التخطي إلى المحتوى

مظاهر التجديد في الشعر العربيمظاهر التجديد في الشعر العربي الحديث

الشعر العربي من أهم ما يميز العرب منذ القدم ، و قد تطور في المراحل المختلفة من الجاهلية لصدر الإسلام للدولة الأموية و العباسية إلى عصرنا الحديث من حيث الشكل و المضمون ، فالشعر  في أبسط صوره  هو كلام ذو معنى موزون على قافية محددة .

مفهوم التجديد في الشعر العربي :

هو أن يتم كسر قواعد شعرية قديمة و خلق قواعد مبنية على أساس جديد تتسم بالابتكار في النسق ، و الصورة ، و المفردة ، و الشكل ، و المضمون ، أو في أي شيء آخر ،  مادام يتماشى مع أصول الذائقة ولا يخل بقوانين الشعر الضمنيّة ، وهو إبداع بكر يغمر المرء بالمتعة و الانبهار و البهجة .

وقد ظهر التجديد على مر العصور على  القصيدة العربية ، إلا إن أبرز أسباب التجديد على القصيدة الحديثة هي مدارس الشعر التي دعت إلى التجديد و الابتكار .

مدارس الشعر العربي و التجديد في الشعر :

مدرسة الإحياء :

تعتبر مدرسة الاحياء أولى المدارس التي دعت الي التجديد ، فالإحياء يعني ( إعادة الشعر العربي إلى سابق عهده وإحياؤه من رقدته والعودة به الى التقليد  او استحياء الشعر العربي القديم في أصالته ورصانة لغته وقوة أسلوبه ،مع قدرة الشاعر بالاحتفاظ بشخصيته وقدرته على التفاعل مع منزجات عصره .

و من أبرز شعراء هذه المدرسة :  أحمد شوقي ، حافظ إبراهيم .

مدرسة المهجر :

تعد من أسبق المدارس الشعرية في الدعوة الى التجديد غير أنها تأسست و شاعت في بلاد المهاجر ( أمريكا الشمالية ) . وقد أثرت هذه المدرسة في المدارس الشعرية التي ظهرت في المشرق العربي . ولعل شعراء المهجر التفتوا الى التجديد تلبية لدواعي العصر وتجسيد للمضاميين الاجتماعية والفكرية والانسانية التي فرضتها عليهم بيئتهم الجديدة وظروف الاغتراب ، ولقد اعتبر الباحثون بأن شعراء المهجر كانت لديهم الجرأة في نبذ القديم وتنويع القوافي بلا حدود .

من ابرز شعراء هذه المدرسة :   جبران خليل جبران ، ميخائيل نعيمة ، إليا أبو ماضي .

جماعة الديوان :

من الجماعات التي كانت لهم أراء نقدية سديدة ودعوات ملحة إلى التجديد ، ومن أبرز الجوانب التي دعت اليها جماعة الديوان هي  الدعوة الى وحدة العضوية في القصيدة فضلاً عن وحدة الموضوع و الدعوة الى تنويع القوافي بلا حدود .

ومن أبرز شعراء هذه المدرسة : عبد الرحمن الشكري ،  عباس محمود العقاد ، ابراهيم عبدالقادر المازاني .

مدرسة أبولو :

تميزت هذه المدرسة فكانت أعمق أثراً  على الجيل ، فكانت لهم محاولات جادة في مجال تجديد المضامين والأساليب الشعرية ، والتلاعب بالأوزان وتنويع القوافي بلا حدود والشعر المرسل ، ولقد تأثر شعراء مدرسة أبولو بالأدب الرومانسي لما فيه من عواطف جامحة ومشاعر جميلة و أخيلة وأحلام وروح إنسانية وولع بالطبيعه .

من أبرز شعراء هذه المدرسة  : أحمد زكي أبو شادي  ، خليل مطران ، عمر أبو ريشة ،أبو قاسم الشابي .

مدرسة الشعر الحر:

حققت مدرسة الشعر الحر أو ( شعر التفعيلة ) كل ماطمحت إليه المحاولات السابقة في تجديد الشعر ، واستثمرت جهود السابقين لها جميعا ،  بعد أن تضافرت عوامل كثيرة حضارية وثقافية واجتماعية وسياسية ، والتجديد يكون بالجهود المتواصلة , والتجربة الدائبة .

أبرز شعراء هذه المدرسة : بدر شاكر السياب ، نازك الملائكة .

من أبرز مظاهر التجديد في الشعر العربي الحديث :

  •  الوحدة العضوية : هي البناء الفني المتكامل للقصيدة الشعرية ، حيث لا تشكل أفكارها وحدة واحدة لا يمكن تجزئتها ، ولا تقديم فكرة على أخرى ، وإلا اختل المعنى للقصيدة 
  •  وحدة العاطفة : هي أن تتوحد مشاعر الشاعر مع الموضوع الذي يعالجه، وتتوحد مع المتلقي تجاه الموضوع المروح .
  •  الوحدة الموضوعية : أن يعالج النص موضوعاً واحداً ، حيث نحصل بمجموع أفكاره على فكرة عامة هي أساس النص الشعري .
  •  النزعة الاجتماعية : تتمثل في الحديث الشاعر عن السلوكيات الاجتماعية والآفات وأضرارها وربما البحث عن حلولها و علاجها .
  • النزعة السياسية : تتمثل في الحديث عن قضايا السياسة مثل : الاستبداد ، وعلاقة الشعب بالحكومة  ، و الظلم  .
  • النزعة الدينية: تتمثل في الاقتباس من القرآن الكريم ، والسنة النبوية، والحديث عن قضايا الدين كالعبادات والتوحيد .
  •  النزعة الفلسفية التأملية : تتمثل في الحديث عن الطبيعة ، والتأمل في عناصرها أو إعطاء رؤية جديدة للحياة أو للموضوع .
  • النزعة القومية : الحديث عن كل ما يهم العرب كأمة لها اهتمامات مشتركة ، و مصالح و آمال مشتركة .
  •  النزعة الإنسانية : الحديث عن القضايا التي تهم الإنسان دون اعتبار لانتمائه ، أو وطنه.

يمكنكم أيضاً الاستفادة من :-

خواطر عن المساء

كيف تصبح كاتب محترف‎‏

أجمل أقوال و حكم عن السعادة

مزيكا توداى

|

مسلسلات تركية