التخطي إلى المحتوى

مفهوم الأسرة ومكوناتها ، الأسرة هي اللبنة الأولي في المجتمع، إذا صلحت صلح المجتمع بأكمله، وإذا فسدت فسد المجتمع، فصلاح الأمم يبدأ من صلاح الأسرة، وتتكون الأسرة من مجموعة من الأفراد لديهم علاقات مشتركة وروابط كثيرة.

وعلى أفراد الأسرة الكثير من الواجبات تجاه المجتمع، ولهم أيضا العديد من الحقوق، كحق الفرد في التعليم، والصحة، والحياة الكريمة.

مفهوم الأسرة ومكوناتها

هناك العديد من التعريفات لمفهوم كلمة الأسرة، وكتب الكثير من العلماء آراء متنوعة في شرح معنى وتعريف الأسرة نسردها عليكم الآن من خلال موقع قلمي.

الأسرة عند بعض العلماء تعني مجموعة من الأفراد في مجموعات منظمة لديهم واجبات محددة، ومن أهم هذه الواجبات صلاح المجتمع وتنظيمه وتطويره،  ولها حقوق محددة على الدولة كتوفير حياة كريمة لكل فرد من أفراد الأسرة.

وهناك رأي آخر يقول بأن : الأسرة هي جماعة مؤثرة في المجتمع، وأيضاً تؤثر على الأفراد منذ نشأتهم، وحتى يصبحوا أحراراً مستقلين بأنفسهم في هذه الأسرة فعّالون ومؤثرين أيضاً.

وهناك من عرف الأسرة بأنها: علاقة تبدأ بالزواج والارتباط بين الرجل والمرأة، وهدفها الأساسي هو التزاوج وإنجاب أفراد ليكتمل المجتمع، فهي جماعة اجتماعية تقيم في مكان واحد يربطهم ببعضهما البعض علاقات إنسانية قوية، ومشاكل كثيرة قد تواجههم،  مثل مشاكل اقتصادية وعائلية.

رأي آخر في تعريف الأسرة : عرفها بأنها مجموعة صغيرة مكونة من أب وأم وطفل بينهما علاقات حب ومسئوليات يتم تقسيمها بين هذه المجموعة، ولكل منهم دور يقوم به، ودور الأب والأم يكمن في إنشاء هذه الأطفال نشأة سليمة ليحافظوا على العلاقات التي بناها الأب والأم، ويقوموا بإصلاح المجتمع وتطويره.

يختلف التعريف ولكن المعنى والمضمون واحد بين هؤلاء التعريفات للأسرة في المجتمع .

مكونات الأسرة :

هناك مكونات ثابتة للأسرة وهى ” الأب والأم والأولاد “.

وهناك مكونات أخرى توجد في بعض الأسر ولا توجد في بعضها الآخر، مثل  والد الزوج، أو والد الزوجة، أو والدة الزوج والزوجة، وغيرهما من الأهل والأقارب في الأسرة.

تبدأ الأسرة في التكوين عند بداية الزواج، وبمجرد كتابة وثيقة عقد الزواج تتكون الأسرة، وهذا يعني أن المكون الأساسي لتكوين الأسرة هو عقد الزواج.

أشكال الأسرة

تتكون الأسرة من عدة أشكال لنتعرف عليها بالتفصيل :

الأسرة النواة :

وهي تعني الأسرة قليلة العدد المكونة من عدد محدود من الأفراد بداخلها، وتتكون من الزوج والزوجة والأطفال، وهذا الشكل من الأسر موجود في الخارج أكثر من البلاد العربية، حيث الاستقلالية في بلاد الغرب على النقيض في بلاد العرب.

الأسرة الممتدة :

وهى تعني وجود أطراف أخرى خارج نطاق النواة، فبداخل الأسرة الواحدة يوجد العديد من الوحدات الأخرى، وهناك رابط قوي بين أفراد هذه الأسرة فهم الأهل والأقارب وبينهم صلة رحم.

وهذا الشكل من أشكال الأسرة المنتشر في البلاد العربية وخاصة في القرى، والمحافظات الغير المدنية، وتتكون الأسرة الممتدة من الزوجين والأطفال ووالد الزوج ووالدة الزوج .

الأسرة الممتدة والمركبة :

وهي التي تشتمل على عدد أكبر من أفراد الأسرة، وتكون ممتدة للجدود والأعمام والأصهار وغيرهم من علاقات القرابة بين الزوجين .

الأسرة المشتركة :

وهي تعني وجود وحدات مشتركة من أفراد الأسرة وبينهما علاقات نسب وعلاقات اقتصادية واجتماعية كالأخوة والأخوات.

وأخيرا نود أن نقول بأن الأسرة وأشكالها ومكوناتها هي النواة لمجتمع يشمل كل هذه الأفراد والأسرة، مثل الشجرة لديها الكثير من الفروع المثمرة والأوراق والثمار، وبينهما ترابط قوي.