Save قصة الأميرة النائمة – قلمي

قصة الأميرة النائمة

قصة الأميرة النائمة يحكى أن فى غابر الزمان كان يوجد ملك وملكة يعيشان فى قصر وكانت أمنيتهما الدائمة هى أن يرزفهما الله بطفل سواء كان صبى او فتاة وبعد العديد من السنوات وهبهما الله طفلة فائقة الجمال فدعى الملك الى إحتفال كبير بمناسبة ولادة الطفلة الأميرة.

قصة الأميرة النائمة:

وقام الملك بدعوة سبع جنيات إلى الحفل وتمنت كل جنية أمنية لهذه الطفلة الصغيرة الجميلة وكانت أمنية الجنية الأولى هى أن تكون الأميرة الصغيرة من أفضل الجنيات فى العالم وتمنت الجنية الثانية أن تمتلك الأميرة الجميلة قلب ملاك والجنية الثالثة تمنت بأن تكون الأميرة ذات جسم رشيق وخفيف والرابعة من الجنيات تمنت أن تكون الأميرة راقصة وكانت أمنية الخامسة أن تكون الأميرة ذات صوت جميل بالغناء والسادسة كانت أمنيتها أن تكون الأميرة عازفة آلات ماهرة.

وعندما جاء دور الجنية السابعة  وقبل أن تبدأ بالحديث عن أمنيتها دخلت الجنية العجوز رغم عدم دعوتها من قبل الملك وألقت تعويذه سحرية على الأميرة وقالت أن الأميرة ستموت عند سن السادسة عشر من عمرها بسبب وخزه فى إصبعها من آله غزل ثم اختفت الجنية العجوز وانقلب حال جميع من فى القصر من الفرح والسرور إلى الحزن والبكاء حزنا على مصير الأميرة الطفلة.

إبطال السحر:

وهنا تدخلت إحدى الجنيات الطيبة وقالت للملك إنها تستطيع تغيير مسار هذه التعويذة إلى دخول الاميرة فى نوم لمدة 100 عام بدلا من موتها وهنا قام الملك بجمع كل آلات غزل النسيج الموجودة فى مملكته بكاملها, وفى اليوم الذى أتمت الأميرة عمر السادسة عشر وأثناء لعبها فى حديقة القصر إنتبهت إلى صوت فى أعلى برج من أبراج القصر فذهبت على أثره فوجدت إمرأة عجوز جالسة ومعها آلة غريبة  فسألتها الأميرة ما هذه الآلة فقالت لها المرأة العجوز إنها آلة غزل وطلبت من الأميرة الجميلة تجربتها بنفسها وعندما أمسكتها الأميرة قامت الإبرة بوخذها فصرخت الأميرة وسقطت على الأرض وكانت العجوز هى الجنية الشريرة العجوز.

حزن يملأ المكان:

خيم الحزن على جميع من فى القصر وعلى رأسهم الملك وزوجته فقالت الجنية الطيبة أنها ستلقى بسحرها لينام جميع من فى القصر مع الأميرة حتى لا تفزع الأميرة عندما تستيقظ وتنبأت أن من سيوقظ الأميرة هو أمير وسيم.

المعركة الحاسمة:

وبعد نوم الجميع حولت الجنية العجوز هذا القصر الى قصر مهجور وأقامت الأشجار الكبيرة والمتوحشة وتحولت هى نفسها إلى تنين كبير حتى لا يجرؤ أحد على دخول القصر وبعد مرور مائة عام مر أمير وسيم بجانب القصر فسأل أحد الموجودين فأخبره بأن القصر به أشجار ضخمة وكثيفة وبه تنين عملاق ولكن الأمير أصر على دخول القصر وخوض المعركة وبالفعل وجده ملئ بالأعشاب والأشجار العملاقة وكاد أن يتراجع إلا أن الجنية الطيبة ساعدته وأعطته سيف لكى يقطع الاشجار ويقتل التنين به, وبالفعل إستمر الأمير فى قطع الأشجار حتى وصل إلى التنين الضخم ودارت المعركة بينه  وبين التنين العملاق “الجنية العجوز” حتى إنتصر الأمير وقتل التنين وبعد ذلك دخل القصر حتى وصل الى حجرة الاميرة النائمة واعجب بجمالها وقبلها من عينها فإستيقظت الأميرة وإستيقظ جميع من فى القصر.

فرح يملأ المكان:

وبعد إستيقاظ الجميع قال الملك لهذا الأمير الوسيم الذى كان السبب فى سعادته وقال له تمنى أى شئ وسأحققه لك قال الأمير أنه يريد أن يتزوج من إبنته الأميرة الجميلة فوافق الملك على الفور وأقام حفل زفاف لم يسبق له مثيل وعاش الأميرين حياة سعيدة مليئة بالحب والسعادة.

نرجو أن قصة الأميرة النائمة قد نالت إعجابكم تابعونا للمزيد.


عن Mostafa Zahran

أسعى لتحقيق حلماً ما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *