التخطي إلى المحتوى

كيفية التعامل مع الزوج العصبي ، الزوج العصبي هو شخص يصعب التعامل معه بشكل عام سواء كانت زوجته، أو أولاده، بل وأصدقائه في العمل، حيث يفقد السيطرة بصفة مستمرة على مشاعره ويجرح كل من حوله بكلامه الجارح ونقده اللاذع مما يجعل الجميع ينفر منه.

ولكن تتعرض الزوجة للكثير من الأذى النفسي، بل والجسدي في بعض الأحيان عندما تقف أمام ذلك الزوج أو تعارضه في بعض قرارته أو توجه له اللوم والنقد، حيث تحتار الكثير من النساء عند التعامل مع ذلك الزوج وترغب في تجنب الوقوع في المشاكل وتريد أن تعبر إلى بر الأمان وتشعر بالسعادة معه.

ولذلك نقدم لكِ سيدتي اليوم من خلال موقع قلمي روشتة التعامل مع ذلك الزوج في السطور التالية مع طرق عملية وخطوات بسيطة .

كيفية التعامل مع الزوج العصبي

في البداية يجب أن تعلمي عزيزتي الزوجة أن الهدوء هو أفضل السبل التي يمكنك التواصل من خلالها مع ذلك الزوج العصبي حيث أن المواجهة والعصبية المتبادلة تسبب تصاعد في الأوضاع، وتسبب تفاقم المشاكل ولكن يمكنك اتباع الخطوات التالية :

  •  تخير الوقت المناسب

يمكنك أن تقومي بعدم مناقشة مختلف الأمور فور عودته من العمل فقط، يمكنك استقباله بابتسامة لطيفة على وجهك وتهيئة جو المنزل له من خلال ترتيبه ونشر جو من الراحة والهدوء حتى يتم امتصاص الطاقة السلبية التي بداخله والتخلص من ضغوط العمل.

ومن ثمّ يتم تمهيد الموضوع الذي ترغبين في مناقشته معه من خلال طرح بعض الأسئلة، أو ذكر بعض الأمثلة عن ذلك الموضوع وبعد ذلك يمكن أن يتم التحدث بكل هدوء وعقلانية، حيث أن اختيار الوقت المناسب من العوامل التي تؤدي إلى امتصاص عصبية الزوج .

وترويض تلك الصفة لديه والقدرة على إيجاد طرق لحل هذه المشكلة التي قد يعاني منها الزوج نتيجة العديد من الضغوط الواقعة على كاهله من بيت وأولاد وعمل وتحمل مسئولية كل ذلك ينعكس في شكل العصبية والمزاج المتقلب.

  • الاحتواء والتقدير

يشعر الشخص العصبي دائماً بالرغبة في إثبات شخصيته وفرض رأيه على الآخرين من أجل إشباع الإيجو داخله، ولذلك يجب أن يتم تقدير الطرف الآخر ومدحه بمختلف الصفات المحببه له حتى تعطي له قدره، وبالتالي تملكين زمام الأمور ولا يمكنه مناقشتك في أي أمر.

بل وفي حالة حدوث ذلك فسوف يشعر بداخله إنك على صواب، ولكن تكون الفرصة سانحة أمامه في التراجع عن رأيه وعدم التشبث به فدائما حاولي تمجيد كل ما يقوم به زوجك من أعمال، ولو كانت بسيطة فهذا الشعور يكسبه طاقة إيجابية تساعده على الهدوء وامتصاص حالات الغضب التي تنتابه.

  •  المدح وذكر صفاته الحسنة

من منا لا يحب المدح والثناء فلقد جبلنا الله على هذا السلوك وهذه الصفة، فعليك إشباعها قدر المستطاع خاصة أمام الآخرين، فأكثر ما يزعج الزوج العصبي هو ذكر عيوبه أمام الآخرين خاصة والدته، أو اخوته حيث يشعر بالإهانة ويرغب في الدفاع عن نفسه بشتى الطرق مما يسبب مزيد من المشاكل وتعرضك للإحراج لأن كمية الغضب التي تكونت بداخله سوف تدفعين أنت قيمتها كاملة من ثورة غضب عارمة.

  •  عدم المجادلة والمناقشة

يحب عليك سيدتي تجنب المجادلة والمناقشة معه عند الوصول إلى نقطة تقاطع أو نقطة خلاف بينكم حتى لا تثير غضبها ويثور غضبه بصورة سريعة، ولكن يمكنك استبدال بعض العبارات التي توجه اللوم والنقد له، مثل لقد فعلت كذا أو إنك مخطأ عندما تصرفت على ذلك النحو ببعض العبارات الأخرى مثل…

إنك على صواب أو لقد كنت محق عندما فعلت كذا وكذا، وبالتالي يتغير سير المحادثة للأفضل ويصبح طوع يديك فالجدل من الخصال الكفيلة بهدم أقوى العلاقات إن كان أسلوب حياة، ففي الكثير من الأحوال لا ينفع الجدل أبداً بل يزيد المشكلة تعقيداً وتشعباً.

  •  تفريغ الطاقة الكامنه داخله

يمكنك سيدتي توجيه الطاقة الزائدة داخل زوجك العصبي من خلال توجيه بعض النصائح حتى يشترك في بعض ألعاب القوى، أو الألعاب الرياضية التي تفرغ الطاقة السلبية داخله وتجعله يتخلص من تلك الطاقة والتخلص من العصبية الزائدة.

كما أن هناك طرق كثيرة لتفريغ تلك الطاقة مثل ممارسة هواية مفضلة لديه كالرسم، أو الكتابة أو تجربة إصلاح الأدوات المنزلية التي تتلف في منزلكم كل هذا يلهي الزوج كثيراً ويجعله أكثر إيجابية وهدوءً.

  • الدعاء له بالهداية

وفي النهاية يمكنك أن تتقربي من الخالق عز وجل، وادعي له بالهداية حتى يتخلص من تلك العصبية حيث تضر جسده وتجعله يصاب بالكثير من الأمراض بصورة كبيرة، بل وتؤثر على المحيطين سواء كانت الزوجة بل ويمتص الأطفال ذلك السلوك بدون وعي ويصبحوا يعانوا من نفس الصفات فيما بعد، فكما نعلم جميعاً قيمة الدعاء وأثره فقد تفشل جميع المحاولات السابقة في ترويض الزوج العصبي.

وفي ذلك الوقت لابد من اللجوء إلى الدعاء والإلحاح فيه حتى يتقبل الله ورب دعوة في ظهر الليل تقلب موازين الكون.
وأخيراً عليك أيتها الزوجة تحمل طبائع زوجك ومعرفة كيفية التعامل معها بحكمة وصبر قبل أن تتعجلي في التفكير بهدم البيت والأسرة فكلا منا لديه العديد من العيوب والخصال الغير مستحبة، ولكن لها حلول فعليك اتباع هذه الحلول للفوز ببيت هادئ وسعيد.

بعيداً عن المشاحنات والبغضاء وبالتالي يتأثر الأطفال بهذا فتجدينهم أكثر استجابة وحيوية وطاقة وفرحاً لأن توتر الزوج يؤثر على كافة أفراد المنزل، وقد يصل في بعض الأحيان إلى تملك شعور الخوف والتوتر من جهة الأبناء لأبيهم وخلق جو من الرهبة داخل المنزل نحن في غنى عنها تماماً.