقضاء عليهم، وتلك كانت الشرارة الأولى للمعركة تابعوا معنا هذه المقالة من موقع قلمي للتعرف على تفاصيل غزوة الخندق.
  • غزوة الخندق بوربوينت
    غزوة الخندق بوربوينت
  • تجمعت قبائل مختلفة من المشركين أمثال ( قريش، كنانة، غطفان ) وانضمت إليهم فيما بعد يهود بني قريظة، ولذا أُطلق عليهم اسم الأحزاب، لتجمعهم في أحزاب متعددة لمواجهة المسلمين.

موضوعات مشابهة: اول غزوة للرسول

السبب وراء تسمية المعركة بغزوة الخندق

  • حينما علم المسلمون بتحالف المشركين اجتمعوا مع الرسول عليه الصلاة والسلام للتشاور في الأمر، فأشار عليه سلمان الفارسي بأن يقوموا بحفر خندق حول المدينة المنورة بمثابة حاجز يمنع الكفار من دخولها.
  • واجتمع المسلمون بكل قوتهم وقاموا بحفر الخندق وانتهوا من حفره قبل وصول المشركين، عندما وصل المشركون إلى المدينة واجههم الخندق وأصبحوا عاجزين عن دخولها لكنهم حاصروها لمدة ثلاثة أسابيع تعرض المسلمون خلالها لأذى الجوع والحصار.
غزوة الخندق
غزوة الخندق

كيف تعامل المسلمون مع أحداث غزوة الخندق ؟

  • أثناء تلك المناوشات استطاع الرسول عليه الصلاة والسلام أن يتعامل بحزم وقوة مع يهود بني قريظة الذين نقضوا عهدهم، وقد ساهم ذلك في تخفيف قوة الأحزاب وتجمعات المشركين، كما استطاع الرسول أن يمنع جميع الإمدادات التي تصل من قبل اليهود للأحزاب.
  • هذه الطريقة أضعفت موقف يهود بني قريضة وكذلك الأحزاب وبدأ المشركون في استنفاذ طاقاتهم ومعداتهم، وبعد مرور فترة طويلة نسبيا وفشل متكرر لمحاولات المشركين ونجاح المسلمون، رفع المسلمون أكف الضراعة إلى الله راجيين منه النصر والتوفيق.
نهاية غزوة الخندق
نهاية غزوة الخندق

نهاية غزوة الخندق

  1. أوشكت غزوة الخندق على النهاية وأوشك المشركون على نهايتهم أيضاً والخلاص منهم إلى الأبد، استمر المسلمون في الدعاء والتوسل لرب العالمين لينصرهم على المشركين، استجاب الله لدعاء المسلمين وعاقب المشركين وشتت شملهم.
  2. أرسل الله عليهم ريح قوية اقتلعت خيامهم وأبعدتهم عن المدينة وأرسل الرعب في قلوبهم، وبعد نهاية المعركة عزم الرسول صلى الله عليه وسلم على الاقتصاص من المشركين.
  3. عاقب الرسول المشركين واليهود على خيانتهم، وبعد ذلك خلت المدينة من اليهود والمشركين وأصبحت بكاملها للمسلمين فقط، وحتى هذه اللحظة فهي منارة الإسلام والمدينة التي يأتي إليها المسلمين من جميع أنحاء العالم لزيارة قبر الرسول عليه الصلاة والسلام .