التخطي إلى المحتوى

موضوع عن الغش، منذ الوهلة الأولى التي نسمع فيها كلمة غش فإنه يتبادر إلى أذاهننا جميعا وعلى الفور الغش في الإمتحانات ولكن يجب أن نعلم أن الغش له العديد من الصور التي نصادفها ونراها في شتى مجالات حياتنا.

واليوم سوف يقدم لكم موقع قلمي مقال عن الغش بكل صورة وأثاره السلبية سواء على الفرد أو على المجتمع.

موضوع عن الغش

 

في البداية يجب أن نقدم تعريف صريح ومحدد للغش، فالغش هو عملية يتم فيها خداع الأخرين على نحو يخالف المعاير والقيم السائدة في المجتمع، فهو أحد الأعمال التي حين يرتكبها الفرد فإنه يأثم عليها شرعا، فمن منا لا يردد دائما قول رسول الله صلى الله عليه وسلم( من غشنا فليس منا) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

والمقصود بالغشاش هو ذلك الفرد الذي عرف في ما بين الأخرين بكونه يجعل من الغش نهجا له في كافة تعاملاته مع كل من حوله، ولا شك انه خلق سيء للغاية كما انه غير جائز شرعا.

والمقصد من الغش دائما هو محاولة الحصول على شيء لا يكون لك، فالفرد الذي يغش في الإمتحان مثلا يحاول أن ينجح دون مجهود منه ويرغب في أن يتساوى بمن سهر الليالي وتعب وإجتهد ومن هنا يحاول أن يقتنص شيء لا يحق له، وينطبق ذلك على غيره من أمور حياتنا.

صور الغش في حياتنا اليومية

تتعدد وتتنوع للأسف صور الغش في حياتنا اليومية ولعلنا نكاد نجزم أنها الصفة السائدة بلا جدال إلا من رحم ربي، فلا يوجد مجال نتعامل معه في حياتنا إلا ومن الضروري أن تجد في داخله عنصر فاسد يحاول بشتى الطرق أن يمتلك ما لا يحق له إمتلاكه مستخدما في ذلك الغش وسيلة لتحقيق أطماحه الغير شرعية.

والآن هيا بنا نتعرف على تلك الصور التي يمتلأ بها مجتمعنا :

الغش في ما بين التجار والبائعين

يعد هذا النموذج من أشهر النماذج التي نصادفها في حياتنا اليومية فلا يخلو مكان من وجود تاجر يمتهن الغش في تجارته إلا من رحم ربي بالطبع، حيث نجد ان هناك العديد من التصرفات التي يقوم بها التاجر الغشاش بغرض تحقيق مكاسب ليس له الحق فيها، ومن هنا نجده يخدع الناس والمستهلكين بصور متعددة.

كأن يقوم بإضافة مياة إلى اللبن من اجل أن يزيد من كميته، ومن ناحية أخرى ربما يضع بعض من الثمار الفاسدة في ما بين إجمالى الثمار التي يقوم بوزنها للمشترى حرصا منه أن يتخلص منها من ناحية ويكسب مالا لا حق له فيه من ناحية أخرى.

والجدير بالذكر أن هناك صور متعددة  للغش ومنتشرة في ما بين التجار حرصا منهم على زيادة أرباحهم بشكل محرم وليسوا لهم الحق فيه، كأن يقوم تاجر بإضافة بعض من الزيوت الرديئة إلى زيت الزيتون على سبيل المثال حتى تزداد كميته ومن هنا يربح الكثير من الأموال.

غش الحكام

وهذا النوع أيضا منتشر وله العديد من الصور التي نراها على شاشات الأخبار في كل لحظة وفي كل مكان حول العالم، وغش الحكام يتمثل في أن يقوموا بخداع شعوبهم ويبيعوا لهم الكثير من الأوهام وبينما هم في رفاهية وطرف مبالغ فيه نجد أن شعوبهم تعاني الجوع والفقر بل والجهل أيضا.

ومن هنا وجب أن نؤكد بل ونوضح أن الغش يعد من أكثر الوسائل الفعالة لهدم الشعوب والأمم في كل زمان ومكان فضلا عن تحريمه على مستوى كافة الديانات السماوية.

أقرؤا أيضا عن : مقال عن الصدق، كيف تذاكر في الثانوية العامة.