Save أضرار اللولب - قلمي

أضرار اللولب

أضرار  اللولب، من المعروف أن الأطفال هم زينة الحياة الدنيا وزهرتها وهم البهجة والأمل وقرة عين الأبوين  ،ولذلك يجب علينا الاعتناء والاهتمام والرعاية الكاملة بهم ، وهذا يبدأ أولا بالاعتناء والاهتمام والرعاية والمحافظة على صحة المرأة والمتابعة المستمرة بزيارتها للوحدات الخاصة بتنظيم الأسرة أو لدى الطبيب المختص فعملية التنظيم بين الأولاد تجعلها قادرة على الاعتناء بهم والمحافظة العامة بصحتها وعدم تعرضها لنزف أو إجهاض أوفاة لقدر الله.ومن هنا تأتي أهمية استخدام وسيلة منع الحمل المناسبة لها، لتنظيم النسل، والحفاظ علي أولادها.

أضرار  اللولب

أضرار اللولب
أضرار اللولب

من المعروف أن لكل شئ فوائد وأضرار، كذلك اللولب، له كثيراً من الفوائد، وأيضاً له مخاطر قد تمر بها المرأة عند استخدامه بشكل غير صحيح، وله موانع في بعض الحالات، سنعرض لكم الآن بالتفصيل من خلال موقع قلمي أضراره، ومخاطره، ومميزاته، وموانع استخدامه.

 

  • وسائل منع الحمل

هناك أنواع عديدة من وسائل منع الحمل فهي كثيرة ومتنوعة ومنها

( اللولب، العزل، حبوب منع الحمل، ربط قناة فالوب، والواقي الذكرى، والواقي الأنثوي )

أنواع اللولب

اللولب الرحمي :

يعد اللولب الرحمي من أشهر الوسائل المستخدمة لمنع الحمل لدي المرأة، ويرجع ذلك لعدم ارتباطها بأمور دقيقة كضبط الوقت، أو قلق أثناء العلاقة الحميمية خلال فترة منع الحمل،وأيضاً لسهولة نزعه عند فكرة الإنجاب مرة أخري، ويعتبر من أطول الوسائل التي يمكن الاعتماد عليها لمنع الحمل، وهو عبارة عن جهاز صغير علي شكل حرف ال T، يتم وضعه داخل رحم المرأة، ومصنوع من مادة بلاستيكية، وهناك نوعان من اللّوالب الرحميّة، وهي:

  • اللولب النحاسي:

وتقوم فكرة اللولب النحاسي  على تنشيط قناة فالوب وجعلها تفرز مواد سامة تقلل من نشاط الحيوان المنوي، وهو يعد أداة بلاستيكية تم تغطيتها بمادة نحاسية، ويأخذ شكل الحرف T، ويعمل بفعالية تصل إلي 10 سنوات بأمان.

  • اللولب الهرموني:

وتقوم فكرته على إضعاف الحيوان المنوي ومنعة من تخصيب البويضة، وحدوث الحمل، حيث يفرز ذلك النوع من اللولب هرمون البروجيستين، و تحفيز المخاط لزيادة إفرازه داخل عنق الرحم، مما يتسبب ذلك في الحد من زيادة سُمك بطانة الرحم، ويعمل اللولب الهرموني بفاعلية لمدة تصل إلي 5 سنوات.

متي يصبح تركيب اللولب وسيلة مناسبة لمنع الحمل ؟

هناك عدة حالات للمرأة يمكنها فيها تركيب اللولب وهي مطمئنة، وتتمثل فيما يلي:

  • في حالة التأكد من عدم حدوث، عدوى حوضية، أثناء تركيبه.
  • في حالة اتفاق كلا الزوجين علي أنها الوسيلة المناسبة، والتي تمتد لفترات طويلة، دون قلق.
  • تعتبر أفضل الوسائل للمرأة المرضعة بشكل طبيعي.
  • في حالة التأكد من عدم حدوث انتقال الأمراض، كمرض التهابات الذي يحدث في الحوض بين الزوجين، أو انتقال الأمراض الجنسية.
  • عندما يصبح استخدام وسائل منع الحمل الأخري، غير مناسبة لطبيعة جسم المرأة.
  • يعد اللولب، أكثر الوسائل المناسبة للمرأة المصابة بمرض السكري، ومرض التهاب بطانة الرحم، ومرض بطانة الرحم الهاجرة.

مزايا تركيب اللولب

هناك عدة مميزات للولب، تتمثل في الآتي:

  • يعتبر اللولب، مؤثر في منع الحمل بنسبة كبيرة تصل إلي 99%.
  • يمكن إزالته بسهوله، عندما تشعر الأم بقدرتها علي الإنجاب مرة أخري.
  • ذات تكلفة بسيطة، ومناسب لجميع الطبقات.
  • الشعور بالأمان فور تركيبه، حيث تمتد فاعليته لمنع الحمل فور وضعه في رحم المرأة.
  • وسيلة أمنة ومريحة حيث أنها لا تحتاج ألي تذكير كحبوب منع الحمل و اقل ضررا للمصابات بأمراض الجلطات الدموية، والسيدات المدخنات.
  • يحافظ علي المرأة من زيادة الوزن، بخلاف وسائل منع الحمل الأخري التي تسبب زيادة وزن الجسم.
  • يعتبر وسيلة آمنة في حالات الرضاعة الطبيعية للطفل.
  • لا يسبب ضرراً علي عملية التخصيب لدي المرأة، فيمكنها الحمل بإذن الله فور إزالته.
  • لا يختلف، وقت استخدامه سواء كانت الولادة طبيعية، أو قيصرية، فيمكن وضعه بعد الولادة أياً كان نوعها.
  • يعمل اللولب الهرموني علي الحد من النزف والتشنج الذي تصاب به المرأة مع قدوم الدورة  الشهرية.

    طريقة تركيب اللولب

     عند تركيب اللولب، لابد من زيارة الطبيب المتخصص في هذا المجال، لأنة هو فقط الأكفأ للقيام بمثل هذه العملية، كما أن عملية تركيب اللولب تتم بعد التأكد من عدم وجود حمل، وأيضاً عندما يعتبر اللولب هو الوسيلة المناسبة  للزوجة كوسيلة آمنة لها    وعلى صحتها، ويتم تركيبه في عملية لا تتعدي ال15 دقيقة فقط، وقد لا يحتاج الأمر إلي تخدير ويتم بدون الشعور  بآلام حيث يتم إدخاله من خلال عنق الرحم ليستقر داخل رحم المرأة، وقد يتحرك من مكانة أثناء أول ثلاث شهور من وضعه لذلك يجب علي المرأة  التي وضعته، التأكد من وجوده دائما في مكانه الطبيعي، ويمكنها التأكد من ذلك من خلال ما يلي

  • أن تغسل يديها قبل أي شئ جيداً بالماء والصابون.
  • التأكد من وجود السلسلة الموجودة في نهاية جهاز اللولب، من خلال تحسسه.
  • شعور الزوجة بوجود احتكاك بين عنق الرحم، وسلسلة اللولب.
  • ولزيادة تأكدها من عدم تحريكه من مكانه الطبيعي، إذا شعرت بأن طول السلسلة قد قل عن المعتاد، هنا تتأكد أنه تغير من مكانه.

أضرار اللولب، ومخاطره

علي الرغم من فوائد اللولب السابقة إلا أن له بعض  المساوئ والعيوب، وتتمثل أضرار اللولب فيما يلي:

  • يعد سبباً لتعرض المرأة للإصابة بفقر الدم.
  • سبباً في حدوث آلام الظهر الموجعة، وأيضاً آلام البطن.
  • سبباً في حدوث التهابات للمهبل.
  • سبباً في فرز ، مواد مهبلية، ذات رائحة كريهة.
  • سبباً في حدوث نزيف، في أوقات مختلفة عن أوقات الطمث.
  • يسبب حدوث تشنجات في بعض الحالات.
  • سبباً في حدوث آلام أثناء العلاقة الزوجية.
  • سبباً في ثقب جدار الرحم، وقد يمتد إلي تجويف البطن.
  • لا يمكن إزالته أو تركيبه إلا من قبل طبيب متخصص.
  • لا يعد مصدر أمان، للحماية من انتقال الأمراض الجنسية المعدية، في حالة إصابة الزوج بها.
  • سبباً في انتشار العدوي للأعضاء التناسلية في الرحم.
  • يمكن أن يكون له دور فعال في تغير ثدي المرأة، ومزاجها، ووزنها.
  • سبباً في الشعور بالصداع في بعض الأحيان.
  • سبباً في الإصابة بانتشار حب الشباب.
  • إذا حدث حمل أثناء وجوده داخل الرحم بأمر الله، قد يكون سبباً في حدوث مضاعفات.

حالات يوصي فيها  الطبيب بعدم تركيب اللولب الهرموني

  • في حالة الإصابة بأمراض سرطان عنق الرحم، وسرطان الرحم، وسرطان الثدي.
  • في حالة وجود تشوهات، أو التصاقات، أو ألياف في الرحم.
  • في حالة تناول الجرعات، والعلاجات التي تسبب اضطرابات ونقص المناعة، مثل أدوية الكورتيزون، وعلاجات الأورام الكيميائية.
  • في حالة عدم تأقلم الجسم علي المادة البلاستيكية المصنوعة منها اللولب، مما يسبب لها حساسية.
  • في حالة النزيف المهبلي بدون أسباب معروفة.
  • في حالات الإصابة بأورام الكبد، واضطراباتها.
  • في حالات الشعور بالصداع الحاد المزمن.
  • في حالات أمراض القلب، وحالات ارتفاع ضغط الدم.

طريقة إزالة اللولب

يتم  إزالة اللولب عن طريق سحب مؤخرة سلسة اللولب، يترتب على ذلك ثني طرفي اللولب، فيتم نزوله بسهوله من خلال عنق الرحم، ولذلك ننصح النساء بعدم محاولة إزالة اللولب بأنفسهن وذلك لعدم تعرضهن للخطر، بل يجب زيارة الطبيب المختص في حالة قرار الزوجين لتركيب اللولب أو إزالته، فقط يتم استخدام المخدر الموضعي عند عملية توسيع عنق الرحم لإزالة اللولب، وهذا ما يحدث نادراً.

ماذا لو تم الحمل علي اللولب ؟

يحدث ذلك مع بعض الحالات، ولكن بنسبة قليلة، بنسبة 1%، حيث يعتبر وسيلة مؤثرة وفعالة كما ذكرنا سابقاً، ولذلك عند وجود احتمالية حمل يجب عمل الآتي:

  • أن تجري الزوجة فحوصات الحمل المنزلية، أو تحليل الدم الازم للتأكد من حدوث الحمل.
  • بعدها، يمكنها الذهاب للطبيب المختص، للتأكد من عدم حدوث الحمل في قناه فالوب، عن طريق إجراءه بعض الفحوصات الازمة، مثل فحص المهبل، وفحص الدم، وفحص الموجات فوق الصوتية.
  • وعند تأكد الطبيب من حدوث الحمل داخل الرحم، يعمل علي إزالة اللولب، للحفاظ علي صحة الأم، وتأمين حياتها من الوقوع في خطر، قد يلحق بها.
  • وفي بعض الحالات، يفضل الطبيب ترك اللولب، لأن إزالته تعد خطراً علي الجنين من الإجهاض، وفي هذه الحالة يجب مراعاة الأم صحياً بشكل دوري، لأنها تكون معرضة للولادة المبكرة.

عن sara sameer

مدونة مصرية،حاصلة عى كلية التربية قسم اللغة العربية، أعشق عالم الإنترنت بكل تفاصيله، من أبرز اهتماماتي التصميم والكتابة، هدفي من كتابة المقالات هو إثراء المحتوى العربي إلي أرقى معانيه وتوصيل المعلومة إلي القارئ بسكل سهولة ويسر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رجوع