التخطي إلى المحتوى

مراحل نمو نبات القمح ، القمح أو نبات الحنطة ويعرف بالإنجليزية Wheat هو من النباتات الحولية التي تنتمي إلى الفصيلة النجيلية Gramineae، وللقمح العديد من الاستخدامات حيث أنه يعتبر الغذاء الأساسي لعدد كبير من البلدان حول العالم، ومن خلال موقع قلمي سوف نتعرف على أنواع ومراحل نمو نبات القمح بشكل مفصل.

مراحل نمو نبات القمح
مراحل نمو نبات القمح

أنوع القمح

عرف قديما ما يقرب من 18 نوع من القمح إلا أن القليل منها فقط هو الذي له أهمية زراعية، ويمكن تقسيم أنواع القمح بأكثر من طريقة كالتالي:

أولاً: تقسيم وفق عدد الكروموسومات (الصبغيات):

يمكن تقسيم أنواع نبات القمح وفقا لعدد الكروموسومات إلى 3 أقسام هي:

  • الأقماح الثنائية: وهي التي تحتوي على 7 أزواج من الكروموسومات في نواتها (ن = 7، 2ن = 14) مثل: القمح وحيد الحبة.
  • الأقماح الرباعية: وهي التي تحتوي على 14 زوج من الكروموسومات في نواتها (2ن = 28)، وتضم كل من: القمح ثنائي الحبة، القمح الديورم (المكرونة)، القمح المصري (البلدي)، القمح الإيراني، القمح الشرقي، القمح البولوني، القمح المتفرع.
  • الأقماح السداسية: وهي التي تحتوي على 21 زوج من الكروموسومات في نواتها (2ن = 42)، وتضم: قمح الخبز (الدراج)، القمح المزدحم (المندمج)، قمح إسبلت الألماني.

ثانياً: تقسيم وفق صلابة الحبوب:

كما يمكن تقسيم أنواع القمح وفق درجة صلابة الحبوب إلى قسمين هما:

  • القمح الصلب: تكون الحبوب به حمراء داكنة ولا يوجد بها نشا أبيض، وتحتوي على نسبة عالية من الجلوتين (العرق) ولذلك تستخدم الأقماح الصلبة دائما في عمل الخبز لأنه يزيد من درجة مرونة الخبز وقدرته على امتصاص الماء، وتحتوي الأقماح الصلبة على ما يقرب من 11 : 15 % من البروتين.
  • القمح اللين: تكون الحبوب به فاتحة اللون ولها إندوسبرم أبيض نشوي، وبها نسبة أقل من الجلوتين ولذلك لا يفضل استخدامها في صناعة الخبز بينما تستخدم في عمل البسكويت، وتحتوي على ما يقرب من 8 : 11 % بروتين.

مراحل نمو نبات القمح

دائما ما يستغرق نبات القمح لينمو من 160 إلى 180 يوم، وتختلف هذه الفترة وفقاً لوقت الزراعة والعوامل البيئية والمناخية وغيرها، وتنقسم مراحل نمو نبات القمح إلى:

أولا: طور النمو الخضري:

  • الإنبات وتكوين البادرات:

يستغرق طور الإنبات وتكوين البادرات من 3 : 7 أيام معتمدا على درجة حرارة الأرض، وأثناء ذلك يحدث: تشرب الحبوب تماماً بالمياه، ويحدث تغير في التركيب الكيميائي للجنين والإندوسبرم، وبعد ذلك تبدأ الريشة وكذلك الجذور الجنينية في الظهور.

ويتغذى النبات هنا على المواد الغذائية المخزنة بالحبوب ليبدأ في تكوين أجزاء النبات حيث تبدأ الجذور في النمو، ويحمي الغمد برعم القمح الطرفي حتى يظهر على سطح التربة.

  • التفريع القاعدي:

يبدأ هذا الطور من تكوين الأفرع القاعدية حتى خروج السنابل، وهنا تبدأ أعداد الأشطاء في التناقص لأن العدد الذي يموت منها أكبر من العدد الذي يتكون، ويتوقف إنتاج الأشطاء بشكل مؤقت عندما يستطيل الساق لأن حينها يكون عدد الأشطاء قد بلغ الحد الأكبر، ويتم تكوين أول شطء للقمح من البرعم رقم 2 أو 3 أو غيرهم لأن الأول يظل ساكنا في الغمد حتى يموت.

  • طور الاستطالة:

وفي هذا الطور تنمو السيقان بشكل سريع كلما تقدم عمر النبات، ويتم خروج سنابل النبات خلال أسبوع، ويبلغ نبات القمح أقصى طول له عندما تخرج سنبلة الساق الأصلي، حيث تظهر سنبلة الساق الرئيسي ويتبعها سنابل الأشطاء، ويتراوح طول القمح من 60 إلى 150 سم وفقا لنوع القمح ويكون في المتوسط 90 سم.

ثانياً: طور النمو الثمري:

وبهذا الطور ينتقل النبات من النمو الخضري إلى النمو الزهري وينقسم هذا الطور إلى مرحلتين هما:

  • تكوين السنابل: تتكون السنابل من خلال وضع النبات في ظروف بيئية مناسبة للإزهار، ويبدأ ذلك قبل وقت طويل من خروج السنابل، وتستمر مرحلة تكوين السنابل إلى مرحلة تفتح الأزهار من 15 يوم إلى شهور قليلة، ويكون عدد السنابل معتمدا على مدى تكون الأشطاء.
  • الأزهار: يزهر نبات القمح بعد خروج السنابل بـ 5 إلى 6 أيام وفقاً للظروف المحيطة بالنبات، وتبدأ سنبلة الساق الأصلي أولاً في الإزهار ويتبعها بعد ذلك سنابل الأشطاء، يبدأ الإزهار في الجزء الأوسط من السنبلة ثم يمتد إلى أعلى وإلى أسفل، وأزهار القمح تكون من نوع الزهور الكاملة (خنثى) bisexual.

ثالثاً: طور البلوغ:

في هذا الطور يأخذ نبات القمح اللون الأصفر ويبدأ تكوين الحبوب، حيث تستغرق مدة نمو حبوب القمح من 50 إلى 60 يوماً، وبهذه المرحلة تنتقل العناصر الغذائية من أجزاء النبات إلى الحبوب النامية، ويمكن تقسيم طور البلوغ إلى المراحل التالية:

  • مرحلة النضج اللبني: وبه تكون الأوراق السفلية ميتة والأوراق العلوية خضراء وسنابل القمح خضراء، والحبوب كذلك ما زالت خضراء وبها محتوى مرتفع من الماء بنسبة 71 % تقريباً، وقد تنبت الحبوب في هذه المرحلة ولكن البادرات تكون ضعيفة.
  • مرحلة النضج الأصفر: وبها تكون الأوراق وكذلك السنابل صفراء اللون، وتكون حبة القمح عجينية وأكثر ليونة وتصل إلى أقصى حجم لها حيث يكون محتوى الماء بها 12 % ومحتوى المادة الجافة بها 88 %.
  • مرحلة النضج التام: وبها تكون حبوب القمح صلبة ومتماسكة وتأخذ لونها الناضج ويمكنها التخلص من القنابع بسهولة عند تحريك السنابل وعادة ما يتم حصاد القمح في هذه المرحلة.
  • مرحلة النضج الميت: وبه يصبح القش سهل الكسر وهش، وتكون السنابل هشه وقابلة للكسر والسقوط، والحبوب تكون درجة صلابتها عالية جداً وتسقط من القنابع بسهولة كبيرة، ولذلك يجب حصاد القمح في المرحلة السابقة؛ لأن وصوله إلى هذه المرحلة يؤدي إلى فقد وإهدار الكثير من الحبوب.

حقائق حول نبات القمح

  • يمثل نبات القمح الجزء الأكبر من المساحة المزروعة بمحاصيل الحبوب، حيث يتم زراعة ما يقرب من ربع مليون هكتار قمح على مستوى العالم.
  • تتم زراعة القمح في كل البلدان التي تقع في المنطقة المعتدلة، بالإضافة إلى بلدان المنطقة تحت المدارية، والأراضي المرتفعة ببعض بلدان المنطقة المدارية.
  • تتم زراعة نبات القمح من خط عرض 30 – 60 درجة في الشمال، وخط عرض 27 – 40 درجة في الجنوب.
  • تأتي الولايات المتحدة الأمريكية في مقدمة الدول التي تنتج نبات القمح يليها كل من: الصين، وروسيا، وفرنسا، وإيطاليا، واستراليا، والأرجنتين، والهند.

شجرة السرو ماهي؟ وما هي أنواعها؟ وما فوائدها؟ تعرف عليها الآن