Save شعر عن المتكبرين قصير - قلمي
الرئيسية / الآدب / أشعار منوعة / شعر عن المتكبرين قصير

شعر عن المتكبرين قصير

شعر عن المتكبرين قصير قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم إن في الشعر لحكمه، ولعل حكمته بالغة في قضيتنا اليوم فالكبر الذي يتملك نفوس البشر ما هو إلا نارٌ تحرق الأبيض واليابس بتلك النفوس التي قضى حب النفس على طهارتها وجعلها على استعداد أن تفعل أي شيء من أجل الوصول.

تابع القراء أيضاً

شعر عن الحب من طرف واحد 

قال تعالى” إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا”، أي أنك يا ابن آدم مهما بلغ سلطانك وثروتك عناء السماء ليس لديك القدرة حتى على أن تنفع أو تضر نفسك لا يمكنك أن تضاهي عظمة الخالق في أبسط مخلوقاته فتلك الأرض التي تطأها هي ملك له ولن تتمكن من إختراقها.

شعر عن المتكبرين قصير 

شعر عن المتكبرين قصير
شعر عن المتكبرين قصير

عانت النفس البشرية الكثير ثل هؤلاء الذين طغت على نفوسهم الكبر المبالغ فيه، فلا يتحدثون إلا وهم ينظرون لمن حولهم في عظمة وعزة تشعرهم بأنهم لا قدر لهم.

وقد تطرق الشعر لتلك القضية بسخاء كونها قضية شديدة الحساسية وزيادة حدتها بين البشر يسيزرع في نفوسهم الحقد والكراهية التي تودي بهم إلى طريق الهلاك.

الأكثر مشاهدة لدى القراء

أجمل الخواطر الحزينة

وفد تخيرت لكم بعض الأبيات التي ارتسمها قلمي لأجلكم أيه القراء

لاح الجنود 

قد هلكنا 

ألا يمكننا الإنسحاب 

كي نسترجع 

قواتنا بعيداً عن هذا 

الضباب

رفع يده في عجب

ألموت منكم اقترب

لا تهربوا 

بل حاربوا 

فلتقدروا 

لا تمكروا 

لا تنكروا بأنكم لا تقدروا

ضعفٌ وشيبٌ وارتحال

ألم أبلغكم بأن ما فعلتم ليس المحال

ها ذا أنا 

الخيل مني يبتعد

ورياح سيفي منها عدوي يرتعد

أما جنودي 

فقد عهدت بضعفهم

لا أمتلك من قدرهم

إلا القليل

والبعض منهم قد صار فرسٌ ذليل 

واليوم ايقنت بأن ظهري عليلٌ 

منكم

لما تقذفوني هكذا بعيونكم البالية

نظروا له في عزةٍ 

حارب بسيفك تلك الجيوش الآتية

وأمر رياحك 

أن تأخذ أرواحهم قبل المجئ 

على خيول عاتية

أما علينا فقد عهدناك عظيماً 

قائداً

إنما الآن فإنك وحيداً 

فانياً

هكذا تكون نهاية كل متكبر، الجزاء من جنس العمل لا يحق لأي شخص أن يتحكم في شئون من حوله أو في مصائرهم ولكن هل الجميع يحيا بتلك المبادئ؟؟؟؟

للمزيد يمكنكم متابعة موقع قلمي

عن sarah mohamed

أنا محررة في مجالات الأدب والتاريخ والصحة شاعرة وكاتبة قصة قصيرة ملمة بقواعد السيو وأحب القراءة كثيراً، خريجة كلية الآداب جامعة القاهرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *