التخطي إلى المحتوى

ما هو الهدف من الزواج ، الزواج هو وثيقة شرعية شرعها الله عز وجل لعدة أهداف أهمها عبادة الله عز وجل، وزيادة النسل المسلم، فحينما خلق الله الإنسان أمره بإعمار الأرض والحفاظ عليها.

الزواج هو عقد شرعي يقوم على أسس شرعية وضحها الله في كتابه العزيز، ووضحها نبينا الكريم في أحاديث كثيرة، ووضع الله عز وجل قواعد وأسس وواجبات ليكون هذا الزواج زواج صحيح، كالإشهار والشهود لابد من وجودهما ليكون الزواج صحيحاً، الزواج أيضا يعني النكاح، وإقامة علاقة شرعية حميمية بين الزوج والزوجة بموجب عقد شرعي.

ما هو الهدف من الزواج

جميعا نعرف ما هو الزواج وكيف يكون الزواج صحيح وما هي شروطه ولكن أحياناً نتساءل ما الهدف من هذه العلاقة الزوجية ؟ لماذا شرع الله عز وجل هذه العلاقة وأمرنا بها ؟ 

اليوم من خلال موقع قلمي قسم علاقات أسرية، نقدم لكم مجموعة إجابات على تساؤل ما هو الهدف من الزواج؟

  • الامتثال لأوامر الله عز وجل حين أمرنا بتعمير الأرض وزيادة النسل، وأيضاً لنحقق رغبة رسولنا الكريم وإحياء سنته.
  • يوجد في العلاقة الزوجية تفريغ للمشاعر بإقامة هذه العلاقة الحميمية التي شرعها الله بين الزوجين.
  • عندما يقوم الزواج يشعر الإنسان بالأنس لتكوينه أسرة، ووجود حياة مشتركة وشخص متواجد يحمل معه هموم الحياة ويعاونه على البر والطاعات.
  • العفاف يعد العفاف من أهم وأقيم أهداف الزواج، فحين يتزوج الرجل فهو يعف زوجته ويعف نفسه من الوقوع في الحرام ، وذلك عندما يشبع رغبته الجنسية الموجودة بالفطرة في الإنسان.
  • من أهم إجابات سؤال ما هو الهدف من الزواج ؟ الإنجاب والمحافظة على النسل البشري من الانقراض.
  • لنكون خير أمة يتباهى بها الرسول يوم القيامة بعددها وقوتها وقوة إيمانها، وإسلامها.
  • عند الزوج يتم وضع أول لبنة في بناء أسرة مسلمة جديدة.
  • الزواج والعلاقة الزوجية ليس بين فردين فقط، ولكن هي علاقة بين أسرتين بين عائلتين، تضخ بهم الألفة والمحبة ومودة وعلاقات إنسانية عظيمة.
  • شرع الله الزواج ليكون الزوج والزوجة سكن لبعضهما البعض، وربط بينهما بالمودة والرحمة .
  • إقامة علاقات جنسية بين الشباب والبنات الغير متزوجين يؤدي إلى انتشار الفاحشة والأمراض الخبيثة، فالزواج يحد من هذه المشكلة ويحمي الأمة الإسلامية من انتشار هذه الفواحش والأمراض.
  • عند الزواج تتم الرغبة والمتعة، وبعدها تأتي المشاعر الأبوية والأمومة، وبالزواج يتمتع الزوجين بالفوز بهذه المشاعر الجميلة وانجاب أطفال وتكوين أسرة سعيدة مسلمة.

أركان الزواج

قد وضحت الآيات الكريمة أركان الزواج، وهي:

السكن :

وهو يعني الشعور بالطمأنينة والأمن بين الزوج والزوجة، فالزوج سكن لزوجته يقوم باحتوائها والزوجة سكن لزوجها.

المودة :

المودة تأتي من الود والمعاملة الطيبة بين الزوجين وهي من اهم أركان الزواج الصحيح كما نص عليه الآية الكريمة.

الرحمة :

ذكر الله عز وجل الرحمة في هذه الآية التي تبين أركان الزواج الصالح أن يتصف الزوج والزوجة بالرحمة والتراحم فيما بينهم، وقد تظهر هذه الرحمة في مشاعر الأمومة لدى الزوجة ومشاعر الأبوة لدى الزوج والعطف على الأبناء وعلى أنفسهم.

أدلة مشروعية العلاقة الزوجية 

هناك كثير من الأدلة لمشروعية الزواج في كتابنا العزيز وفي السنة، وهي..

الأدلة من القرآن الكريم على مشروعية الزواج

وردت آيات في القرآن الكريم تبين مدى مشروعية الزواج ومنها

  • قول الله عز وجل : (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً)
  • وقوله : (وَأَنكِحُوا الأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ).

الأدلة من السنة على مشروعية الزواج

هناك العديد من الأحاديث التي تقول بمشروعية الزواج، ومنها حديث عبد الله بن مسعود، حيث قَال: قَال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (يا معشرَ الشّباب، مَن استطاعَ مِنكُم الباءَةَ فليتزوّجْ؛ فإنّه أغضُّ للبَصَر، وأحفَظُ للفَرْج، فمَن لمْ يستطِع فعليه بالصّوم فإنّه له وِجاء(

رأي العلماء بالإجماع

أجتمع العلماء المسلمين والفقهاء على مشروعية الزواج.

الآثار المترتِبة على الزواج

هناك العديد من الآثار المترتبة على الزواج وهى ما تظهر أهمية عقد الزواج، والعلاقة الزوجية بين الرجل والمرأة، وتعود هذه الآثار المترتبة على الزواج على الأسرة والمجتمع الإسلامي بالكثير من الخيرات، ومن هذه الآثار ما يأتي:

المهور:

وهذا حق من حقوق المرأة الثابتة عند القيام بالزواج، سواء كان ذلك شرط في العقد، أولم يكتب بالعقد، المهر أيضاً يطلق عليه الصداق، وهو المال الذي يقوم الزوج بدفعه للزوجة عند كتابة عقد الزواج، ويتم كتابته في العقد بالثمن الذي تم الاتفاق عليه، ويحدد وفقاً للعادة والمتعارف عليه في المكان المحيط بهما.

النفقة:

هي حق واجب على الزوج لزوجته، والنفقة تتضمن كلا من المأكل، والمشرب، والملابس، والسكن.

الميراث:

إذا تم كتابة عقد الزواج يكون من حق الزوجة ورث زوجها، ومن حق الزوج ورث زوجته إذا توفاها الله.

المحارم :

من ضمن الآثار المترتبة على الزواج هو وجود محارم على الزوج والزوجة كالأمهات والآباء، وبنات الزوجة وأبناء الزوج .

وأخيراً يمكننا القول بأن الزواج هو السكن والطمأنينة بين روحين اجتمعا على المحبة والمودة وشرع الله، والزوج والزوجة كائن مشترك يكمل بعضهما البعض فالزوج هو عماد الأسرة والقائم بشئونها.

والزوجة هي التي تقدم الرعاية والهدف وتهتم بشئون الأبناء والزوج، فالزواج هو المودة والرحمة، الزواج هو السكن، والهدف من وراء أي أمر من أمور حياتنا هو تنفيذ أوامر الله عز وجل وتطبيق شريعته.

مزيكا توداى

|

مسلسلات تركية