التخطي إلى المحتوى

مفهوم مهارة الكلام ،هناك العديد من الوسائل التي يستخدمها الإنسان للتواصل مع الآخرين على مر السنين، من هذه الوسائل الكتابة بالرسومات وهذا ما كان عليه الإنسان القديم قبل تعلم النطق أو التحدث ونستدل على ذلك من خلال العديد من الرسومات في الكهوف القديمة. كذلك من وسائل التواصل الكلام سواء أكان مكتوباً أو منطوقاً. وتختلف وسائل التواصل من الإنسان إلى الحيوان . هذا المقال من قلمي يتحدث عن مفهوم مهارة الكلام وبعض الطرق الفعالة التي تساعد في تنمية مفهوم مهارة الكلام.

مفهوم مهارة الكلام

وسائل الاتصال متعددة ومتنوعة وتختلف من الإنسان إلى الحيوان ،حيث إن هناك العديد من الحيوانات التي تتواصل عن طريق الأفكار أو ذبذبات من الصوت. ولكن بالنسبة للإنسان يمكن التواصل عن طريق الكلام سواء أكان كلاماً شفهياً ووصول الصوت إلى كل منهما. أو كلاماً مكتوباً قي الورق أو الرسائل أو الأجهزة الإلكترونية.

قال سقراط لأحد تلاميذه: “تكلّم حتى أعرفك” الكلام هو مجموعة من الرموز والألفاظ المنطوقة التي تنشيء كلمة أو جملة توصل المعنى المطلوب من الإنسان .وهي الوسيلة التي يعبر بها الإنسان عما يرغب به وتوصيل حاجياته.

 مهارة الكلام

ليس كل إنسان ثرثار أو كثير الكلام يمتلك مهارة الكلام؛ حيث يمكن أن يكون يتكلم كثيراً ولكنه لا يقول الكلام المفيد أو يوصل معلومة مفيدة للآخرين. مهارة الكلام يجب أن يتمتع بها الأشخاص الذين يملكون ثقة كبيرة بأنفسهم ويستطيعون التعبير عما بداخلهم بأسلوب جذاب ومقنع . مهاة الكلام هي القدرة على إيصال فكرة أو القيام بحوار والتعبير والتحدث عن شيء ما مع شخص ىخر أو مجموعة من الأشخاص. مع عدم الإكثار من الكلام وتوصيل الكلام المفيد فقط والقدرة على الإقناع والتأثير في الآخرين. جمع الكلام بين الكلام المفيد والفكاهة القادرة على جذب سمع الآخرين والتفاعل معه والتحدث معه بعقلانية.

بعض مقوّمات مهارة الكلام

لكي يستطيع الإنسان بإخراج الكلام المفيد القادر على توصيل المعنى المطلوب والقدرة على إقناع الآخرين برأيه وكلامه. يجب أن تتوافر في الشخص عدد من المقومات والصفات التي تعمل على جذب الآخرين والقدرة على إكتمال مهارة الكلام لديه. منها:

  • مهارة الكلام مثل العديد من المهارات التي تحتاج إلى التدريب المستمر للمحافظة عليها والعمل على إكمالها للنهاية، مما يمكن الإنسان من القدرة على استخدام اللغة بطريقة فعالة وكبيرة في توصيل ما يريد من معلومات وكذلك عدم الشعور بالخوف عند التحدث مع أشخاص آخرين لم يتعامل معهم من قبل والتمكن من الوصول لمراحل متطورة من مهارة الكلام.
  • العمل على التثقيف الدائم حول العديد من المعلومات والمشاكل والمواقف التي تواجه الأشخاص الآن؛ حيث إن ما يتعرض له الإنسان من إحراج في مواقف الكلام عندما لا يكون لديه المعرفة المطلوبة عن موضوع ما ويدخل في الحديث مباشرة ويكون هناك من هم أكثر علماً ومعرفة. لذلك يجب تجنب الدخول في نقاش في مواضيع لا يكون على علم بها ومحاولة التعرف على صلب الموضوع قبل التحدث فيه والابتعاد عن الشعور بالإحراج أو التأثير بكلام خاطىء على الموجودين.
  • التحدث بحيوية وحماس للعمل على جذب استماع الآخرين والتمكن من أخذ انتباههم في الحديث، حيث أن الحماس في الحديث يعمل على زيادة التشويق لمعرفة المزيد ، والبعد عن الرتابة والملل في الحديث الذي يؤدي إلى غياب الانتباه في الجلسات والمناقشات.
  • يجب الاقتناع بشكل تام بالكلام الذي يقوله الشخص ؛حيث أن عدم اقتناع الفرد بكلامه لن يعمل على اقتناع الآخرين بالكلام الذي يريد توصيله. وهذا يعمل على قلة انتباه الأشخاص عن كلامه وعدم التأثر بما يقوله.
  • يجب اختيار الوقت المناسب في التحدث مما يعمل على جذب المستمع إليه. والوقت المناسب في التحدث يعمل على نجاح المتحدث في توصيل الأفكار المطلوبة والتفاعل معها . حيث على سبيل المثال يجب عدم التحدث عن موقف مضحك في عزاء شخص ما، كما يجب الابتعاد عن الكلام في المواقف السياسية أو الحروب والقتل في وقت الزفاف.