Save قصة جريمة قصيرة بالانجليزي مترجمه - قلمي
الرئيسية / قصص وحكايات وروايات / قصة جريمة قصيرة بالانجليزي مترجمه

قصة جريمة قصيرة بالانجليزي مترجمه

قصة جريمة قصيرة بالانجليزي مترجمه، سنقدم لكم اليوم من موقع قلمي موضوع مختلف من نوعه وشكله، حيث يمكننا أن نعرض لكم هدف سامي وراقي من خلال عرض قصة موجزة، تحديداً يمكننا أن نسرد لكم قصة قصيرة عن جريمة السرقة وخطرها في المجتمع، وهدفنا هو شفاء المجتمع من هذا المرض الخطير.

السرقة من أهم الموضوعات خطورة في حياتنا، وتعتبر جريمة يُعَاقَب صَاحِبُها في الدنيا والآخرة، حيث تعني أخذ حقوق الغير دون علمهم، إما اختلاس أو بالقوة، وحرمانهم من ممتلكاتهم، ويمكن أن تكون سرقة مال، أو سرقة ملابس أو سرقة المنازل، أوغير ذلك من الحقوق التي يمتلكها كل شخص منا.

قصة جريمة قصيرة بالانجليزي مترجمه
قصة جريمة قصيرة بالانجليزي مترجمه

والسرقة في الدين الإسلامي محرمة، وتعتبر من الكبائر والتي يجب فيها علي السارق إذا تم معرفته أن يقيموا عليه الحد في الدنيا، وحد السرقة هو قطع اليد التي سرق بها، وهناك دليل من القرآن الكريم في قوله تعالى( وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ»

وقطع اليد دلالة علي أن السرقة فعل مذموم، وبذئ للغاية، يفضح صاحبه أمام الجميع، لشناعة فعلته، وهي بالإجماع فعل محرم علي الغنى والفقير، ولا يجوز لمسلم أن يبرر فعلته بالحاجة أو الفقر، ومما يؤكد هذا الكلام من السنة أنه:

كانت هناك امرأة سرقت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وأراد أسامة بن يزيد أن يتشفع لها النبي فقال رسول الله : أتشفع في حد من حدود الله ، إنما أهلك الذين من قبلكم كانوا إذا سرق فيهم الغني تركوه وإذا سرق فيهم الوضيع أقاموا عليه الحد وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها ) البخاري (أحاديث الأنبياء/3216)

قصة جريمة قصيرة بالانجليزي مترجمه
قصة جريمة قصيرة بالانجليزي مترجمه

قصة جريمة قصيرة بالانجليزي مترجمه

There is a legend in the region of Punjab, about a thief who broke into a farm and stole two hundred onions. But before he could make his escape, he was caught by the farmer and led before the judge.

The magistrate past sentence: the payment of ten gold pieces.

But the man alleged that the fine was too high, so the judge offered him two alternatives: to be whipped twenty times, or eat the two hundred onions.

The thief chose to eat the two hundred onions.

When he had eaten twenty-five, his eyes were already filled with tears, and his stomach was burning up like the fires of hell.

Since there were still 175 to go, and he knew he would never bear this punishment, he begged to be thrashed twenty times.

The judge agreed. But when the whip tore into his back for the tenth time, he implored for the punishment to be stopped, for he could not stand the pain.

His wish was granted, but the thief still had to pay the ten pieces of gold.

– If you had accepted the fine, you would have avoided eating the onions and wouldn’t have suffered with whip – said the judge.

– But you preferred the more difficult path, not understanding that, when you have done wrong, it is better to pay up quickly and forget the matter.

                         يمكنك أيضاً قراءة : قصة عن عاقبة الكذب

ترجمة القصة

والآن ننقل إليكم ترجمة القصة السابقة والتي تعد من أفضل القصص والحكايات والروايات التي تحكي عن جريمة السرقة فهيا بنا نقرأها:

في يوم من الأيام يحكى أن هناك رجلاً تهجم علي مزرعة، وقام بسرقة 200 بصلة، وعند خروجه من باب المزرعة رآه صاحب المنزل، وتم القبض عليه، ثم ذهب به إلي القاضي، وحينها حكم عليه القاضي بدفع غرامة مُقدرة بعشر قطع من الذهب لكي يخلي سبيله.

ولكن اعترض الرجل علي دفع الغرامة بدافع صعوبة الأمر بالنسبة له، فأراد القاضي أن يخفف عنه العقوبة، فخيره بين أمرين لا ثالث لهما، إما أن يأكل ال 200بصلة، أو أن يتم جلده عشرون مرة.

اختار السارق أن يأكل ال200 بصلة، وبدأ بتناول البصل واحدة تلو الأخري، وعند وصوله للبصلة 25 بدأت عليه آثار التعب فأخذت عيناه تشتعل وتنهمر بالدموع، وكادت معدته أن تنفجر من شدة الألم.

عندها تذكر السارق أنه لا فرار إلا عند إكماله لباقي العدد من البصل كي يتم إخلاء سبيله، فبادر بمحاولة أخري للقاضي، وتوسل إليه أن يخفف العقوبة مرة أخري، وأن يتم جلده عشرون مرة أرحم له من تناول باقي البصل.

 

 

قصة جريمة قصيرة بالانجليزي مترجمه
قصة جريمة قصيرة بالانجليزي مترجمه

ومع ذلك، لم يعترض القاضي، وبدأ علي الفور بجلد السارق، وعند الجلدة العاشرة له، أخذ يصرخ  السارق من شدة الألم، وتوسل مرة ثالثة للقاضي بأن يتم إيقاف جلده، وكالمعتاد وافق القاضي، ولكن اشترط عليه بدفع العشر قطع ذهبية، وهنا وافق السارق كي يفلت بجلده من الجلد.

وتم بالفعل أخيراً إخلاء سبيل السارق ولكن، بعد أن تم جلده عشر مرات، وبعد أن أكل الخمس وعشرون بصلة، وبعد أن دفع العشر قطع ذهبية، علي الرغم من أنه منذ بادئ الأمر كانه بإمكانه تفادي كل هذه العقوبات واختصار الطريق  فقط بدفع القطع الذهبية العشر، ولكنه فضل اختيار الطريق الصعب المليء بالعثرات.

هنا نصحه القاضي: وقال له عندما تقع في الخطأ فبادر دائماً بإصلاحه بالطريقة المُثلى التي ترضي من أخطأت في حقه، وترضي نفسك أيضاً دون نقاش، أو جدال، وبذلك ستوفر علي نفسك الكثير من الوقت والمجهود.

 


عن محمد خليل

حاصل علي ليسانس حقوق ، لدي العديد من الخبرات داخل مصر وخارجها بدول الخليج في مجالات (إدارة شركات الآمن والسلامة، محترف مراقبة المواقع والأفراد والعمل من خلال كاميرات المراقبة ،CCTV OPERATOR وكذلك خبرة في مجال التسويق والمبيعات وكذلك خبرة في مجال تصنيع أحدث أنواع الأسنان وأخيرا مجال التحقيقات الإدارية بإحدى المؤسسات الحكومية واعمل محرر مقالات بموقع قلمي وأمنيتي أن انشر العلم بشكل متكامل ليصل لجميع محبي موقع قلمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *