التخطي إلى المحتوى

اللغة العربية كنز وعطاء فهي اللغة الأم التي تحتوي الجماليات لأنها قادرة على استخراج مكنون وتصوير رؤيانا بدرجة أكثر صدقاً، واللغة العربية من أكثر اللغات تحدثاً ونطقاً ضمن مجموعة اللغات السامية التي تحتوى على تسع لغات منها العبرية والآرامية و غيرها من اللغات وفي هذا المقال عبر موقع قلمي نقدم لكم نبذة معلومات هامة عن لغتنا العربية.

هي إحدى أكثر اللغات انتشاراً في العالم حيث يتحدثها أكثر من 422 مليون نسمة، يتوزعون في أنحاء الوطن العربي و العديد من المناطق و الدول الأخرى لأنها لغة القرآن الكريم، لذلك أصبحت اللغة العربية لغة عالمية، وهي اللغة الباقية إلى يوم القيامة لقول الله تعالى في القرآن الكريم :  {إنا نحن نزلنا الذكر و إنا له لحافظون}.

اللغة العربية كنز وعطاء
اللغة العربية كنز وعطاء

تتكون اللغة العربية لغة تتكون من 28 حرفا مكتوبا، و29 حرف لو اعتبرت الهمزة حرفا، و تكتب اللغة العربية من اليمين إلى اليسار مثل اللغة الفارسية والعبرية عكس اللغات العالمية مثل اللغة الإنجليزية والفرنسية .

اللغة العربية كنز وعطاء

هي لغة مليئة بالمعاني والألفاظ، وتتميز بقدرتها على التعريب واحتواء الألفاظ من اللغات الأخرى بشروط معينة، كما أن بها خاصية الترادف والتضاد والمشتركات اللفظية مما يجعلها لغة غنية بالمعاني، وتتميز أيضا بظاهرة المجاز والطباق والجناس والمقابلة والسجع  وهو ما يسمى في اللغة ” المحسنات البديعية ” سواء كانت لفظية تهتم بجمال الشكل وموسيقى اللفظ أو معنوية تركز على المعنى لتوضيحه وإبرازه .

ومن أشهر القصائد الشعرية التي وصفت جمال و مكانة اللغة العربية، قصيدة حافظ إبراهيم عندما تحدث بلسان اللغة العربية عندما اتهمها البعض بأنها لغة لا تواكب التطور قائلا :

رَجَعْتُ لنفسي فاتَّهَمْتُ حَصَاتي . . . وناديتُ قَوْمـي فاحْتَسَبْـتُ حَيَاتـي
رَمَوْني بعُقْمٍ في الشَّبَابِ وليتني . . . عَقُمْتُ فلـم أَجْـزَعْ لقَـوْلِ عُدَاتـي
وَلَــدْتُ ولـمّـا لــم أَجِــدْ لعَـرَائـسـي . . . رِجَـــالاً وَأَكْـفَــاءً وَأَدْتُ بَـنَـاتـي
وَسِعْـتُ كِتَـابَ الله لَفْظَـاً وغَايَـةً . . . وَمَـا ضِقْـتُ عَــنْ آيٍ بــهِ وَعِـظِـاتِ
فكيـفَ أَضِيـقُ اليـومَ عَـنْ وَصْـفِ . . . آلَـةٍ وتنسيـقِ أَسْـمَـاءٍ لمُخْتَـرَعَـاتِ
أنا البحرُ في أحشائِهِ الدرُّ كَامِنٌ . . . فَهَلْ سَأَلُـوا الغَـوَّاصَ عَـنْ صَدَفَاتـي
فيا وَيْحَكُمْ أَبْلَـى وَتَبْلَـى مَحَاسِنـي . . . وَمِنْكُـم وَإِنْ عَـزَّ الـدَّوَاءُ أُسَاتـي
فــلا تَكِلُـونـي للـزَّمَـانِ فإنَّـنـي . . . أَخَــافُ عَلَيْـكُـمْ أنْ تَـحِـيـنَ وَفَـاتــي
أَرَى لـرِجَـالِ الـغَـرْبِ عِــزَّاً وَمِنْـعَـةً . . . وَكَــمْ عَـــزَّ أَقْـــوَامٌ بـعِــزِّ لُـغَــاتِ
أَتَــوا أَهْلَـهُـمْ بالمُـعْـجـزَاتِ تَفَـنُّـنَـاً . . . فَـيَــا لَيْـتَـكُـمْ تَـأْتُــونَ بالكَـلِـمَـاتِ
أَيُطْرِبُكُمْ مِنْ جَانِـبِ الغَـرْبِ نَاعِـبٌ . . . يُنَـادِي بـوَأْدِي فـي رَبيـعِ حَيَاتـي
وَلَـوْ تَزْجُـرُونَ الطَّيْـرَ يَوْمَـاً عَلِمْتُـمُ . . . بـمَـا تَحْـتَـهُ مِــنْ عَـثْـرَةٍ وَشَـتَـاتِ
سَقَـى اللهُ فـي بَطْـنِ الجَزِيـرَةِ أَعْظُمَـاً . . . يَعِـزُّ عَلَيْهَـا أَنْ تَلِيـنَ قَنَـاتـي
حَفِظْـنَ وَدَادِي فـي البلَـى وَحَفِظْتُـهُ . . . لَهُـنَّ بقَلْـبٍ دَائِــمِ الحَـسَـرَاتِ
وَفَاخَرْتُ أَهْلَ الغَرْبِ ، وَالشَّرْقُ مُطْرِقٌ . . . حَيَـاءً بتلـكَ الأَعْظُـمِ النَّخِـرَاتِ
أَرَى كُــلَّ يَــوْمٍ بالجَـرَائِـدِ مَزْلَـقَـاً . . . مِــنَ القَـبْـرِ يُدْنـيـنـي بـغَـيْـرِ أَنَـــاةِ
وَأَسْمَـعُ للكُتّـابِ فــي مِـصْـرَ ضَـجَّـةً . . . فَأَعْـلَـمُ أنَّ الصَّائِحِـيـنَ نُعَـاتـي
أَيَهْجُـرُنـي قَـوْمـي عَـفَـا اللهُ عَنْـهُـمُ . . . إِلَــى لُـغَـةٍ لــم تَتَّـصِـلْ بـــرُوَاةِ
سَرَتْ لُوثَةُ الإفْرَنْجِ فِيهَا كَمَا سَرَى . . . لُعَابُ الأَفَاعِي في مَسِيلِ فُـرَاتِ
فَجَـاءَتْ كَـثَـوْبٍ ضَــمَّ سَبْعِـيـنَ رُقْـعَـةً . . . مُشَكَّـلَـةَ الأَلْــوَانِ مُخْتَلِـفَـاتِ
إِلَى مَعْشَرِ الكُتّابِ وَالجَمْعُ حَافِلٌ . . . بَسَطْتُ رَجَائي بَعْدَ بَسْطِ شَكَاتي
فإمَّا حَيَاةٌ تَبْعَثُ المَيْتَ في البلَى . . . وَتُنْبـتُ فـي تِلْـكَ الرُّمُـوسِ رُفَاتـي
وَإِمَّـا مَـمَـاتٌ لا قِيَـامَـةَ بَـعْـدَهُ . . . مَـمَـاتٌ لَعَـمْـرِي لَــمْ يُـقَـسْ بمَـمَـاتِ

اللغة العربية عطاء وكنز

اللغة العربية وعاء العلم و العلوم

 اللغة العربية هي التي حملت العلوم والمعارف لجميع العالم عندما كانت الحضارة العربية والإسلامية سائدة في الماضي، فلا ننسى مساهمات علماء العرب في جميع المجالات سواء كانت العلمية أو الجغرافية أو الأدبية أو الطبية عندما كان العالم يغرق في ظلمات الجهل، ومن أهم علماء العرب الذي انتشرت علومهم لكافة العالم وازاحت الجهل والظلام عن العالم :-

الزهراوي : وهو عالم عربي مسلم اسهم في مجال الطب والجراحة ، والذي وصفه الكثيرون بأبو الجراحة الحديثة.

ابن بطوطة : وهو رحالة عربي ومن أهم الجغرافيين على مر العصور ، وصف ووثق الأماكن التي زارها بما فيها من مدن وثقافات ولغات.

ابن النفيس : طبيب عربي له دور كبير في اكتشاف الدورة الدموية الصغرى، و كتبه من أهم الكتب التي قامت عليها النهضة الطبية في العصور الحديثة.

و الكثير من العلماء الذي نقلوا علومهم، و استخدموا اللغة العربية كوعاء لجميع هذه العلوم التي بفضلها كانت الحضارة العربية و الإسلامية في أبهى صورها.

طرائف اللغة العربية

غرائب و طرائف اللغة العربية

كما تزخر لغتنا العربية بالطرائف والغرائب التي لا تجدها في أي لغة أخرى مثل :-

أبيات كل حروفها بدون تنقيط 

الحمد لله الصمد حال السرور والكمد
الله لا اله إلا الله مــولاك الأحد
أول كل أول اصل الأصول و العمد
الحول والطول له لا درع إلا ما سرد

ومن أصعب الأبيات و أغربها للمتنبي

أَلَمٌ أَلَمَّ أَلَمْ أُلِمَّ بِدَائِهِ

إِنْ آنَ آنٌ آنَ آنُ أَوَانِهِ

والتفسير هو:  ووجع أحاط بي لم أعلم بمرضه

إذا توجع صاحب الألم حان وقت شفائه

بيت طريف يمكنك قراءته رأسياً أو أفقياً!

الوم صديقي وهذا محال
صديقي أحبه كلام يقال
وهذا كلام بليغ الجمال
محال يقال الجمال خيال

بيت لا تتحرك بقراءته الشفتان

قطعنا على قطع القطا قطع ليلة سراعا على الخيل العتاق اللاحقي.

كما يمكنكم ايضاً الاستفادة من

لغة الضاد مطويات

اذاعة مدرسية نموذجية عن اللغة العربية