التخطي إلى المحتوى

كم عدد أركان الحج، الحج فريضة الله على كل مسلم ومسلمة استطاع إليه سبيلا، وهو من أركان الإسلام

وفروضه، لقوله تعالي:” وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا “،(آل عمران: 97)، وقول الرسول

صلى الله عليه وسلم :” بني الإسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة،

وإيتاء الزكاة، وحج البيت، وصوم رمضان”، والناس يحجون لبيت الله الحرام منذ رفع إبراهيم القواعد من البيت، وأذن

في الناس بالحج كما أمره ربه عز وجل، و إلى يومنا هذا يسعى جميع المسلمين لأداء فريضة الحج وزيارة بيت الله

الحرام ويأتون إليه من كل فج عميق، ويذكرون الله بكل لسان، ويؤدون عبادة عظيمة، الأموال، والأبدان، والوجدان،

جعل الله الكعبة المشرفة قياماً للنّاس، يقيمون وجوههم إليها من كل مكان، وتجتمع قلوبهم عليها في كل زمان،

وتكون شعاراً لأمة واحدة، تعبد ربًّا واحداً على اختلاف الزمان والمكان، وهو أفضل الطاعات عند ربّ العالمين، وأجل

الأعمال الصالحة لمحو ذنوب المذنبين.

معنى الحج:

الحج في اللغة هو القصد، وفي الشرع هو التعبد لله بأداء المناسك في مكان مخصوص، وهو الكعبة، وعرفة، وفي

وقت مخصوص، وهو أشهر الحج،  وذلك علي ماجاء في سنة الرسول صلي الله عليه وسلم.

فرضية الحج:

فُرض الحج في أواخر سنة تسع من الهجرة، والحج فرض مرة في العمر، بدليل الكتاب والسنة وما زاد عن ذلك فهو

تطوع.

فضل الحج:

1 – الحج من أفضل الأعمال عند الله، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال:”سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم :

أي العمل أفضل؟ قال: “إيمان بالله ورسوله”، قيل: ثم ماذا؟ قال: “الجهاد في سبيل الله”، قيل: “ثم ماذا؟” قال:

“حج مبرور” ( البخاري، ومسلم، والترمذي، والنسائي، وأحمد).

2 – وفي الحج تطهير من الذنوب، والآثام،  وأن يرجع المسلم كيوم ولدته أمه، فعن أبي هريرة رضي الله عنه

قال:”سمعت رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم يقول:”من حج لله فلم يرفث ولم يفسق، رجع كيوم ولدته

أمه”( البخاري ).

3 – ويعدل الحج الجهاد في سبيل الله، فعن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: يا رسول الله، نرى الجهاد أفضل العمل،

أفلا نجاهد؟ قال: “لا، لكن أفضل الجهاد حج مبرور”( البخاري ).

4 – والإكثار من الحج والعمرة ينفيان الفقر، فقد قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم : “تابعوا بين الحج والعمرة، فإن

المتابعة بينهما تنفي الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد”( الترمذي ).

5 – والحج المبرور ليس له ثواب إلا الجنة، فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “العمرة

إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة”(البخاري).

6 – من وفد على الله أكرمه الله، والحاج وافد على الله، فعن عمر رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

“الغازي في سبيل الله، والحاج، والمعتمر، وفد الله، دعاهم فأجابوه، وسألوه فأعطاهم”( ابن ماجة ).

7- فرصة كبيرة للعتق من النار، فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم:”ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً

من النار من يوم عرفة” (مسلم).

شروط الحج:

يشترط لوجوب الحج الاتي..

1-الإسلام: فلا يطالب غير المسلم بحج، أو عمرة، لأن الإيمان شرط في صحة الأعمال، وقبولها.

2- العقل: فلا تكليف علي المجانين.

3- البلوغ : فلا تكليف علي الصبي حتى يبلغ، وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم”رفع القلم عن ثلاثة، عن النائم حتى

يستيقظ، وعن الصبي حتى يبلغ، وعن المجنون حتى يعقل” (رواه أحمد).

4-الاستطاعة: لقوله تعالي:” وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا “فغير المستطيع مادياً بعدم امتلاكه

زاد يكفيه، ويكفي من يعوله، أو لا يملك وسيلة للانتقال إلى مكة وتردة، أو لا يستطيع بدنياً، ولا يقوي علي الحج،

وتحمل مشاق السفر لكونه شيخاً كبيراً،  أو مريضاً، أو كان الطريق إلي الحج غير آمن، فإنه لا يجب عليه الحج

حتي يستطيع، وقد قال الله تعالي “لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا “والاستطاعة من الوسع الذي ذكره الله.

5- الحرية: فلا يجب الحج علي العبد، لأنه مملوك ولا يملك شيئاً، لكن لو حج صح حجه، إن كان بإذن سيده.

كم عدد أركان الحج

أركان الحج:

ذكرنا فيما سبق في مقالنا كم عدد أركان الحج معني الحج، وفضله، وشروطه، وسنتناول فيما يلي أركان الحج.

كم عدد أركان الحج، أركان الحج أربعة وهي الإحرام، الوقوف بعرفة، طواف الإفاضة، والسعي بين الصفا

والمروة، ولو سقط منها ركن بطل الحج، وسوف نتكلم عنها بالتفصيل…

الركن الأول الإحرام:

الإحرام هو نية الحج وقصد، وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم:”إنما الأعمال بالنيات”، والمقصود هو نية المسلم

في الدخول في نسك الحج، بالتجرد، والتلبية، والإحرام واجبات، وسنن، ومحظورات وهي:

واجبات الإحرام:

وهي الأعمال التي لو ترك أحدهما وجب علي الحاج ذبح شاة، أو صيام عشرة أيام ان عجز عن الذبح،  وواجبات الإحرام

ثلاثة وهي الإحرام من الميقات، و التجرد من المخيط، والتلبية.

أ-الإحرام من الميقات:

وهو المكان المحدد للإحرام عنده، بحيث لا يجوز تعديه بدون إحرام، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ :” وَقَّتَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ

عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لأَهْلِ الْمَدِينَةِ ذَا الْحُلَيْفَةِ ، وَلأَهْلِ الشَّامِ الْجُحْفَةَ، وَلأَهْلِ نَجْدٍ قَرْنَ الْمَنَازِلِ، وَلأَهْلِ الْيَمَنِ يَلَمْلَمَ، قَالَ : ” فَهُنَّ

لَهُنَّ ، وَلِمَنْ أَتَى عَلَيْهِنَّ مِنْ غَيْرِ أَهْلِهنَّ مِمَّنْ أَرَادَ الْحَجَّ أَوِ الْعُمْرَةَ، فَمَنْ كَانَ دُونَهُمْ، فَمِنْ أَهْلِهِ، وَكَذَاكَ فَكَذَاكَ حَتَّى أَهْلُ

مَكَّةَ يُهِلُّونَ مِنْهَا “، اي أن لكل فئة مكان يحرمون منه وكما ذكرنا من قبل لا يجب تعديه بدون إحرام.

ب-التجرد من المخيط:

ومعناه أن المحرم لا يلبس ثوباً، ولا برنساً، ولا قميصاً، ولا يغطي رأسه بشئ، ولا يلبس حذاء، ولا يلبس من الثياب شيئاً

مسه طيب، أو زعفران، والمرأة لا تنتقب، ولا تلبس القفازين .

ج-التلبية:

وهي قول المحرم  “لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك”، ويقولها

عند البدء في الإحرام وهو بالميقات، ويستحب رفع الصوت بها، وتكرارها، وتجديدها عند كل مناسبة، من ركوب، وإقامة،

صلاة، ونزول.

سنن الإحرام:

وهي الأعمال التي لو تركها المحرم لا يجب عليه ذبح شاة، ولكن يفوته أجرها وهي..

1-الاغتسال للإحرام:وذلك يسن فعله، ولو حائضا أو نفساء، حيث كان هناك امرأة وضعت وهي تنوي الحج، فأمرها

الرسول صلي الله عليه وسلم  بالاغتسال.

2-الاحرام في إزار، ورداء نظيفين أبيضين، وذلك لأن الرسول كان يفعل ذلك.

3-وقوع الإحرام بعد صلاة فريضة، أو نافلة.

4 -قص الشارب، وتقليم الأظافر، ونتف الإبط، وحلق العانة، لفعله صلى الله عليه وسلم لذلك.

5-تجديد التلبية، وتكررها، كلما تجدد الحال من صلاة، او نزول، او ركوب، لقول الرسول صلى الله عليه وسلم:”من لبي

حتى تغرب الشمس، أمس مغفوراً له”.

6-الصلاة على النبي بعد التلبية، والدعاء، لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان بعد انتهاء التلبية يسأل الله الجنة،

ويستعيذ به من النار.

محظورات الإحرام:

وهي الأعمال الممنوعة، والتي إذا فعلها المحرم وجب عليه فدية دمر أو إطعام، أو صيام وهي..

1-قلم الأظافر سواء اليدين، أو الرجلين.

2-مس الطيب.

3-تغطية الرأس بأي غطاء.

4-حلق الشعر أو قصه، وإن قل.

5-لبس المخيط مطلقاً.

6-قتل صيد البر، لقوله سبحانه وتعالي:”يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ”.

7- عقد النكاح، أو خطبته، لقوله صلى الله عليه وسلم:”لا ينكح المحرم ولا ينكح ، ولا يخطب”.

الركن الثاني الطواف:

سنتناول الآن في مقالنا كم عدد أركان الحج الركن الثاني وهو الطواف، و المقصود به هو الدوران حول الكعبة ثلاثة

أشواط، وهناك شروط، وسنن، وآداب للطواف، وهي..

شروط الطواف:

1- النية عند البدء فيه لأن الأعمال بالنيات.

2- الطهارة من الخبث، والحدث.

3- ستر العورة، لأن الطواف كالصلاة لقوله صلي الله عليه وسلم:”الطَّوَافُ حَوْلَ البَيْتِ مِثْلُ الصَّلَاةِ، إِلَّا أَنَّكُمْ تَتَكَلَّمُونَ فِيهِ،

فَمَنْ تَكَلَّمَ فِيهِ فَلَا يَتَكَلَّمَنَّ إِلَّا بِخَيْرٍ”.

4- أن يكون الطواف بالبيت داخل المسجد، وإن بعد.

5- أن يكون البيت علي يسار الطائف.

6-أن يكون الطواف سبعة أشواط، ولا يفصل بينهما لغير الضرورة ولو فصل بينهم، وترك التتابع، والموالاة، لغير ضرورة بطل

طوافه ووجبت إعادته.

سنن الطواف:

1- الرمل، والمقصود به الإسراع، مع تقارب الخطى، وهو سنة للرجال القادرين دون النساء، ولا يسن إلا في طواف

القدوم، وفي الأشواط الثلاثة الأولى فقط.

2- تقبيل الحجر الأسود عند بدء الطواف إن أمكن، ويمكن الاكتفاء بلمسه باليد، أو الإشارة، وذلك لأن الرسول صلى

الله عليه وسلم كان يفعل ذلك.

3-الاضطباع، والمقصود به كشف الكتف الأيمن، وهو للرجال فقط دون النساء، ولا يسن إلا في طواف القدوم، ويكون

في الأشواط السبعة كلها.

4-قول بسم الله والله أكبر، اللهم إيمانا بك، وتصديقاً بكتابك، ووفاء بعهدك، واتباعاً لسنة نبيك محمد صلى الله عليه

وسلم، وذلك عند بدء الشوط الأول.

5- الدعاء عامة أثناء الطواف، وفيه يدعو كل طائف بما يفتح الله عليه من الدعاء، ويسن ختم كل شوط بقول ربنا آتنا في

الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار.

6- استلام الركن اليماني باليد، وتقبيل الحجر الأسود، كلما مر عليه أثناء طوافه، وذلك لفعله صلى الله عليه وسلم

لذلك.

7-الدعاء في مكان يسمي بالملتزم عند انتهاء الطواف، وهذا المكان بين باب البيت، والحجر الأسود لفعل ابن العباس

رضي لله عنه ذلك.

8- صلاة ركعتين بعد الانتهاء من الطواف خلف مقام ابراهيم، وذلك لقوله:”وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى”.

9- الشرب من ماء زمزم.

10- الرجوع لاستلام الحجر الأسود قبل الخروج إلي المسعي.

آداب الطواف:

أ- أن يكون الطواف في استحضار قلب، وخشوع،  والشعور بعظمة الله، والخوف منه، والرغبة بما عنده.

ب- يجب أن لا يتكلم الطائف لغير الضرورة، وإذا حدث وتكلم يتكلم بخير، لقوله:”فمن تكلم فلا يتكلم إلا بخير”.

ج- ألا يؤذي أحداً بفعل، أو قول، وأذية المسلم محرمة دائما في كل مكان، وخاصة في بيت الله الحرام.

د- الإكثار من الدعاء، والذكر، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.

الركن الثالث السعي بين الصفا والمروة:

والمقصود بالسعي هو المشي بين الصفا واالمروة ذهاباً وجيئة بنية التعبد لله، وذلك لقوله:”إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن

شَعَائِرِ اللَّهِ” وأيضاً قوله صلي الله عليه وسلم :”اسْعَوْا ، فَإِنَّ اللَّهَ كَتَبَ عَلَيْكُمُ السَّعْيَ”، والسعي له شروط، وسنن،

وآداب وهي…

شروط السعي :

1- النية، وذلك كما ذكرنا من قبل لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم :”إنما الأعمال بالنيات”.

2- الترتيب بين السعي، والطواف، فيطوف الحاج أولا ثم يسعى.

3-الموالاة في الأشواط، الفصل اليسير لا يضر.

4- إكمال العدد سبعة أشواط، ولو نقص شوط، أو لم يكمل، لا يجزئ.

5-حدوث السعي بعد طواف صحيح.

سنن السعي:

1- الخبب، والمقصود به سرعة المشي بين الميلين الأخضرين الموضوعين علي حافة الوادي القديم و الذي خبأت فيه

هاجر، وهو سنة للرجال القادرين دون النساء.

2- الوقوف علي كل من الصفا والمروة في كل شوط من الأشواط للدعاء.

3- قول الله أكبر ثلاثاًر عند كل من الصفا والمروة في كل شوط، وأيضا قول لاإله إلا اللهر وحده لا شريك له، له الملك،

وله الحمد، وهو علي كل شئٍ قدير.

4-عدم الفصل بين السعي، والطواف بدون عذر.

آداب السعي:

الحروج من باب الصفا قائلا قول الله تعالي:”إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ

أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ۚ وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ”.

2- أن يكون الساعي متطهراً.

3- أن يسعى ماشياً إذا استطاع.

4- الإكثار من الدعاء، والذكر.

5- غض البصر عن المحارم، وكف اللسان عن الآثم.

6- عدم أذية باقي الساعين، أو أي أحد من المارة، سواء بقول، أو فعل.

7- استحضار الذل، والحاجة، والفقر لله تعالى.

الركن الرابع الوقوف بعرفة:

الركن الرابع من أركان الحج الوقوف بعرفة، وذلك لقول الرسول صلى الله عليه وسلم:”الحج عرفة”، والمقصود بذلك

الحضور في عرفات بنية الوقوف، من بعد ظهر التاسع من ذي الحجة إلي فجر العاشر منه.

واجبات الوقوف بعرفة:

1-الحضور بعرفة يوم التاسع من ذي الحجة.

2- المبيت بمزدلفة، بعد الإفاضة من عرفات ليلة العاشر من ذي الحجة.

3- رمي جمرة العقبة يوم النحر.

4- الحلق أو التقصير بعد رمي الجمرات.

5- المبيت بمنى ثلاث ليال، وهي ليلة الحادي عشر، والثاني عشر، والثالث عشر من ذي الحجة، أو يمكن المبيت

فقط ليلتين لمن تعجل .

6- رمي الجمرات الثلاث.

سنن الوقوف بعرفة:

1- الخروج إلي “مني” يوم التروية، وهو ثامن يوم من ذي الحجة، والمبيت بها ليلة التاسع، وعدم الخروج منها إلا من

بعد طلوع الشمس، لصلاة خمس صلوات بها.

2- وجود الحاج “بنمرة”، وصلاته الظهر، والعصر قصراً ،وجمعاً مع الإمام.

3- الوقوف بعرفات بعد صلاته الظهر، والعصر مع الإمام، والاستمرار بعرفات داعياً حتى غروب الشمس.

4- تأخير صلاة المغرب حتى النزول بجمع المزدلفة ليصلي المغرب والعشاء بها جمع تأخير.

5- الوقوف مستقبلاً القبلة، ذاكراً، وداعياً عند المشعر الحرام.

6- الترتيب بين رمي الجمرة، والنحر، والحلق، وطواف الإفاضة.

7- أداء طواف الزيارة في يوم النحر قبل الغروب.

آداب الوقوف بعرفات:

1- التوجه من مني صباح التاسع من ذي الحجة الي نمرة بطريق يسمي “ضبّ”، وذلك لفعله صلى الله عليه وسلم

ذلك.

2- الاغتسال بعد الزوال  للوقوف بعرفة.

3- الوقوف بموقف الرسول صلى الله عليه وسلم عند الصخرة العظيمة، أسفل جبل الرحمة الذي يتوسط”عرفة”.

4- الإكثار من الذكر، والدعاء، مع استقبال القبلة حتى غروب الشمس.

5- التأني في السير، وعدم الإسراع.

6- الإكثار من التلبية في الطريق إلي مني وعرفات ومزدلفة ومني .

7- التقط سبع حصيات من مزدلفة، لرمي جمرة العقبة.

8- رمي جمرة العقبة بين طلوع الشمس، والزوال.

9- قول “الله أكبر “مع كل حصاة يرميها.

10- مباشرة ذبح الهدي، أو شهود ذبحه، أو ذبح، وقول :”اللهم هذا منك وإليك، تقبل مني كما تقبلت من إبراهيم

خليلك، وذلك بعد قول “باسم الله، والله أكبر ” الواجب قولها.

11- الأكل من الهدي، وذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأكل من أضحيته.

12- قول المنصرف من مكة:”آيبون تائبون عابدون، لربنا حامدون، صدق الله وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده،

وذلك لأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقول ذلك عند انصرافه من مكة.

وبهذا نصل إلي نهاية مقالنا كم عدد أركان الحج وتحدثنا فيه عن ..

 

  • الحج معناه، فرضيته، فضله، وشروطه.

 

يمكنكم ايضا قراءة: عدد تكبيرات صلاة الميت