التخطي إلى المحتوى

مفهوم الحجاب في الإسلام ،نزل الإسلام على الرسول محمد لدعوة الناس إلى الحق وما أمر به الله والابتعاد عن الفواحش والنواهي ، حيث دعا الإسلام إلى العديد من القواعد والقوانين التي إذا التزم بها المسلمين وغيرهم يؤدي إلى ازدهار المجتمع وتقدمه. هذا المقال من خلال قلمي يتحدث عن الحجاب في الإسلام وشروط الحجاب الصحيح والعمل بما أمر الله وما يتبعه من نتائج مرجوة.

مفهوم الحجاب في الإسلام

جاء الإسلام بالعديد من القوانين والقواعد في كل المجالات ،للعمل على حل جميع المشاكل التي تواجه البشر . وحيث أكد الإسلام على مكانة المرأة في المجتمع وجعل لها سورة كاملة في القرآن وهي النساء، مما يدل على أهمية المرأة في المجتمع وأهمية الدور الذي يقوم به. كما قام الإسلام بوضع عدد من الشروط للمرأة للحفاظ على كرامتها وجعلها في مكانة أعلى في الجنة، ويجب الحفاظ على هذه الشروط والتي منها الحجاب الذي أمر الله به.

الحجاب هو الستر ، وبالنسبة للمرأة هو الستر عن نظر الرجال الأجانب، وهو من أجل المحافظة على المرأة وصيانتها من الرجال. وقد وضع الله عدة شروط للحجاب الصحيح الذي يجب أن تستتر به المرأة المسلمة. هناك من يرى أن الحجاب يجب أن يستر جميع بدن المرأة ويشمل الكفين والوجه. وهناك من رأى أن الحجاب الصحيح الذي أمر الله به هو أن يستر بدن المرأة ويكون فضفاض لا يشف ولكن لا يشمل الكفين والوجه. وكل هذا فقط من أجل المحافظة على المرأة من فتنة الرجال.

شروط الحجاب في الإسلام

الحجاب مهما كان نوعه أو شكله يجب أن يكون ساترا لبدن المرأة ،ولا يوجد به ما يؤدي إلى الفتن أو الشهوة عند الرجال. لذلك يجب أن يكون الحجاب في الإسلام مميز بعدة شروط للعمل به، وهي:

  • أن يكون ساتراً لبدن المرأة جميعه ماعدا الوجه والكفين والذي إختلفت فيه آراء العلماء.
  • عدم التشبه بما يرتدي الرجال ؛ حيث  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال
  • أن يكون الهدف من الحجاب اتباع أوامر الله وعدم وجود شهرة أو كسب من ورائه؛ حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” من لبس ثوب شهرة في الدنيا، ألبسه الله ثوب مذلة يوم القيامة، ثم ألهب فيه نارا”.
  • ضرورة صنع الحجاب من قماش سميك لا يبدي شيء من زينة المرأة أو بدنها.
  • أن يكون واسعا غير ضيق للعمل على ستر كامل البدن.
  • يجب أن لا يحتوي على اي نوع من العطور ذات الرائحة أو البخور أو المسك؛ حيث كان من كلام الرسول في حديثه النبوي قال:”:”إذا خرجت إحداكن إلى المسجد فلا تقربن طيباً” والعطور تعتبر من أنواع الزنا التي نهى الله عنها.
  • اتباع تقاليد الصحابيات في السير في الطريق وعدم لفت الأنظار بالكلام أو الضحك .

حكم الحجاب في الإسلام للمرأة

قال الله تعالى في كتابه العزيز :”يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا”.

أمر الله المرآة بالحجاب مثلما أمر بالصلاة ؛ حيث أمر الله بتعليم الصلاة للأطفال في سبع أعوام وضربهم في عشر. كما أمر الله النساء بالحجاب عند البلوغ ، أي الوقت الذي يبدأ عند المرأة الحيض. حيث من هذا الوقت تصبح المرأة في قابلية الزواج وأن تكون أم وتتحمل المسؤوليات.

كما هناك أحكام أخرى عند لبس الحجاب . قال تعالى:” يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا”. هنا أمر الله بضرورة ستر المرأة عن كل المحارم ولا يظهرن من أجسامهن غير لعدد من الرجال منهم الأب والأخ والعم والخال وأبناء الأخ وابناء الأخت ومن لم يبلغ الحلم من الذكر و المحرمين من الرضاعة. وباتباع هذه الشروط يكون الحجاب كاملاً كما أمر الله تعالى نساء المسلمين.

أهمية ارتداء المرأة للحجاب في الإسلام

أمر الله بهذه الشروط في الحجاب حفاظاً على طهارة المرأة وعفتها وكرامتها بين الرجال الأجانب، كما له أهمية كبيرة بالنسبة للرجال أيضاً.

  • يعمل الحجاب السليم الذي أمر الله به بحماية المرأة من الرجال وعيونهم والفتنه والوقوع في الخطأ مثل ما كان يحدث في الجاهلية.
  • إبعاد الأقوال والمظالم عن المرأة وذلك باتباعها الحجاب في الإسلام كما أمر الله به.
  • إبعاد الرجال والنساء عن الأفكار الخاطئة والفتن والشهوة والنظر إلى ما حرم الله وتطهير نفوسهم وإصلاحها.
  • حفظ جميع العلاقات في المجتمع من العلاقات الزوجية، والعلاقات الأسرية وعلاقات المرأة مع جميع من تقابله من الرجال والنساء م المحارم والأجانب .

على الرغم تأكيد الإسلام على ضرورة ارتداء المرأة للحجاب الكامل ، ووضع الشروط لذلك الحجاب إلا أن العديد من الدول الغربية تحارب هذه الفكرة وتحاول إبطالها، كما قام العديد من المفكرين العرب والمسلمين بتغيير تلك القواعد الأساسية في الحجاب في الإسلام. وانساقت له عدد من النساء المسلمة ، لذلك يجب نشر الوعي بأهمية اتباع ما أمر الله به من شروط في الحجاب في الإسلام، وعدم التشبه بما تلبسه الكافرات ” من تشبه بقوم فهو منهم” وذلك بمعرفة القواعد السليمة التي أمر الله بها عند لبس الحجاب والعمل بهذه القواعد التي تأتي بالخير والبعد عن العديد من المشاكل التي يقع بها العديد من الرجال والنساء بسبب عدم اتباع القواعد السليمة في الحجاب.