التخطي إلى المحتوى

الجرجير، عبارة عن نبات له أوراق ويتميز باللون الأخضر وأوراقها ريشية الصغيرة، ويتم أكل الورق الناعم منه قبل أن ينبت النبات، يشبه في طعمه طعم الفلفل بوجود الجليكو إيران، شجرة الجرجير تنمو على إرتفاع 20 إلى 100 سنتيمتر من سطح الأرض، وتتسم بأزهارها البيضاء الصغيرة.

يتم تصنيف نبات الجرجير علمياً وأحيائياً مع الفصيلة الكرنبية أو الخردلية، والتي تضم أيضاً خضراوات معروفة مثل القرنبيط أو الزهرة، واللفت والكرنب، والفجل، والجرجير يتم زراعته في جميع أنحاء العالم بأعداد كبيرة بهدف التجارة والربح، وهو متواجد في أماكن كثيرة في البرية، وهو متواجد أيضاً في العديد من أنحاء الأرض، وهو متواجد بقلة في شمال أفريقيا وأوروبا والأمريكتين، العلماء يقولون أن العرب قد إكتشفوا الجرجير وتم وصفه في الطب القديم بأنه يساعد في منح الجسم الطاقة والنشاط والقدرة، وهو يعمل على هضم الطعام والإدرار بالبول، وتم إستخدامه في الحضارات القديمة مثل الحضارة اليونانية، كمحفز للعملية الجنسية، وتم إستخدامه أيضاً لكي يصنع وصفات الحب أو الحظ الجيد حسب تفكيرهم.

فوائد الجرجير

يوجد للجرجير العديد من الفوائد المختلفة، فهو يوجد به كمية كبيرة من المواد المغذية بالمقارنة بوزن أوراق، الجرجير غني بالمواد الغذائية ويكون بالمقارنة بالكمية القليلة من السعرات الحرارية التي يمنحها للجسم، ويوجد به العديد من الفيتامينات الهامة للجسم مثل، فيتامين A، C،k، وأيضاً المعادن، مثل الكالسيوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم والصوديوم، وهو من الحلول الجيدة لمن يرغب بتقليل وزنه والحصول على وزن مناسب.

يوجد للجرجير فوائد محددة بسبب المواد الغذائية الموجودة به، فهو يعمل على تقليل خطر الإصابة بمرض السرطان، وتحسين صحة العظام، وتحسين الرؤية، والحفاظ على الجلد، وهو يساعد في زيادة أداء الدماغ والنظام المناعي، عند شرب عصير اوراق الجرجير وأكل بذوره اللاذعة مثل، الخردل، وأكل الأوراق الخاصة به، يوجد له فوائد متنوعة، ومن هذه الفوائد:

  • الجرجير يعمل كمضاد لحفر الأسنان، ويعالج مشاكل العظام، وهذا لوجود كمية كبيرة من فيتامين K الذي له أهمية كبيرة للعظام.
  • الجرجير منبه ومدر للبول.
  • يعمل كملين للبطن، فهو يعاون في عملية الهضم.
  • يساعد في تحسين العملية الجنسية، وهذا لاحتوائه على فيتامين هـ الذي يحفز ويهيج الشهوة.
  • بذر الجرجير والماء الخاص به يتخلصان من النمش والبهاق.
  • أكل الجرجير يعمل على تنظيف الدم والتحسين من دورانه.
  • يساعد في تحسين صحة الجلد، وهذا يكون نتيجة الخواص المضادة للالتهابات، وقد استعمله العرب لتحسين صحة الجلد منذ القدم.
  • يعمل على التحسين من صحة الأسنان، والحصول على لثة قوية، وعدم حدوث النزيف.
  • يساعد في علاج نزلات البرد والأمراض الصدرية، لأنه يساعد في التخلص من البلغم.
  • يساعد في تسكين آلام الروماتيزم والمفاصل.
  • عندما يتم أكل الجرجير مع الطعام يساعد على إدرار الصفراء، وهو يرفع من دفع البول، ويحسن من الباه ويطيل فترة الجماع.
  • أكل الجرجير يساعد في علاج مرض الحفر.
  • الجرجير يعمل على تعقيم المعدة والأمعاء، ويزيل من السموم المتواجدة في الجسم.
  • يساعد في تقوية النظام المناعي في الجسم، وهذا يكون لوجود فيتامين ج، واحتوائه على النحاس الذي يعاون في نمو خلايا الدم البيضاء لحماية الجسم.
  • يساعد في تحسين صحة الأوعية الدموية، وأيضاً علاج الأمراض التي تخص القلب، وهذا يكون لوجود خواص مضادة للإلتهابات.
  • يعمل على تقليل الوزن، وهذا يكون بسبب وجود كمية كبيرة من المواد الغذائية بالمقارنة بكمية قليلة من السعرات الحرارية (5 سعرات لكل كأس، أو 20 غرام).
  • يساعد في حماية العين من التعرض لمشاكل التقدم في العمر، وهذا يكون لوجود مضادات الأكسدة وفيتامين A.
  • يعمل على تقليل خطر التعرض للإصابة بمرض السرطان، وهذا يكون لوجود  الجلوكوز تواليت (Glucosinolate).
  • يساعد في علاج أمراض الكلى والكبد والنقرس.
  • استخدام الجرجير الطازج في أطباق السلطات يحسن من عملية الهضم.
  • يقلل من كمية السكر المتواجدة في البول.
  • هو يساعد في فتح الشهية.

الجرجير وعلاج الأمراض

  • علاج تساقط الشعر: الجرجير يعمل على علاج مشاكل تساقط الشعر، ومن الأفضل استخدام خصائصه عن طريق خلط 15 غراماً من عصير الجرجير مع 50 غرام من الكحول (السبرتو الأبيض) مع ملعقة من ماء الورد، يتم توزيع الخليط علي فروة الرأس مع التدليك جيداً، ويتم تكرار هذا الخليط كل يوم لمدة أسبوعين قبل الغسيل.
  • علاج إدرار البول: يوجد للجرجير خواص تعاون في إدرار البول وهذا يكون بسبب وجود مركبات كبريتية، وهذا يكون بالتحديد في عدد من الأنواع التي تنمو في البرية، وهذا يكون عن طريق غلي مقدار ثلاث جرزٍ من الجرجير، مع بصلة حجمها متوسط في لترين من الماء، ويتم ترك الخليط يغلي حتى تقل كمية الماء إلى النصف، يتم تصفية هذا الخليط، وشرب كوب في فترة الصباح، وكوب في فترة المساء.
  • علاج الحروق: الجرجير يتم إستخدامه لعلاج الحروق، وهذا يكون عن طريق استعماله كمرهم مثل السائل، من خلال سحق حزمتين من الجرجير الطازج، وملعقة كبيرة من زيت الزيتون، ويتم تصفية الخليط، ويتم إستعماله لكي يعالج الحروق السطحية التي تنتج عن الشمس.

فوائد زيت الجرجير

الدراسات العلمية المعملية قد أكدت أن زيت الجرجير وزيت الزيتون يساعدان في التخلص علي الدهون المتواجدة في الدم، ويساعد في إحداث قلة معنوية في كل من الدهون الكلية والكوليسترول في الجسم، عند القيام باستعمال تقنية التحليل الضوئي قد ظهر أن زيت الجرجير يوجد به نسبة عالية من حمض متعارف عليه علمياً باسم “جاما لينولينك”.

إستخدام زيت الجرجير وزيت الزيتون على فئران التجارب قد تسبب في إحداث نقص معنوى في الدهون الكلية والكوليسترول الكلى، المتواجد في مصل الدم أو المتواجد في نسيج الكبد، فهو له فوائد عند إستعماله في تقليل كمية الدهون والكوليسترول في الدم.

فوائد عصير الجرجير

  1. خلط عصير الجرجير مع 5 غرامات من الكحول، وملعقة من ماء الورد، ويتم توزيعهم على الشعر مع التدليك جيداً بلطف، فهو يعمل علي نمو الشعر وتقليل تساقطه.
  2. عصير الجرجير له فائدة مهمة للرجال المصابين بمرض الصلع.
  3. عصير الجرجير يساعد في تنظيف الدم، ويعمل علي تحسين صحة الأسنان وعلاج الأمراض الخاصة بالصدر.
  4. عصير الجرجير مهم جداً لإدرار البول، وهذا يكون عن طريق إضافة ثلاث حفن من الجرجير مع بصلة في لتر من الماء، ويتم تركه على النار حتى يبقى نصف كمية الماء، بعد ذلك يتم شربه مرة في الصباح ومرة في المساء.

تحذيرات وموانع استعمال الجرجير

  • الجرجير يوجد به كمية كبيرة من حمض الأكساليك، وهو حمض من الممكن أن يساعد في تكوين حصوات الكلى.
  • غير مستحب تناول الجرجير للأشخاص المصابين بتضخم في الغدة الدرقية.
  • يجب عدم الإكثار من تناول الجرجير، لأنه يوجد به مواد حريفة خردلية طبيعية، وتناولها بكثرة قد يؤدي إلي حدوث حرقة في المثانة.

خلاصة

يوجد العديد من الفوائد التي تخص الجرجير، ومن المهم الاستفادة منه بصورة كبيرة، فهو يساعد في علاج العديد من الالتهابات والإصابات مثل حروق الشمس السطحية، وعند إضافة الجرجير الطازج لطبق السلطة سوف يعاون في عملية الهضم وإدرار البول والطمث، ويجب على المرأة الحامل عدم تناول الجرجير بكثرة، الجرجير يقوم بإمداد جسم الإنسان بفيتامين ج وفيتامين ك وفيتامين أ والكالسيوم والكبريت واليود والحديد والنحاس والفسفور ومواد كبريتية أخرى.