التخطي إلى المحتوى

يعاني كثير من الأشخاص في فترة من فترات حياتة بحالة من كثرة الهموم علية وقد تصيبة هذه الحالة بشعور دائم بالإكتأب والإحباط من كل شئ حولة، ولذلك يبدأ الشخص في التفكير في الطرق التي تساعدة في الخروج من هذه الحالة ومن هذه الطرق مايلي:

الابتعاد عن الأشخاص السلبيين:

يمكنك أن تتخلص من حالة الإكتأب التي تشعر بها من خلال الإبتعاد عن الأشخاص الذين يعطوك الطاقة السلبيىة وقضاء وقت أقل معهم حتي تتمكن من الإبتعاد عنهم ووضع حدود لعلاقتك بهم ، أو يمكنك التحدث معهم في مواضيع أخري بعيدة عن الهموم والمشاكل.

تخصيص وقت لمناقشة الهموم:

علي الفرد ان يخصص لنفسة وقت معين للإفصاح فية عن همومة، ويجب علية أن يختار الوقت والمكان المناسب لهذا الأمر ، فعلي سبيل المثال يمكن ان يكون هذا الأمر في غرفة المعيشة ويكون محدد الوقت الذي سيقضية في ذلك مثلا من الساعه 5 إلي  5:20، وبذلك يتمكن الشخص من التخلص من الهموم طوال اليوم، ويكون المشكلة أو الهم له الفترة المخصصة لة.

تأجيل التفكير بالهموم:

علي الفرد ان يقوم بتأجيل كل الأفكار التي لها علاقة بالهموم التي تجري في عقلة في فترة النهار والإستمرار في تذكير النفس ان التفكير في الهموم من الأفضل أن يكون في وقت أخر ولا داعي للهم والقلق في الفترة الحالية.

الممارسات الصحية للجسم:

يجب الإبتعاد عن شرب الكافيين والكحول والمخدرات، حيث ان كل هذه الأمور تزيد من الشعور والتفكير في الهموم والقلق ويمكنك أن تقوم بإستبدال هذه الأمور بممارسة التمارين الرياضية الصحية التي تساعدك علي التخلص من الطاقة السلبية وتزيد من نشاط الشخص بشكل عام، كما ينصح بممارسة الأنشطة التي تساعد علي الإسترخاء قبل النوم، ويساعدك التأمل في تهدئة النفس ويقلل من الشعور بالهم والمشاكل.

البحث عن الدوافع الإيجابية:

يساعدك البحث عن الدوافع الإيجابية في التخلص من الهموم ، لذلك نجد ان الإعتقاد الشائع بين الناس ان القلق يعتبر من الأمور المحفزة لأنجاز الاعمال المطلوبة، ولكن في نفس الوقت علي الشخص ان يفكر في الكثير من الدوافع الإيجابية التي تساعدة علي التشجيع والتحفيز ، ومن أمثلة ذلك مكافأة النفس عند قيامها بإنجاز المهمام المطلوبة منها من خلال المشي والترويح علي النفس والتنزة مثلا.

مواجهة الهموم والقلق:

يمكنك أن تتخلص من الهموم التي تحيط بك من خلال مواجهتها حي أكدت الأبحاث ان الأشخاص الذين يتعرضون للهموم والمشاكل يتمكنون من حل الشماكل التي تواجههم بعد ذلك علي عكس الأشخاص الذين لا يتعرضون للمشاكل، ومن هنا يتمكن الشخص من مواجهة مشاكلة من خلال خوضة نفس تجربة القلق من قبل والتي تساعد الفرد علي حل الهموم ومواجهتها.