التخطي إلى المحتوى

اذاعة مدرسية النظافة هو موضوع مقالنا لهذا اليوم المقدم لكم من قسم أساليب التعليم التابع لموقع قلمي الشامل، حيث تعتبر النظافة من الموضوعات الهامة والصحية التي يجب غزرها في عقول النشأ منذ سن مبكرة لضمان نموهم الصحي والسليم والتمتع بمستقبل مشرق خالي من الأمراض والأوبئة.

ونظرا لأن مسؤولية نظافة الأطفال في السن المبكر تقع على عاتق الوالدين فقط، وجب التنويه على أهمية النظافة للأطفال للتوعية بأهميتها وتأثيرها عليهم وغرس هذه القيمة في عقولهم وذلك لتحضيرهم للمستقبل وتأهيليهم على تحمل مسؤوليتهم في كافة نواحي الحياة.

وتلعب الإذاعة المدرسية دور كبير في تأهيل عقول الطلاب وتدعيم القيم والمبادئ السلمية، فمن خلال الاستعانة بالحكم والأمثال بالإضافة إلى الآيات القرآنية التي ترسخ لهذا المفهوم، يتحقق الغرض المنشود من نشر مفهوم النظافة بين الطلاب.

من خلال طرح الأفكار الأساسية الهامة بالإذاعة المدرسية يتجلى دور المدرسة كبيئة تعلمة قويمة لها دور كبير في تربية النشء وتخريج جيل واعي ومثقف، فطرح موضوع النظافة بالإذاعة المدرسية يجعل هذا المفهوم حاضرا في أذهان الطلاب.

كما من الممكن تطويع مفهوم النظافة في صورة ألعاب تنافسية من خلال إقامة مسابقة شهرية على مستوى المدرسة لاختيار أفضل طالب نظيف، الأمر الذي ينعكس بشكل كبير على ترسيخ الفكرة وتطبيقها بين الطلاب، كما من المستحب أيضا أشارك هيئة التدريس في هذا الأمر لتقديم نموذج قويم وقدوة يحتذي بها الطلبة من جميع الفصول.

اذاعة مدرسية النظافة

الى منبع الود والعطاء، الى القلب الذي ينبض بالحب والحنان
الى العين التي ترقبني في كل مكان، الى الكنز الذي يغدق علينا درراً ولؤلؤ الاحسان
الى معلماتي الفاضلات، والى كل طالبة حطت رحالها عند باب العلم والمعرفة، وبسطت بساط
المحبة والمودة، الى تلك الانفاس الاهثه، والاقدام المتعبة، التي تسعى الى الرفعة في
الدنيا والأخرة، اليكم جميعاً أقدم على استحياء اذاعتنا لهذا اليوم، معطرة بأعذب وأرق
الكلمات، فسلام الله عليكم ورحمته وبركاته …..

في هذا الصباح الجميل ليوم …. الموافق …. نبدأ إذاعتنا وهي بعنوان النظافة.

فالنظافة ضرورية من الوجهة الصحية وهي مقياس احترام الشخص وقبولـه في المجتمع كما أنها إحدى الوسائل المهمة للوقاية من الأمراض المعدية، ويقصد بالنظافة الشخصية نظافة جميع أعضاء الجسم خاصة الأماكن الكثيرة التعرض للتلوث كالوجه واليدين والأظافر والقدمين.

وأول بداية لإذاعتنا آيات معطرة من الذكر الحكيم والطالبة….

“يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ. قُمْ فَأَنذِرْ. وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ. وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ. وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ. وَلا تَمْنُن تَسْتَكْثِرُ. وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ. فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ. فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ” سورة المدثر 1 – 10

والان مع الحديث الشريف والطالبة…..

عن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الطهور شطر الإيمان» رواه مسلم.

روى أنس بن مالك رضى الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ((من أحب أن يكثر الله خير بيته فليتوضأ إذا حضر غذاءه وإذا رفع)) والمراد بالوضوء غسل اليدين .

عن أبي هريرة رضى الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

“من نام وبيده غمر لم يغسله وأصابه شيء فلا يلومن إلا نفسه” غمر هو ريح الطعام وزهو منه.

والآن مع دعاء اليوم والطالبة …… ” اللهم عافني في بدني، اللهم عافني في سمعي، اللهم عافني في بصري، لا إله إلا أنت اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر ، لا إله إلا أنت”

والأن مع فقرة الشعر والطالب ….

النظافة من الايمان فاحذر من عمل الشيطان
لا تؤذى الزرع ولا الحرث واعمل خيراً يا إنسان

واحذر من تلويث الماء وكذا من قتل الحيوان
إن لم تؤذى جوك أبدا فسيرضى عنك الرحمان

من يعمل سيلاقى من عند الخلاق جنان
فالمسلم لا يؤذى البيئة وبهذا جاء القرآن

فالإسلام هدى في الدنيا وهو لخلق الله أمان
وهو الغيم المثقل حبا في كل زمان ومكان
واعمل خيرا يا إنسان

ما أسعدني إني مسلم والأخلاق هيا العنوان
فأنا الخير ومنى الخير وانا نور فى الأكوان وانا نور في الأكوان

النظافة من الايمان فاحذر من عمل الشيطان
لا تؤذى الزرع ولا الحرث واعمل خيراً يا إنسان

وبهذا نكون قد وصلنا إلى ختام إذاعتنا المدرسية لهذا اليوم الذي خصصناه عن النظافة فكن نظيفا منظماً تعش سعيداً مكرماً مع تمنياتنا لكم بيوم دراسي سعيد والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنظر أيضا: اذاعة مدرسية بسيطة