التخطي إلى المحتوى
تعريف الزهد فى الإسلام
تعريف الزهد فى الإسلام

تعريف الزهد ، كثيراً ما نسمع عن كلمة الزهد ولكن الكثير منا لا يعرف ما هو الزهد وما المقصود به، وهناك خلط في المفاهيم لدى الكثير من الناس حيث يعتقد البعض بأن الزهد هو أن تقوم مثلاً بارتداء ثياب بالية وتناول طعام رديء، ولكن في الحقيقة أن هذا المفهوم هو عار تماماً من الصحة حيث أن معنى الزهد أعمق وأشمل من ذلك بكثير، وفيما يلي دعونا نتعرف سوياً من خلال موقعكم موقع قلمي على تعريف الزهد ومعناه والمقصود به، وتعريف الزهد في الإسلام، وتعريف الزهد في اللغة.

تعريف الزهد

المقصود بالزهد وإطلاق كلمة زاهد على أحد الأشخاص تعني أن هذا الشخص قد عزف عن متاع الدنيا الزائل، والمقصود بمتاع الدنيا الزائل هو كل أمر يخالف العقيدة والتعاليم الخاصة بالشريعة والدين، كما أن هذا الشخص يمتاز بأنه دائماً في حالة رضا وسلام نفسي لأنه يرى الدنيا على حقيقتها ويعرف أنها لا تزن عند الخالق جل وعلا جناح بعوضة، فجعل الآخرة نصب عينيه وجعل الدنيا مجرد تذكرة عبور إلى جنة الآخرة، فالزهد هو مخالفة الرغبة وهو يعنى أيضا أن تترك راحة الدنيا طالباً راحة الآخرة.

تعريف الزهد في اللغة

تعريف الزهد في اللغة يعني الزهد عن الشيء أو الزهد في الشيء  بالعزوف عنه، أي القيام بترك أمر ما خوفاً من العقاب  المترتب عليه، أو لشعوره بأنه هذا الأمر ليس ذات قيمة في الآخرة.

تعريف الزهد عند شيخ الإسلام ابن تيمية:

وقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في تعريف الزهد أنه قد يكون مع الغِنى وقد يكون أيضاً مع الفقر، حيث أنه كان هناك الكثير من الأنبياء والأولين الزاهدين مع غناهم، وبالتالي فالزهد ليس صفة من صفات الفقراء فقط؛ بل إن الفقير يكون زاهدًا بالرضا، والغَنى يكون زاهدًا بتسخير كل ما يملك من قوة أو مال أو ملك أو منصب في خدمة دينه وتحقيق تعاليمه.

وكما ذكر ابن تيمية أيضا أن الزهد المشروع يعنى ترك كل ما لا ينفع العبد في الآخرة، كما أن ترك العبد ما يساعده على طاعة الله ليس زهداً مشروعاً؛ إنما الزهد المشروع هو أن يقوم العبد بترك ما يشغله ويثنيه عن طاعة الله سبحانه وتعالى وطاعة رسوله.

ما هي أقسام الزهد؟

وفي تعريف الزهد قام ابن القيم رحمه الله بتقسيم الزهد إلى أربعة أقسام وهي:

  • الزهد في الحرام: وهو أمر ضروري وواجب على أي شخص مسلم كبيراً أو صغيراً ذكراً أو أنثى.
  • الزهد في الشبهات: وهذا يرجع إلى طبيعة الشبهة فإذا كانت قوية كان واجباً تركها والزهد فيها؛ وإن ضعفت كان مستحباً تركها.
  • الزهد في الفضول: وهذا يعني أن لا يكون الإنسان فضولاً وأن لا يتدخل فيما لا يعنيه أي أن يكون زاهداً في الناس.
  • الزهد الجامع: وهو يعنى أن تجمع بين الثلاثة أنواع السابقة من الزهد معاً في آن واحد بأن تكون زاهداً في الحرام وأن تتقي الشبهات وأن تكون زاهداً أيضاً في الناس.

من هم أكثر الناس زهداً على مر العصور

كان صحابة رسول الله صلَّ الله عليه وسلم رضوان الله عليهم أجمعين هم أكثر الناس زهداً في الحياة، ولذلك فلقد كانوا أعظم القرون وهذا بشهادة سيد المرسلين عليه الصلاة والسلام، ويتجلى هذا صريحاً عندما تبحر في القراءة عن سيرة رسول الله وصحابته، فقد كانت الجنة هي المبتغى الأول لدى صحابة رسول الله وكانت الدنيا لا تعنيهم؛ بل إن بعضهم كان يظل لعدة أيام بدون طعام دون أن يتذمر أو يسخط، وكانوا يتسابقون في الخروج إلى ساحات الجهاد والقتال لنصرة الدين وكانت الشهادة في سبيل الله أمنية كل صحابي.

كيف تصبح إنسان زاهد في الحياة؟

إن الزهد صفة رائعة يتمنى كل شخص أن يتحلى بها فعلياً وليس ظاهرياً فقط، وفيما يلي بعد أن قمنا بالإشارة إلى تعريف الزهد سوف نتعرف معاً على مظاهر وجوانب الزهد في الحياة.

  • يجب أن لا تنظر إلى ما يتمتع به غيرك بل تكون زاهداً فيما يملك الناس، وأن يخلو قلبك مما خلت منه يدك، وأن تكون كذلك ذو قناعة ورضا بما كتبه المولى جل وعلا لك، حيث أن الأمور الدنيوية تكون صغيرة في نظر المسلم الزاهد فيرى أنها ليست ذات قيمة بالمقارنة مع ما كتبه الله له في الآخرة.
  • ومن أهم صفات الإنسان الزاهد أيضا أن يكون زاهدًا فيما لدى الحاكم أو المسئول، فقد ورد عن أحد الصالحين من القرون الأولى أنه جاءه في أحد الأيام حاكم من حكام البلد التي كان يعيش بها ليعرض عليه أن يطلب أي أمر دنيوي يريده؛ فكان جواب هذا الرجل الصالح الزاهد قوياً وصريحاً حيث قال أنه لم يطلب الدنيا ممن يملكها فكيف يطلبها ممن لا يملكها؟! وبالتالي فالزهد بما عند الحاكم أو المسئول يعتبر من أهم وأعظم أنواع الزهد، و التملق والنفاق للوصول إلى ما لدى الحاكم واستغلال منصبه في تحقيق رغبات وأمور دنيوية يتنافى تماماً مع تعريف الزهد .

جوانب الزهد في الحياة

  • أن يتحرى الشخص الزاهد الرزق الحلال والكسب الطيب دائماً، حيث أنه لا يمكن أن يتصف الشخص بصفة الزهد وهو يأكل من مال حرام أو مصدر رزق مشكوك به! وأن لا يكون الشغل الشاغل للإنسان الزاهد هو  جمع الأموال والغنائم والثروات فقط؛ بل يجب أن يكون رضا الله سبحانه وتعالى ذات الأولوية  الأولى في حياته وأن يعمل دائما على الإكثار من الأعمال الصالحة.
  • الزهد في النفس أيضا من أهم جوانب الزهد، وهو يعني عدم العجب بالنفس أو التكبر والتفاخر بما أعطاه الله سبحانه وتعالى من نعم سواء علم، أو مال، أو منصب، أو غيرها من النعم التي يتفاوت في امتلاكها الأشخاص، وإنما على الشخص الزاهد أن يكون متواضعا خافضاً جناحه لإخوانه من المؤمنين؛ وهذا مصداقاً لقول الله تعالى في كتابه العزيز آمراً نبيه: ” وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ“.
  • أن تكون على يقين بأن الزهد في الدنيا لن يمنعك شيئاً كتبه الله تعالى لك.

مفاهيم خاطئة عن تعريف الزهد

  • إن الزهد بالدنيا و تعريف الزهد الصحيح أعزائي القراء لا يكون بالانعزال عن الدنيا والبعد عن المسلمين، بل إن المعنى الأشمل للزهد هو أن تقوم على شئون المسلمين وتساعدهم قدر استطاعتك، حيث أنه من الممكن أن تقوم بمساعدة الفقراء وإطعامهم ومراعاة الأيتام، والأرامل، والمسنين، وتعليم القرآن، وإقامة دور العبادة وغيرها، حيث أن الزهد بالمال وإنفاقه في سبيل الله يكون بمثابة القوة لك في الآخرة، وقد قال رسول الله صلَّ الله عليه وسلم: “نعم المال الصالح للعبد الصالح”.
  • كما أن الزهد في الدنيا لا يعني العزوف عن التعلم وعن العمل وعن أخذ المناصب المستحقة، حيث أنه من خلال علمك وعملك وقيادتك لأحد المناصب سوف تكون قدوة حسنة لغيرك من المسلمين وغير المسلمين، لأنك تفعل ذلك بغرض إرضاء الله عز وجل؛ وسوف يساعدك ذلك بالطبع على إقامة العدل وإعطاء كل ذي حق حقه، إنما الملك أو المنصب الذي يجعل صاحبه يطغى على الآخرين ويسلبهم حقوقهم هو الغير مستحب والمنهي عنه، وقد كان هناك الكثير من الأنبياء غاية في الزهد ومع ذلك كان لديهم ملكا كبيرا مثل: نبي الله داود، نبي الله سليمان، ونبي الله يوسف عليهم جميعاً السلام.
  • والزهد أيضاً لا يعني أن لا تهتم بمظهرك فالله سبحانه وتعالى جميل يحب الجمال، ولكن ينبغي ألا يكون ذلك بتكلف، وفي حديث شريف عن رسول الله صلَّ الله عليه وسلم قال: “لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر”، فقام رجل وسأل رسول الله صلَّ الله عليه وسلم قائلاً أنه يحب أن يكون ثوبه ونعله نظيفين فهل هذا من الكبر فقال رسول الله: “لا، الكبر بطر الحق وغمط الناس”.

وبذلك أعزائي القراء نكون قد تطرقنا في قلمي إلى تعريف الزهد بمفهومه الصحيح وكذلك تعرفنا على  صفات الإنسان الزاهد الحق بالإضافة إلى تصحيح المفاهيم الخاطئة الشائعة عن الزهد ونحن نأمل أن تكونوا قد استفدتم من هذه المقالة ومن المعلومات المذكورة بها.

المصادر: موقع ويكيبديا