Save كيف أتعامل مع الطفل كثير البكاء‎‏؟ - قلمي
الرئيسية / الحياة والمجتمع / التعامل مع المراهقين / كيف أتعامل مع الطفل كثير البكاء‎‏؟

كيف أتعامل مع الطفل كثير البكاء‎‏؟

كيف أتعامل مع الطفل كثير البكاء‎‏؟ أمر يبحث عنه كثيرا من الأمهات، لشدة ما يعانون  منه من عدم التصرف

وعدم فهم بكاء أطفالهم الصغار، مما يجعلهم يشعرون بالانزعاج من عدم معرفة سبب البكاء، هل يرجع إلي

شعوره بالجوع،أو الألم، أو تغيير حفاضته، لذلك نعرض في موضوعنا هذا كيف أتعامل مع الطفل كثير البكاء‎‏؟

ماذا يعني؟، وماذا تتعاملين معه بطريقة صحيحة، وكل ما يهمكم حول هذا الموضوع، تابعونا في السطور الآتية.

كيف أتعامل مع الطفل كثير البكاء‎‏؟

يعد بكاء الأطفال أمر شائع وطبيعي للغاية، فلا داعي للقلق سيدتي من بكاء طفلك خاصة إن كان طفلك حديث

الولادة، أو عمره أقل من سنتين، حيث أنه لا يستطيع أن يعبر عما بداخله، فيعتمد علي البكاء في جميع أحواله،

بخلاف الطفل الواعي الذي يدرك التعبير عن طريق الابتسامة، أو حركة العينين، أو من خلال عمل صوت معين

أو حركة معينة.

ما هو خطر استسلام الوالدين لبكاء الطفل؟

كيف أتعامل مع الطفل كثير البكاء‎‏؟ قبل التحدث  في موضوعنا اليوم كيف أتعامل مع الطفل كثير البكاء‎‏؟

يجب أن تعرف أنه ، يعبر كثيراً من أطفالنا الصغار دون السنتين من عمرهم عن جوعهم، أو الشعور بالضيق،

أو الرغبة في تغيير ملابسهم، أو غير ذلك من الأسباب بالبكاء الشديد، وهنا يكون رد فعل الوالدين إما إيجابي،

أو سلبي وخطير علي سلوكهم في الحياة اليومية، وهنا يكمن خطر استسلام الوالدين لبكاء أطفالهم في نقطتين:-

  • إما أنه يتسبب في ضعف شخصية صغيرهم، وعدم إعطائه القدرة على التصرف ومحاولة حل مشكلاته ومصاعبه بنفسه.
  • أو يتسبب في إفساد سلوكه بشكل عام وتدليله المفرط مما يعود عليهم بالسلب فيما بعد عندما يكبر.

ويعد بكاء الطفل أيضا في هذه الحالة التي سبق ذكرها دليل على سببين فقط وهما:-

  • إما أن الطفل شديد الذكاء، واستطاع أن يبتز والديه دون إدراك منهم في حل مشاكله أينما كانت وكيف كانت، وأصبح البكاء علامة جذب لأبويه يستخدمها في أي وقت.
  • أو أن الطفل ضعيف الشخصية، لا يستطيع أن يحل مشكلته بنفسه واستعان بالبكاء لإيجاد الحل السريع من قبل والديه.

وبهذا يعد استسلام الوالدين خطر علي شخصية وسلوك أطفالهم في المستقبل ويجب الحذر من هذا الاستسلام.

كيف أتعامل مع الطفل كثير البكاء‎‏؟ وماذا يعني البكاء دون سبب؟

كيف أتعامل مع الطفل كثير البكاء‎‏؟ في مقالنا هذا كيف أتعامل مع الطفل كثير البكاء‎‏؟ نجد كثيراً من الأطفال

يبكون خلال اليوم أكثر من مرة وفي أوقات معينة من اليوم، غالباً ما تكون في وقت مبكر في المساء ، وعندها

يجب أن تعلمين أن هناك أكثر من سبب لهذا البكاء ربما يكون واحد من هذه الأسباب التالية:

1- دليل على شعوره بالجوع.

يكون هذا السبب عند الأطفال حديثي الولادة، فكلما كان سن طفلك صغيراً كلما كان السبب وراء بكاء غالباً

الجوع، حيث أن معدته الصغيرة غير قادرة علي استيعاب قدر كبير من اللبن أو الغذاء تجدينه يجوع سريعا،

غالباً كل ساعتين من تناول الوجبة أو الرضعة،فعند إعطاء طفلك إشارة البكاء اعلمي أنه قد يكون جائعاً.

2- دليل على احتياجه لتغيير الحفاض.

قد رجع بكاء الطفل الصغير، إلي حاجته ومطالبته بتغيير الحفاض المتسخ، أو الضيق، أو المبلل ،عندها قومي

بتغيير الحفاض لديه ليشعر بالراحة وسترين بنفسك أنه قد هدأ فور تغيير الحفاض.

3- دليل على شعوره بالبرد أو الحر الشديد.

في الصيف تأكدي عزيزتي أن الطفل الصغير يشعر مثلك تماما، ويشعر بالحر مثلكم أيضاً، فاحرصي علي عدم

المبالغة في عدد القطع التي يرتديها، وعلى تركه لفترات بدون حفاض ولو قليلة خاصة في الحر الشديد، لأنه

يعمل علي إزعاجه، وأحياناً يصل الأمر إلى وجود حساسية أو التهاب في مكان الحفاض، وبالمثل في فصل الشتاء،

احرصي علي تلبيس طفلك الأقطان والملابس التي تشعره بالدفء وفي نفس الوقت تساعده علي الشعور

بالراحة و تغطية أطرافه بالجوارب الشتوية الأزمة.

4- دليل على احتياجه للحنان والاحتضان.

يبكي كثيراً من الأطفال صغار السن، عند ذهاب والدته بعيداً عنه فيشعر بالخوف والقلق، الأمر الذي يجعله يبكي

في هذا الوقت اعرفي سيدتي أن طفلك بحاجة إلي قدر كافي من الإحتضان، والتدليل،والشعور بالاطمئنان والراحة

والحنان، ومزيد من التواصل الجسدي لاحساسه بالاستمتاع عند سماع دقات قلبك وشعوره كأنه ما زال بداخلك،

يمكنك أيضاً في هذه الحالة الغناء لله حيث يمثل سماع صوتك له شعور كبير من الاطمئنان والتهدئة في ذلك الوقت.

ملحوظة: إذا كنتي تعانين من أعمال كثيرة في منزلك ولا تستطيعي حمل صغيرك في حضنك دائماً يمكنك

الاستعانة   بحمالة الأطفال مما يجعله قريبا منك دائما وقيامك أنت بأعمالك في نفس الوقت.

5- دليل على شعوره بالتعب والإرهاق.

نجد كثيراً من الأطفال في نهاية يوم ملئ بالزيارة والأضواء السمعية حوله أنه قد أنهكه التعب من حمله ومن

سماع الأصوات العالية، والأجواء الصاخبة في المنزل، مما يشعره بالقلق وعدم الشعور بالراحة، فهذه تعد بيئة

جديدة ومختلفة له تماماً عما كان في رحم الأم، فتسبب بالتالي له الإزعاج والشعور بالتعب. عندها يجب عليكي

عزيزتي الأم أن تسحبي طفلك بهدوء عن جميع تلك المؤثرات الخارجية المزعجة، في مكان يليق به كبيئة هادئة

تشعره بالراحة والطمأنينة والخلود في النوم.

7- دليل علي مرض طفلك.

إذا وجدتي طفلك يبكي بشكل مختلف عن بكاءه المعروف، مثلاً إن كان بكاؤه مستمراً،أو به نبرة ضعف،

أو بنبره عاليه كالصراخ المستمر ومتأكده أنه ليس جائعاً، وليس بحاجة إلى تغيير الحفاض، هنا يكون بكاء

طفلك دليل على الوجع من شئ ما لا يستطيع وصفه لكي ، عندها ننصحك عزيزتي الأم بالاتصال فورا بطبيبك.

6- دليل على شعوره بالمغص الحاد.

قد تنتاب طفلك ما يمسي بنوبات البكاء المتواصل بدون سبب وفي أي وقت ويظهر عليه علامات التعب

واحمرار الوجه والتذمر من أمر ما يزعجه ويعبر عن ذلك بقبضة يديه، وشد ركبتيه إلي أعلى، أو تقويس ظهره،

وتقومي بتهدئته بشتى السبل ولكن، دون جدوى، لاداعي للقلق في هذه الحالة وهنا يجب أن تعلمين سيدتي

 أن السبب وراء هذا البكاء المتواصل شعوره بالمغص، حاولي تهدئته وتنويمه علي بطنه دقائق مؤقتاً لحين

استشارة طبيبه المختص.

ما الحلول المناسبة لتهدئة الطفل عند البكاء؟

لابد عند حديثنا عن كيف أتعامل مع الطفل كثير البكاء‎‏؟ يجب علينا أن نوضح لكم أهم الحلول المناسبة

للطفل حديثي الولادة وتهدئته عند البكاء،فمن الطبيعي أن كل أم تستطيع أن تتعرف على شخصية صغيرها،

وتعلم تدريجياً ما سبب بكاء طفلها ربما من حركة معينة يفعلها أو صوت يصدره، ويمكنك تهدئة طفلك في حالات

معينة بأكثر من طريقة تعرفي عليها الآن:

1- وفري له وجود إيقاع منتظم شبيه برحم الأم.

هناك أكثر من طريقة لتوفير بيئة قريبة من رحم الأم تحتوي على نفس الأصوات التي كان يسمعها مثل.

  • شراء اسطوانات مدمجة تعرف باسطوانات النوم والاسترخاء ( white noise CDs ) تحتوي على أصوات الأمواج والمطر قريبة من بيئة رحم الأم.
  • قومي بتشغيل غسالة الملابس، أو المكنسة الكهربائية، أو مجفف الشعر ( الإستشوار ) بجوار طفلك.
  • قومي بتشغيل القرآن الكريم بصوت هادئ.

2- قومي بهدهدة طفلك.

من المعروف أن كثيراً من الأطفال يعشقون الهز برفق وهدوء، فيمكنك ان تفعلي له ذلك كما يلي:

  • أن تجلسي معه علي كرسي هزاز ببطء.
  • أن تأخذيه للخروج بالسيارة.
  • أن تحمليه وتمشي به في البيت لدقائق.
  • أن تضعيه في أرجوحة آمنة مناسبة لسنه الصغير.
  • أن تضعيه في عربته الخاصة والمشي بها خارج المنزل.

3- قومي بتدليك جسم صغيرك وفرك بطنه.

  • جربي استخدام زيوت أو كريمات متخصصة للتدليك، وقومي بتدليك جسمه كاملاً مما يساعد على تهدئة طفلك.
  • إذا كان طفلك يشعر بالمغص، يمكنك تدليك بطنه وفركها بشكل لطيف بإتجاه عقارب الساعة، مما يعمل علي خروج الغازات، وحركة الأمعاء، ويساعد على تخفيف الضيق والألم لديه.

4- قومي بتغيير مكان الرضاعة.

إذا كان طفلك ما زال رضيعاً جربي معه مايلي:

  • جربي إرضاعه بوضعية مائلة إلى الأعلى.
  • حاولي أن تساعديه إلى التجشؤ فور كل رضعة لإخراج الهواء الذي ابتلعه مع الرضاعة كي لا يتسبب له في حدوث غازات.
  • بعد الرضاعة يمكنك إعطاءه ما تسمى باللهاية مما يشعره بالراحة.

5- أعدي له حماماً دافئاً.

يعتبر الحمام الدافئ عامل قوي في تهدئة الطفل الصغير، ويجعله يشعر بالراحة والاسترخاء والنوم العميق لساعات طويلة.

كيف أتعامل مع الطفل الذي يبتزني بالبكاء؟

كيف أتعامل مع الطفل كثير البكاء‎‏؟ ليس فقط كثير البكاء بدون هدف فهناك أطفال يبتزون والديهم بالبكاء ولذلك إليكم بعض النصائح.

  • إذا استغلك طفلك لتغيير موقفك عند رفضك لطلب ما يطلبه منك، فلا تتنازلي عن رأيك مهما كانت درجة بكاؤه، ومهما طالت، لأن ذلك هو أكبر دليل له أن البكاء  هو الوسيلة لإيجاب طلباته.
  • عندم يعبر عن رفضه لشئ ما أو ضيقه بالبكاء لا تستجيبي له واخبريه انك لا تسمعه، واطلبي منه أن يهدأ أولا لكي تستطيعي فهم كلامه.
  • عندما يعلن عن رفضه بطريقة غير البكاء، كافئيه فوراً بالمدح والأحضان والتقبيل كإشارة منك أن تصرف عند الضيق بشكل سليم.
  • عند بكائه اطلبي منه الذهاب لغرفته، كيف يفكر في سبب بكائه، وبعدها يأتي إليك للحديث معك بهدوء.
  • لا تقولي لابنك عبارة ( الراجل مبعيطش) لأن من حقه التنفيس عن غضبه ولكن بطريقة أخرى غير البكاء،وعندها ساعديه علي فهم الطريقة الصحيحة لرفض طلب ما أو طلب أي شئ بطريقة تناسب عمره.
  • إذا رفضتي له أمر ما محبب إليه وأنت ذات قناعة بأنه ضار له وأخذتي القرار الحاسم في رفضك للطلب مهما فعل، حاولي أن توفري له البديل لعدم شعوره بالحرمان التام.
  • حاولي أن تطلبي منه ما يستطيع لكي تطاعي ولا تكلفه فوق طاقته، كأن تجبريه علي المذاكرة وهو متعب.
  • تعلمي قيام قوانين حازمة وصارمة خلال اليوم ولابد من التزام جميع أفراد الأسرة بها،كأن تقولي ممنوع تناول الطعام علي سرير النوم، فتكون قاعدة عامة عالجميع، وغيرها من القوانين اللازمة لتوجيه سلوك طفلك للأفضل.
  • كوني صارمة عند فعل شئ غير محبب فعله وانظري في عينيه مباشرة، واظهري ضيقك من هذا السلوك لتصله الرسالة في وقتها.
  • في النهاية تأكدي عزيزتي الأم أن بكاء طفلك ليس سلوكاً عادياً، بل يجب عليكي توجيه سلوكه إلي الطريق السليم.

كيف أتعامل مع الطفل كثير البكاء‎‏؟

من الجدير بالذكر أن عند التحدث في كيف أتعامل مع الطفل كثير البكاء‎‏؟يجب أن نعرف أنه،يصاب كثيراً من

الأطفال الصغار ما يسمى بنوبات البكاء، وتختلف أساليب البكاء هنا من طفل لآخر ، فتكون علي شكل نواح

أو تذمر، أو زن، أو شكوي، أو كتم النفس، وأخيراً قد يصل الأمر عند كثيراً من الأطفال إلى أن يرتمي الطفل أرضاً

أو يؤذي نفسه بأي شئ بجواره وقت الغضب، وهنا هناك عدة أساليب صحيحة للتعامل معه وهي كالتالي:-

  • التجاهل.

يعتبر التجاهل من أكثر الطرق فاعلية  ونتائجة هائلة وناجحة، فعلي الأم والأب عند صراخ طفلتهم بالقيام بتوبيخه

أو الصراخ عليه كي لا يفهم الطفل أنها طريقة جذب لأبويه، بخلاف التجاهل يفهم منها الطفل أنه مهما بكى فإنها

طريقة غير ناجحة له وأنها لا تعمل علي جذب والديه.

  • تجنب استخدام أسلوب الأمر مع طفلك.

حيث يلجأ كثيراً من الأطفال للعناد نتيجة هذا الأسلوب لإثبات شخصيته ووجوده، فيرفضون وقتها طاعة أوامرك،

عليك وقتها استخدام أسلوب لين ومقنع.

  • ازرعي أسلوب الحوار والمناقشة.

عند قيام طفلك بأمر خاطئ لا تسرعي في الصراخ عليه أو توبيخه، بل قومي بشرح التوقف عن الخطأ بشكل مقنع،

وعلميه كيف يطلب ما يريد بدون بكاء.

  • استخدمي اسلوب التشجيع والمدح.

عند فعل أمر حسن من طفلك، قومي بمدحه وتشجيعه معنوياً كي يشعر بالتقدير من تجاه والديه وحب

ذلك الفعل الحسن واستمرار طفلك علي هذه السلوكيات الحسنة.

  • لا تطلبي من طفلك أشياء لا تتناسب مع الواقع، إصرارك علي ارتداء ملابس ثقيلة في الحر، فمن الطبيعي أن يكون رد فعل طفلك هو العناد.
  • احرصي علي عدم تدخلك في كل كبيرة وصغيرة من تصرفات طفلك، واتركي له مساحة صغيرة يشعر فيها بحريته، واستقلاليته.
  • لا تعتمد في اسلوبك علي القسوة مع طفلك والأوامر الصادرة ليلاً نهاراً، مما يؤدي إلي استخدام أسلوب العند، ويكبر لديه.
  • بعد أن يهدأ طفلك تماماً من البكاء اطلبي منه الذهاب إلى غرفته كي يفكر في سبب بكائه، كي تزيدي لديه الشعور بالمسؤولية.
  • تجنبي سيدتي استخدام الضرب لإيقاف البكاء لأنه يزيد الأمر سوءاً يضر بسلوك وشخصية طفلك فيما بعد.
  • كوني مرنة مع طفلك العنيد، وخاطبيه بالحب والحنان والاحتواء.
  • تعلمي الصبر مع طفلك العنيد، وكوني حكيمة قد المستطاع.
  • تعاملي مع بالعق و ناقشيه كأنه كبير، ووضحي له النتائج السلبية التي تترتب عليه بسبب عنده.
  • إلجأي إلى استخدام أسلوب العاطفة في التعامل معه مثلا قولي له ( إذا كنت تحبني استمع إلي كلامي فأنا أحبك)
  • في حالة عدم وجود فائدة من هذه الأساليب السابقة من العاطفة والعقل، يجب عليكي تغيير سلوكك بحرمان الطفل بعد سلوك العند الذي قام به مباشرة.

واخيراً، في نهاية مقالناكيف أتعامل مع الطفل كثير البكاء‎‏؟نسأل الله أن يبارك لكم في أولادكم وأن يهيديهم

إلي سبل السلام، راجيين أن نكون قد أضفنا لكم جديداً ومفيداً إلي حياتكم اليومية.

للمزيد اقرأ هذا الموضوع أسباب التشنج عند الأطفال

عن sara sameer

مدونة مصرية،حاصلة عى كلية التربية قسم اللغة العربية، أعشق عالم الإنترنت بكل تفاصيله، من أبرز اهتماماتي التصميم والكتابة، هدفي من كتابة المقالات هو إثراء المحتوى العربي إلي أرقى معانيه وتوصيل المعلومة إلي القارئ بسكل سهولة ويسر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رجوع