التخطي إلى المحتوى

ما هي صفات الزوجة الصالحة ، هذا هو محور مقالنا اليوم المقدم لكم من موقع قلمي قسم علاقات أسرية، حيث أن الزوجة يجب اختيارها بعناية، فالدنيا متاع، وخير متاعها الزوجة الصالحة، المعروفة بأخلاقها ودينها وأدبها، فإذا صلحت صلح البيت كله ، وإذا فسدت فسد البيت كله.

الزوجة هي أساس المنزل من حيث تربية الأولاد، وراحتهم، وصلة الأرحام ومراعاة شؤون الزوج، كما أنها المسئولة عن إعفاف الزوج وبعده عن المعاصي،  ومن هنا وضع الله عز وجل ورسوله الكريم بعض الصفات التي يجب أن تتوفر في الزوجة لتكون صالحة ، لذلك سوف نقدم لكم مقال عن ما هي صفات الزوجة الصالحة المطابقة للقرآن، والسنة النبوية:

ماهي صفات الزوجة الصالحة

  • الزوجة المحافظة على البيت، وتربية الأولاد بطريقة صحيحة.
  • مراعاة الزوج في حضوره وغيابه، والمحافظة على أسراره.
  • قضاء العبادات التي فرضها الله عليها من صيام، وصلاة، وصلة أرحام .
  • يجب ان تتميز بصفات العقل، ورجاحته، والرأي السديد ، الذى يساعد الزوج في اتخاذ بعض القرارات المصيرية .
  • يجب أن تكون الزوجة مشهورة بأخلاقها، ودينها حتى تكون زوجة صالحة.
  • تكون الزوجة صالحة إذا أطاعت زوجها، وحصنت فرجها.
  • يفضل أن تكون الزوجة بشوشة، وتتميز بجمال لسانها، وتوددها إلى زوجها، وحسنة العشرة .
  • أن تكون الزوجة ودود، ولود وترغب دائماً في  إنجاب أطفال أصحاء أسوياء ينفعون دينهم،وأنفسهم، وغيرهم.
  • الصبر على ظروف زوجها تجعلها زوجة صالحة تتحمل مسئولية المنزل، والأولاد، وتحمل معاناة الحياة مهما كانت مع زوجها.
  • أن تتزين لزوجها فقط، وتكون حسنة المظهر، والمنظر، ولا يري منها إلا كل ماهو جميل .
  • تكون الزوجة صالحة إذا أحسنت الى زوجها وأهل زوجها ، وقامت بصلة رحمه، ومعاونته على صلة رحمه.
  • أن تكون كاتمة لأسرار زوجها، وأن تحافظ عليها سواء كانت أسرار داخل المنزل، أو  أسرار عمله.

قد لا تكون هذه الصفات هى الصفات الوحيدة التي تجعل المرأة زوجة صالحة، ولكن يجب أن يكون هناك توافق فكري، وثقافي وأخلاقي بين الزوج، والزوجة، ولابد أن يكون هناك مودة، ورحمة بين الزوجين، ويكون اختيار الزوج، والزوجة قائم على مبادئ شرعية دينية إسلامية، وأن يكون الطرفين عادتهم، وتقاليدهم متوافقة مع بعضهما البعض، من حيث  المستوى الأخلاقي والثقافي والديني .