Save مطوية عن الحوار – قلمي
الرئيسية / الحياة والمجتمع / مطوية عن الحوار

مطوية عن الحوار

مطوية عن الحوار

مطوية عن الحوار، يعتبر الحوار هو من الضروريات التي لابد من تواجدها لكي يتم التواصل بين البشر والحوار هو لغة المحاورة ومراجعة الكلام وقد أطلق عليه البعض المنطق والمخاطبة .

مطوية عن الحوار:

تعرف الحوار :

عرفه بعض العلماء بأنه لغة التقصان وكلمة تحاورا بمعنى راجعوا الكلام الذي بينهم، وكلمة استحاره  بمعنى استنطقه أما كلمة الحوار بالمعنى الاصطلاحي فهو يعني الكلام المتبادل بين طرفين أو مجموعة من الأشخاص مع تقديم الأدلة  التي تثبت ذلك وتقنع طرفي الحوار وذلك من أجل تقريب وجهات النظر بينهم .

وقد وردت كلمة الحوار في القران الكريم في قوله تعالى (وكان له ثمر فقال لصاحبه وهو يحاوره أنا أكثر منك مالاً وأعز نفراً) من سورة الكهف أية رقم 28، لذلك سنقدم لكم معلومات عن الحوار وأهميته بين البشر.

ما أهمية الحوار للبشرية:

الحوار هو الوسيلة الوحيدة التي يتمكن من خلالها الفرد استخدامه لإقناع الطرف الأخر بوجهة نظره فالحوار هو المفتاح لإقناع الطرف ذو الرأي المخالف بالرأي الصائب فالحوار هو أسلوب التواصل والتفاهم بين الناس وأهم وسيلة لإتمام التعارف بين البشر وهو منهج الإصلاح والحوار من أهم الوسائل التي يجتمع عليها البشر وهو وسيلة للتربية والبناء .

وهو نقطة للالتقاء والتقارب بين الأشخاص، وتكمن أهمية الحوار بأنه يمكن إنهاء الحرب والبغض بين الأشخاص من خلاله فلولا الحوار لأصبح هناك استبداد وانتشار للفساد فالحوار هو الطريقة المثلى لإظهار الحق دون تسبب أي خسائر ودون تسبب لإهانة أي طرف من طرفي الحوار و ايضا هام فى كيفية أجراء الخطابات .

ماهي أداب الحوار:

لكي يتم إنشاء الحوار بطريقة سليمة يجب أن يتعرف كل طرف من أطراف الحوار عن أداب الحوار التي لابد من التعرف عليها للالتزام بها لذلك سنعرض لكم أهم نقاط أداب الحوار في نقاط بموقع قلمى الافضل على الاطلاق :

  • يجب أن يكون نية المتحاورين كهدف أول هو إظهار الحق والوصول إلى الرأي السليم ولا يجب أن يكون الحوار مبني على إظهار النفس والهوى فنجد أن بعض الأشخاص يتحاورا من أجل إظهار أنفسهم ومن أجل السمعة والشهرة لكي يظهروا أمام الاخرين أنهم جيدين في التحاور
  • وهناك هدف أخر خاطئ للتحاور هو إضاعة الوقت والتسلية وهذا النوع من الحوار ينصح بالابتعاد عنه فهذا الحوار لا فائدة منه فيجب أن يكون الحوار مبني على النية الحسنة ونية إرضاء الله سبحانه وتعالى
  • وأن يكون هدف التحاورهو إظهار كلمة الحق فالأفكار السليمة هي هبة وهبها الله سبحانه وتعالى للإنسان لذلك لابد من استغلاله بشكل سليم وقد قال رسول صلى الله عليه وسلم (( إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امريء ما نوى) روى عن صحيح.
  • يجب أن يكون المحاور متواضعاً وعلى خلق حسن ويجب أن يراعي أن يظهر أفكاره بشكل سليم وجيد ويفضل أن يقوم بانتقاء الألفاظ السهلة والجميلة التي تقوم بإيصال الرأي بشكل سهل حتى تزيد من فرصة الاقتناع من قبل الطرف الأخر
  • يجب أن يستمع المحاور لغيره جيداً فالحوار لا ينحصر على طرف واحد فقط.
  • يجب أن يتم الحوار على أسس وبراهين وأدلة عقلية صحيحة ويجب الابتعاد عن الأدلة الغير موثوق بها والابتعاد عن الأدلة الظنية الغير موجودة في الواقع أو مجهولة المصدر.
  • يجب أن يكون المحاور صاحب علم فالعلم هو الشرط الرئيسي لنجاح أي حوار فبدون العلم يكون الحوار ضعيف لا فائدة منه ولن يثمر عنه أي نتائج مفيدة لأي طرفين من الحوار لذلك يجب أن يتم الحوار على موضوع يكون معروف بين المتحاورين ويجب أن يتم اجتناب المواضيع المجهولة.

عن hanan-ali

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *